رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
60   مشاهدة  

الارتجاف والعطس والاتزان.. أشياء يفعلها عقلنا دون أن ندرك

الارتجاف


دماغنا هي الجزء الحيوي الأهم في حياتنا، فمن القدرة على التفكير إلى التحكم في عضلاتنا، يمكّننا الدماغ من القيام بكل شيء، ولكن ماذا عن الأشياء التي يقوم بها دماغنا دون أن نفكر فيها بوعي؟، هناك العديد من الأمور التي يقوم بها العقل دون أن ندركها حتى، ولأننا لا نلاحظها قد لا نتمكن من التفكير فيها من الأساس.

العطس

العطس
العطس

في بعض الأحيان، قد يبدو أن الرغبة الشديدة في العطس تأتي من العدم، على الرغم من أن العطس يمكن أن يكون ناتجًا عن الحساسية أو منبه يسبب الحكة، إلا أننا في أغلب الأحيان لا ندرك أن هناك شيئًا ما في أنفنا يزعجنا حتى نعطس لإزالة التهيج، ظهارة الجهاز التنفسي المبطنة للأنف، تنتج الخلايا، مثل الخلايا الالتهابية مثل الحمضيات، مواد كيميائية مثل الهيستامين أو الليكوترين، هذا الإطلاق الكيميائي ناتج عن مادة مهيجة، والتي يمكن أن تكون شيئًا مثيرًا للحساسية، مثل جزيئات صغيرة في الجو، رائحة أو غبار، أو عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي، أو مهيج جسدي مثل الفرو وشعر الحيوانات الأليفة، وبعد أن يتسبب المنبه المزعج في إطلاق المواد الكيميائية، يتسرب السائل من الأوعية الموجودة في الأنف، مما يؤدي في النهاية إلى تحفيز النهايات العصبية، مما يسبب الحكة، ولكن كيف ينتج دماغنا بالفعل العطس؟، إن تحفيز كل نهاية عصبية ينشط الاستجابة الانعكاسية داخل الدماغ، وتتسبب الأعصاب الحسية في تنشيط الأعصاب التي تتحكم في عضلات العنق والرأس، ويتم تحقيق التدفق السريع للهواء من الأنف من خلال تراكم الضغط داخل الصدر أثناء إغلاق الحبال الصوتية، وكل ذلك جزء من الحركة الانعكاسية، ومع إعادة فتح الحبال الصوتية بسرعة، يتدفق الهواء بسرعة عالية، مما يخرج العطسة من الأنف، ويزيل في نفس الوقت المنبه المزعج.

الارتجاف

الارتجاف
الارتجاف

من المؤكد أننا جميعًا عانينا من الارتعاش عندما كنا في البرد لفترة طويلة، ولكن ما الذي يجعل أجسادنا تهتز بشكل لا يمكن السيطرة عليه؟، يتم إنشاء رد الفعل عن طريق إثارة منطقة ما تحت المهاد، والتي تقع في الدماغ، عندما تكتشف المستقبلات الحسية في الجلد درجة حرارة باردة في البيئة الخارجية، يرسل نظامنا العصبي إشارة إلى منطقة ما تحت المهاد لتنبيهها إلى هذه المعلومات، ثم يرسل ما تحت المهاد إشارات إلى عضلاتك، مما يؤدي إلى تقلصها بسرعة، كما أن الارتعاش يرفع درجة حرارة الجسم، على الرغم من بذلنا قصارى جهدنا لعدم الارتعاش، إلا أنه خارج عن سيطرتنا، كونه عملًا انعكاسيًا، عندما يكتشف ما تحت المهاد درجة حرارة أقل من نقطة معينة، فإنه يبدأ في رد فعل الارتعاش، ولن يتوقف حتى ترتفع درجة الحرارة فوق نقطة معينة.

الحفاظ على التوازن

التوازن
التوازن

لا نستطيع أبدًا تخيل مدى الجهد الذي يبذله دماغنا لضمان الحفاظ على توازن مستقر، يعمل الدماغ على كيفية الحفاظ على هذا التوازن من خلال المدخلات الحسية من العين والعضلات والمفاصل والأعضاء الدهليزية، فأعيننا قادرة على إدراك العالم من حولنا من خلال الضوء الذي يضرب شبكية العين، والتي ترسل نبضات بصرية إلى الدماغ، وتنبيهه إلى مكان وجود الأشياء والمحفزات الأخرى في البيئة بالنسبة لنا، والعضلات والمفاصل هي المسؤولة عن إرسال إشارات إلى دماغنا حول مقدار التمدد والضغط أثناء المشي، فعندما نميل إلى الأمام، نشعر بمزيد من الضغط في الجزء الأمامي من باطن أقدامنا، أي حركة تقوم بها أجزاء الجسم ترسل إشارة إلى دماغنا، مما يسمح لها بالحكم على مكان وجودنا، كما تسمح الإشارات المعطاة من الكاحل لدماغنا بقياس نسيج وجودة السطح، مما يمكننا من التأرجح بدقة.

إقرأ أيضا
آنا كولدينجز

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان