تقرأ الآن
إلى دكتور مصطفى مدبولي .. أنقذ نفسك من مستشاريك لأن مصر لم تسلف أمريكا كما قلت

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬719   مشاهدة  

إلى دكتور مصطفى مدبولي .. أنقذ نفسك من مستشاريك لأن مصر لم تسلف أمريكا كما قلت

مصطفى مدبولي
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


تورط الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء في خطأ تاريخي وكارثي خلال كلمته التي ألقاها أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة المصرية، حيث تكلم عن إقراض مصر لأمريكا وهي معلومة من منشورات الفيس بوك التي كتبتها الصفحات المؤيدة للحقبة الملكية مثل هذا المنشور .

نصيحة إلى الدكتور مصطفى مدبولي قبل الرد على الخطأ

لا شك أن حكومة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أفضل من حكومة النقراشي في التعامل مع الوباء وكنا في موقع الميزان تكلمنا في سلسلة بعنوان تاريخ مصر بين وبائين عن مقارنة بين حكومته وحكومة النقراشي (التي حصلت فيها هبدة التسليف) وتُحْسَب لحكومة الدكتور مصطفى مدبولي أنها لا زالت تحقق طفرة في ظل وباء كورونا.

اقرأ أيضًا 
“إجابة على سؤال الرئيس السيسي” مصر في العشرينيات والثلاثينيات كانت أجمل لهذه الأسباب

لا نعلم من أين يستقي الدكتور مصطفى مدبولي معلوماته، لكن بالتأكيد هناك جم غفير من الباحثين والمستشارين الإعلاميين له، وعليه فلينتقي رئيس الوزراء هؤلاء الباحثين لأنه الآن وحاليًا صار مرجعًا في فيديو جديد من المقاول الهارب محمد علي بالإضافة إلى أنه أكبر عيب أن تكون معلومات رئيس الوزراء شائعات الفيس بوك وهو نفسه يحاربها أسبوعيًا عبر تقارير مجلس الوزراء.

مصر لم تسلف أمريكا العكس هو ما حدث

منشور الهبد وحقيقته
منشور الهبد وحقيقته

أكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء أن الولايات المتحدة الأمريكية طلبت مساعدات من المملكة المصرية نظرًا للكوارث التي أحاقت بواشنطن بسبب الحرب العالمية الثانية؛ وتلك المعلومة التي أوردها رئيس الوزراء مصدرها صفحات الفيس بوك لكن لم ينقلها بالنص ونصها غير المكتمل هو «أن الملك فاروق التقى هربرت هوفر لإتمام الاتفاق».

لقاء فاروق وروزفلت
لقاء فاروق وروزفلت

الأخطاء التاريخية التي وقع فيها رئيس مجلس الوزراء هي ما يلي، بدايةً فإن هربرت هوفر التقى الملك فاروق سنة 1946 م ولم يكن قد صار رئيسًا لأمريكا وإنما كان يشغل منصب رئيس لجنة الطوارئ التابعة للبيت الأبيض وكان الرئيس الأمريكي وقتها هاري ترومان، وتلك اللجنة كانت من أهدافها إنقاذ الأماكن المتضررة من الحرب العالمية الثانية في أوروبا وبعض البلاد غير الأوروبية التي حاول الألمان اجتياحها مثل مصر في العلمين.

وقت زيارة هربرت هوفر كانت مصر على وشك المجاعة بسبب نقص القمح لولا أن تدخل السوفييت لإنقاذ الموقف وهو الأمر الذي اعترف به محمود فهمي النقراشي؛ كذلك فإن مصر بعد عامين من الحرب العالمية الثانية كانت تعاني من وباء الكوليرا الذي أثر على معدل التضخم المالي فوصل لـ 6 أضعاف، جنبًا إلى جنب مع أزمة الحفاء والمجاعة.

لقاء فاروق وهوفر
لقاء فاروق وهوفر

الأهم من كل هذا وذاك أن الولايات المتحدة الأمريكية هي التي منحت مصر بعد نهائية الحرب العالمية الثانية معونة بـ نصف مليون دولار لا ترد، مع قرض بلغ 18 مليون جنيه في 5 سنوات من عام 1945 حتى عام 1950 م.

ترجم الباحث طه محمود إسماعيل أصل الصورة التي جمعت بين هربرت هوفر والملك فاروق وكان عنوانها «هربرت هوڤر يتناول الغداء مع الملك فاروق»؛ أما نص توصيف الصورة فكان «الرئيس السابق هربرت هوفر، رئيس لجنة طوارىء المجاعة وهو يتناول الغداء مع الملك فاروق من مصر في قصر الأخير بالقاهرة، خلال زيارة السيد هوفر إلى أرض أبو الهول: القاهرة، مصر؛ الرئيس السابق يقوم بجولة بالقرب من مناطق المجاعة ، للحصول على معلومات أوليّة مباشرة، عن الظروف والاحتياجات الأكثر إلحاحاً».

إقرأ أيضا
الأسطول المصري - محمد علي باشا

أما بشأن لقاء روزفلت بالملك فاروق فكان لقاءًا هامشيًا قبل توقيع اتفاق كوينسي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية، والتقى الرئيس الأمريكي بالعاهل السعودي والإمبراطور الحبشي وملك مصر وطلب الأخير منه مساعدات ونصائح.

المنشور الخاطئ
المنشور الخاطئ

هناك صورة أخرى للخطأ تقول «صورة التقطت عام 1944 يظهر فيها وزير الخزانة المصرى جالسًا، بينما رئيس الوزراء الأمريكى واقف يجهش بالبكاء وخلفه نصف مجلس الوزراء الأمريكى بعد موافقة الملك فاروق على منح أمريكا 400 مليون جنيه إسترلينى».

وحقيقة هذه الصورة أنها للزعيم الهندي جورج جيليت حينما كان يبكي خلال مراسم توقيع الاتفاق على تسليم أراض محمية هندية إلى الدولة الأمريكية لبناء سد جاريسون، وذلك فى ولاية داكوتا الشمالية عام 1948 وسبب بكاءه أن عمليات البيع كانت قسرية للأراضي التي بلغت مساحتها 155000 فدان.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
7
أحزنني
0
أعجبني
6
أغضبني
2
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان