تقرأ الآن
الجانب الأسود في قصة علي يوسف وصفية السادات “كانت نكدية وتزوجت ممثل بعده”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬385   مشاهدة  

الجانب الأسود في قصة علي يوسف وصفية السادات “كانت نكدية وتزوجت ممثل بعده”

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


كانت قصة الشيخ علي يوسف وصفية السادات إحدى أقوى حكايات الحب في مصر مطلع القرن العشرين، فالرجل كان صحفيًا وصاحب أشهر جريدة مصرية وهي المؤيد، بينما الفتاة كانت سليلة بيت الأشراف وتزوجت دون رضا أبيها ووصل الأمر للقضاء وصدر الحكم بالتفريق لعدم التكافؤ إلى أن وافق الأب على تلك الزيجة.

علي يوسف - صفية السادات - والد صفية ـــ التاريخ والدراما
علي يوسف – صفية السادات – والد صفية ـــ التاريخ والدراما

على هذا النحو نعرف قصة علي يوسف وصفية السادات والتي جسدها باقتدار شديد الفنان محمد أبو داوود والممثلة هبة عبدالمغني في مسلسل قاسم أمين، لكن هناك تفاصيل أخرى بتلك القصة بها بعض الجوانب المأساوية.

حياة علي يوسف وصفية السادات مع النكد

علي وصفية
علي وصفية

يتفق كثير من المؤرخين على عصامية الشيخ علي يوسف لكن قضية زيجته تركت في داخله جرحًا كبيرًا لدرجة العقدة، ليس بسبب فقره لأنه صاحب أوسع الصحف انتشارًا وذا رأي مسموع في البلاد، لكن المسألة في العراقة الاجتماعية.

قبر علي يوسف
قبر علي يوسف

يحكي المؤرخ الصحفي محمود الورداني أن صفية السادات كانت دائمة التنغيص على زوجها بسبب الوجاهة الاجتماعية فبعد أن وافق الشيخ السادات على زواجهما بعقد جديد، بدأت سنوات عذاب وغم وهموم لا تنتهي، كانت صفية دائمة التنغيص عليه، ويبدو أنها كانت تعايره بفقره، حتي أنه كان يقضي 20 ساعة كل يوم في مكتبه بالمؤيد فراراً من وجه صفية ونكدها الدائم عليه.

قبر صفية السادات
قبر صفية السادات

وبحسب تأريخ الورداني فقد بذل الشيخ علي يوسف كافة المساعي لتسجيل اسمه في قائمة الأشراف، وبعد خلو منصب شيخ السادة الوفائية ترك كل تاريخه واعتزل الصحافة والسياسة وتنازل عن جريدته ومنصبه في البرلمان ورتبة الباشوية، من أجل أن يكون نداً لصفية ويتفادى نكدها حتى مات سنة 1913 وترك صفية بنت الـ 26 عامًا.

سعد زغلول يشتم صفية السادات

سعد زغلول
سعد زغلول

لم يُعْرف عن سعد زغلول أنه كان غاضبًا بشكل كبير سوى مع العام 1920 ويحكي كل من وثق لسيرته أن بسبب غضبه بكى مصطفى وعلي أمين لأنهما تصورا قيام زعيم الأمة بسب صفية زغلول لكن الحقيقة أنه كان يشتم صفية السادات.

زكي عكاشة
زكي عكاشة

مثلما أحدث زواج صفية السادات من علي يوسف جدلاً، أثار زواجها من زكي عكاشة نفس الجدل، ومثلما كانت صفية في احتياج لوقوف الناس بجانبها خلال الزيجة الأولى كانت تحتاج لمن يقف معها بالزيجة الثانية وهو ما حدث من روز اليوسف ونبوية موسى ومنيرة ثابت، فكلهن اعتبرن زواج صفية من زكي عكاشة أمرًا طبيعيًا ليس فيه تعدي على ذكرى زوجها الأول، فقد تزوجت بعد موت زوجها بـ 7 سنوات وكان عمرها وقت موته 26 عامًا وهي وصلت لسن 33 ومن حقها أن تتزوج؛ فطالهن هن الأخريات هجومًا ضاريًا من سعد زغلول.

إقرأ أيضا

اقرأ أيضًا
ما نسيه يوسف الحسيني في برنامج حصة تاريخ عن علي وصفية “أشياء لا تستحق التجاهل”

يسرد أشرف مصطفى توفيق في كتاب حريم في حياة الزعيم سعد زغلول رد الشخصيات النسائية على سعد زغلول، فمثلاً نبوية موسى قالت «أخشى أن يفضل زعيم الوفد الطريقة الهندية فى التعامل مع الأرملة بعد موت زوجها، فنحرقها حية مع جثة زوجها الميت»، أما منيرة ثابت علقت بقوله «إن سعد زغلول يريد وفاء المرأة بعد الموت- ولا يعترف بوفاء الرجل فى الحياة أين وفاء الرجل إذا كان له زوجة ثانية وثالثة ورابعة».

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان