تقرأ الآن
الأرمن وجمال عبدالناصر .. قصة خلية جاسوسية كشفتها المخابرات المصرية

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬501   مشاهدة  

الأرمن وجمال عبدالناصر .. قصة خلية جاسوسية كشفتها المخابرات المصرية

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


جمع وفاق شديد بين الأرمن وجمال عبدالناصر منذ اللحظة الأولى لقيام ثورة يوليو عام 1952 م، إذ أعلن مامبريه سيرونيان «مطران الأرمن الأرثوذكس» تأييده للحركة المباركة، وهو الشيء الذي استحسنه اللواء محمد نجيب.

الأرمن وجمال عبدالناصر ما قبل الصدام

جمال عبدالناصر وجورج مارديكيان زعيم الأرمن بمنشية البكري
جمال عبدالناصر وجورج مارديكيان زعيم الأرمن بمنشية البكري

لم يترك الأرمن مناسبةً وطنيةً إلا وأعلنوا دعمهم لها، فحين وقع العدوان الثلاثي على مصر سنة 1956 استنكرت الجالية هذا الحادث، وقرر المطران مامبريه تزعم حملة للتبرعات بين الأرمن لمساعدة منكوبي بورسعيد.

اقرأ أيضًا 
عبدالحميد الثاني والأرمن .. قصة الدم بعيدًا عن الهبد والهوى

قالت الجالية الأرمينية في بيانها الذي نشرته مجلة روز اليوسف عدد 1608 «هذا رد لجميل الشعب المصري الذي آوى الأرمن بين أحضانه بعد هروبهم من مختلف البلاد الخاضعة للسيطرة التركية، فوجدنا في مصر خير ملجأ ومن المصريين خير أخوة».

اقرأ أيضًا 
آمنة مهران .. حكاية أم تاجر مخدرات أرسل لها جمال عبدالناصر خطابًا

وحين حدثت الوحدة بين مصر وسوريا أيد الأرمن الإجراء وعبروا عن رجاءهم في أن يكون مولد الجمهورية العربية المتحدة فاتحة خير للشعوب العربية لتتحدد كلها كما جرى بين القاهرة ودمشق.

الصدام بين الأرمن وجمال عبدالناصر

مصر بعد الانفصال مع سوريا
مصر بعد الانفصال مع سوريا

استمر الوفاق بين الأرمن وجمال عبدالناصر حتى وقعت حادثة قاصمة أحدثت شرخًا بينهما، وهو اكتشاف المخابرات المصرية خلية تجسسية في إبريل من العام 1961 ضمت 4 من أرمن سوريا بعد انهيار الوحدة بين القاهرة ودمشق.

اقرأ أيضًا 
الباشا والبكباشي “الميزان يجمع محمد علي وعبدالناصر في لقاء”

قلبت الحادثة وضع أرمن مصر حيث جعلتهم تحت الشبهات، وساء الوضع أكثر حين قام بعض أرمن مصر المنتمين إلى حزب الطاشناق قاموا بدعاية سيئة ضد مصر في الخارج ومنهم كريكور بالباكجيان «صاغ سابق في جيش بريطانيا بمصر» الذي مارس الدعاية من ميونيخ بألمانيا ضد مصر وجمهوريتها لصالح الدول الاستعمارية عن طريق النشرات الإذاعية.

هيكل الجالية الأرمنية في مصر
هيكل الجالية الأرمنية في مصر

قام المطران سيرونيان بتوضيح موقف أرمن مصر للرئيس جمال عبدالناصر بسلسلة من الخطابات والبرقيات ومنها ما قاله المطران وحفظته المطرانية في ملف 1572 حيث قال «اطلعت بمزيد من الحزن والأسف على ما نُشِر في الجرائد بشأن المؤامرات الدنيئة التي دبرها بعض الأرمن غير المسئولين المنتمين إلى حزب الطاشناق بالإقليم الشمالي وعن اتهامهم بأعمال الجاسوسية والتخريب».

اقرأ أيضًا 
هل “هبد” أنيس منصور في كلامه عن عبدالناصر ؟

وتابع المطران مامبريه سيرونيان «الشعب الأرمن يتبرأ من هؤلاء المجرمين الخائنين الذين كفروا بوطنهم وجحدوا فضله ويعتبرهم سبة وعارًا ويستنكر بشدة مؤامراتهم وجرائمهم الفظيعة، كما يرجو أن ينال هؤلاء المجرمون أقسى العقاب جزاءًا وفاقًا على ما أجرموه في حق هذا الوطن الكريم الذي أعزهم وأكرمهم، وبهذه المناسبة نرى واجبنا أن نؤكد لسيادة الرئيس ولاء الأرمن وإخلاصهم للجمهورية وشعبها العظيم وحبهم وتقديرهم لشخصكم الكريم».

إقرأ أيضا
التوائم في الشر

أرمن مصر في مغادرتهم الأولى بالأربعينيات
أرمن مصر في مغادرتهم الأولى بالأربعينيات

وفي 13 مايو 1961 أجرى وفد أرمني زيارة إلى الرئيس جمال عبدالناصر ضم المطران مامبريه سيرونيان، وهرانت نصيبيان «رئيس المجلس الملي»، وبيرج تانيليان، وكريكور دربينيان «سكرتير المجلس الملي»، ونوبار ماركاريان «رئيس لجنة المدارس»، وسجلوا كلمة تأييد للرئيس جمال عبدالناصر واستنكار وتبرؤ من الأرمن المتورطين في قضية التجسس.

اقرأ أيضًا 
نسف قطار القساوسة بقرار عبدالناصر “شائعات ستيناتية عن الكنيسة”

رد جمال عبدالناصر على الوفد الأرمني برسالة في اليوم التالي وجه لهم فيها الشكر على ما قالوه، وعبر عن ثقته في وطنية الأرمن داخل مصر، وأن الخونة لا يعبروا عن حال الجالية الأرمينة.

غلاف كتاب الأرمن في مصر
غلاف كتاب الأرمن في مصر

يؤكد الدكتور محمد رفعت الإمام في ص 489 من كتابه «الأرمن في مصر 1896 ــ 1961»، على أنه رغم استنكار الجالية الأرمنية المصرية لحادثة الجاسوسية، وقبول ناصر رسميًا لهذا الاستنكار، إلا أن الحادثة أقحمت أرمن مصر في دائرة الشبهات ووضعتهم على صفيح ساخن في مهب الأعاصير السياسية، وتعد هذه الحادثة هي آخر العلامات السياسية الفارقة في وجود الأرمن بمصر إذ طالب كثيرون بضرورة الهجرة من مصر ولو على سبيل التأقيت.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
2
أعجبني
4
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان