رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
988   مشاهدة  

التراجم الخاطئة للقرآن “قصة 800 سنة من طليطلة للمدينة المنورة في 2020”

التراجم الخاطئة للقرآن
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


تسبب أسعد نمر بصول في وضع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة على قائمة المتسببين في وضع التراجم الخاطئة للقرآن الكريم، حيث أتاح الموقع الإلكتروني للمجمع، ترجمة للقرآن بـ 74 لغة من ضمنها العبرية.

أزمة مصحف الملك فهد المترجم للعبرية

غلاف الترجمة العبرية لمصحف مجمع الملك فهد
غلاف الترجمة العبرية لمصحف مجمع الملك فهد

احتوت الترجمة العبرية التي وضعها أسعد نمر بصول وراجعها تيسير حسن محمد العزام على أخطاءٍ كارثية وصلت إلى 300 ورصدها الباحث والمترجم علاء الدين أحمد مثل عدم وجود اسم المسجد الأقصى وجعله هيكل سليمان، وعدم ذكر اسم النبي إسماعيل والرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

حذف الترجمة من موقع الملك فهد
حذف الترجمة من موقع الملك فهد

وفور قيام أحد المواقع الفلسطينية بنشر تقريرٍ عن الترجمة حذف المجمع النسخة الإلكترونية من الترجمة العبرية وقال الموقع ردًا على أحد المتابعين «نشكر لك اهتمامك، وحرصك، وصلت الرسالة، وتم عرض المقطع على الجهة المختصة في المجمع، وفي انتظار الإجراء المناسب من قِبَل إدارة المجمع بعد التحقق والدراسة».

من هو صاحب الترجمة العبرية في مجمع الملك فهد

أسعد نمر بصول
أسعد نمر بصول

ولد أسعد نمر بصول في قرية الرَّيْنة قرب الناصرة في شمال فلسطين أواخر الأربعينيات لعائلة مسلمة وله 9 إخوة، وأنهى مراحله التعليمية الأولية في الناصرة.

اقرأ أيضًا 
ماذا لو كانت الجنة بلا حور عين؟ .. نعبد الله حبا وإيماناً لا مثلما تفكرون

كل مؤهلات أسعد نمر بصول العليا من الجامعة العبرية، وهو بنفسه اعترف بذلك خلال تعريفه عن نفسه في كتابه «دور القرآن الكريم والسنة النبوية في نهضة الأمة الإسلامية» حيث نال شهادة البكالوريوس في الأدب العربي القديم والتاريخ الإسلامي الحديث من الجامعة العبرية في القدس سنة 1964 م، وبعدها بسنتين نال الماجستير في الحضارة الإسلامية من نفس الجامعة.

صاحب أول التراجم الخاطئة للقرآن في التاريخ

بطرس المبجل المشرف على ترجمة روبرت ريتيننسيس
بطرس المبجل المشرف على ترجمة روبرت ريتيننسيس

تبدأ قصة التراجم الخاطئة للقرآن عن طريق المستشرقين وبالتحديد بعد أن انتهت الحرب الصليبية الأولى حيث قرر المفكرين المسيحيين تطوير المواجهة مع المسلمين من الحرب العسكرية إلى المواجهة السلمية على الصعيد العلمي والعقلي.

غلاف كتاب تاريخ العرب
غلاف كتاب تاريخ العرب

يؤكد فيليب كيتي في كتابه تاريخ العرب طبعة عام 1958 م ص 663 « صنعت آلة للحرب الصليبية السلمية ضمت ريموند رئيس الأساقفة في طليطلة وبطرس أسقف دير كلوني» وأشرف ريموند على تأسيس مدرسة الترجمة بطليطلة؛ حيث نقل أهم الكتب العربية في شتى العلوم إلى اللغات الأوربية، وتبنى الثاني بطرس مشروعًا لترجمة القرآن الكريم إلى اللغة اللاتينية وقام بهذه الترجمة روبرت ريتيننسيس، مع رجل ألماني يسمي هرمان، وجرت الترجمة سنة 1143 م وهي محفوظة حاليًا داخل المكتبة المكتبة الوطنية في باريس.

اقرأ أيضًا 
لغات تحدث بها العرب قبل الإسلام .. بعضها ما زال حيا

في مقدمة ترجمته للقرآن قال «جورج سيل» «ترجمة روبرت ريتيننسيس لا تستحق تسمية الترجمة؛ لأنها تتخطى حدود الترجمة وتتصف بعيوب الزيادة والنقص بحيث ل يبقى لها أية شبه بالأصل».

غلاف كتاب جورج سيل عن ترجمة القرآن
غلاف كتاب جورج سيل عن ترجمة القرآن

رغم اعتراف جورج سيل بسوء ترجمة روبرت لكن ظلت تلك النسخة هي الأشهر وعليها قامت التراجم الخاطئة للقرآن في العالم كترجمة آندري أريفاون للإيطالية عام 1547 م، والألمانية على يد سليمان شويغر سنة 1616 م.

قنصل فرنسا في مصر يترجم القرآن بالخطأ

إقرأ أيضا
إسماعيل عبدالحافظ

غلاف ترجمة آندريه دو ريار
غلاف ترجمة آندريه دو ريار

دخل آندريه دو ريار «قنصل فرنسا في مصر» قائمة أصحاب التراجم الخاطئة للقرآن بترجمته التي وضعها سنة 1647 م، واحتوت هي الأخرى على أخطاء بعيد كل البعد عن الترجمة بمعناها الحقيقي، حيث أن هناك أخطاء في كل صفحة, إضافة إلى إبدال متكرر للنصوص وإسقاطها والإضافة إليها حتى أن آندريه دو ريار لا يعرف شيئًا عن القرآن حيث يزعم في مقدمة ترجمته بأن القرآن اختراع محمدي إذ يقول «إن القرآن محادثة طويلة بين الله وبين الملائكة ومحمد، والتي اخترعها النبي بتصرف غليظ، فأحياناً يجعل الله يكلمه ويعلمه الشريعة، وأحياناً الملائكة والنبيين، وفي كثير من الأماكن يجعل الله يتكلم بصيغة الجمع».

اقرأ أيضًا 
حكاية عالم أزهري ترشح لجائزة نوبل ومنعه الموت من الفوز

وأثرت ترجمة قنصل فرنسا في مصر فنقل عنها السكندر روس إلى الإنجليزية سنة 1649 م، ومترجمين آخرين إلى لغاتٍ شتى كالهولندية والألمانية والروسية.

الوسائل الـ 12 في تاريخ التراجم الخاطئة للقرآن

محمد علي مهر أثناء تسلمه جائزة الملك فيصل سنة 2000 م
محمد علي مهر أثناء تسلمه جائزة الملك فيصل سنة 2000 م

أحصى محمد مهر علي في ص 54 و 55 من دراسته عن تراجم المستشرقين للقرآن إلى 12 طريقة اعتمد عليها كل المترجمين المستشرقين هي «ترجمة حرفية للعبارات الاصطلاحية، إعطاء معنى واحد للكلمة في كل مكان وتجاهل معاني أخرى، نسبة المفردات العربية إلى جذور أجنبية قدر الاستطاعة وإعطاؤها معاني غير مألوفة، استخدام مصطلحات مسيحية في الترجمة، تحريف مباشر في المعنى، إساءة الترجمة باستخدام معانٍ غير صحيحة للمفردات والعبارات، إعطاء معانٍ خيالية وخاطئة نتيجة لعدم فهم اللغة، إدخال عبارات تأويلية وتفسيرية في نص الترجمة، إدخال تعليقات وتفاسير فاسدة في الهوامش مبنية على الإسرائليات والروايات الموضوعة الموجودة في بعض كتب التفاسير، الإضافة إلى الأصل أو الحذف منه عند الترجمة، تبديل العبارة أو الكلمات في الأصل عند الترجمة، القيام بالترتيب الزمني للسور عند الترجمة أو تجزئة السور إلى فقرات حسب ما يُزعم تطابق السياق والمعاني».

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
4
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان