تقرأ الآن
الأسحار والاستغفار “عن جماليات وقتٍ وصف الله من حضره بالمتقين”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
45   مشاهدة  

الأسحار والاستغفار “عن جماليات وقتٍ وصف الله من حضره بالمتقين”

الأسحار والاستغفار

يجيء وقت الأسحار والاستغفار في صفات المتقين التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في سورة الأحقاف «إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَٰلِكَ مُحْسِنِينَ (16) كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ»، كذلك يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم «الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ».

لماذا الأسحار وهل الاستغفار يعني الصلاة ؟

آيات الاستغفار في الأسحار
آيات الاستغفار في الأسحار

اهتم المفسرون بتلك الآيات لأهمية الأسحار والاستغفار، ففي تفسير الطبري اختلف أهل التأويل في تأويله, فقال بعضهم: معناه: وبالأسحار يصلون، كما قال الضحاك وبن عمر وبن عمرو “يقومون فيصلون يقول: كانوا يقومون وينامون كما قال الله لمحمد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ فهذا نوم وهذا قيام وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ كذلك يقومون ثلثا ونصفا وثلثين: يقول: ينامون ويقومون.

اقرأ أيضًا
بعيدًا عن كتب التنمية البشرية .. هل أجاب القرآن على سؤال كيف تصبح مليونيرًا

بينما رأى آخرون المقصود في تفسير آيات الأسحار والاستغفار أنهم أخروا الاستغفار من ذنوبهم إلى وقت السحر، فعن الحسن بن علي قال قال: مدّوا في الصلاة ونَشطوا حتى كان الاستغفار بسحر.

آية وبالأسحار هم يستغفرون
آية وبالأسحار هم يستغفرون

أما بن زيد فيقول “هم المؤمنون قال: وبلغنا أن نبيّ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم يعقوب حين سألوه أن يستغفر لهم يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي قال: قال بعض أهل العلم: إنه أخَّر الاستغفار إلى السحر. قال: وذكر بعض أهل العلم أن الساعة التي تفتح فيها أبواب الجنة: السحر، والسحر هو السدس الأخير من الليل.

إقرأ أيضا
الترحم على غير المسلمين

أما في تفسير بن كثير فجاء تفسير الآية بأنهم قاموا الليل ، وأخروا الاستغفار إلى الأسحار كما قال تعالى والمستغفرين بالأسحار، فإن كان الاستغفار في صلاة فهو أحسن . وقد ثبت في الصحاح وغيرها عن جماعة من الصحابة ، عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال : ” إن الله ينزل كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير ، فيقول : هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من سائل فيعطى سؤله ؟ حتى يطلع الفجر”، وقال كثير من المفسرين في قوله تعالى إخبارا عن يعقوب : أنه قال لبنيه : ( سوف أستغفر لكم ربي ) قالوا : أخرهم إلى وقت السحر .

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان