رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
249   مشاهدة  

“الحشاشين الحلقة 18” مؤذن أصفهان شخصية حقيقية فكيف حدث الثأر له ؟

مؤذن أصفهان
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



استعرضت الحلقة 18 من مسلسل الحشاشين قصة صعود يحيى بن سعيد مؤذن أصفهان لقلعة آلموت، ورؤية لقاتل أبيه زيد بن سيحون، وانتهت الحلقة بمقابلة أحدهما للآخر.

مؤذن أصفهان أول قتيل الحشاشين

YouTube player

ظهر اغتيال مؤذن أصفهان في الحلقة الأولى من مسلسل الحشاشين، وليس معروفًا سنة قتله على وجه الدقة في كتب التاريخ، لكن المؤلف في حبكة فنية ربط هذه الحادثة بلقاء الحسن بن الصباح سنة 1072م / 464هـ.

مؤذن أصفهان
مؤذن أصفهان

يحكي بن الأثير في تاريخه[1]، تفاصيل قتل مؤذن أصفهان في أيام ملكشاه فيقول أن ذلك حدث عندما اجتمع 18 رجل من الحشاشين وأدوا صلاة العيد في بلدة ساوة (حاليًا بلدة إيرانية في محافظة مركزي)، فألقت الشرطة القبض عليهم وحبسوا ثم أطلق سراحهم، وبعدها قاموا بدعوة مؤذن أصفهان لينضم لهم وأصله من مدينة ساوة، فلم يقبل الانضمام لهم فخافوا من أن يفتن عليهم فقتلوه.

نظام الملك
نظام الملك

علم نظام الملك بحادث مقتل المؤذن فأمر بأخذ من يُتَّهَم بقتله فوقعت التهمة على نجار اسمه طاهر، فقُتِل ومُثِّل به وجروا برجله في الأسواق.

صورة تنصيب بركياروق من كتاب جامع التواريخ من القرن الرابع عشر
صورة تنصيب بركياروق من كتاب جامع التواريخ من القرن الرابع عشر

الغريب أن والد القاتل كان واعظًا  وكان قريبًا من السلطان بركياروق لدرجة انه لما سافر لبغداد صحبه معاه سنة 1093م / 486هـ وتولى الرجل قضاء البصرة، ثم عاد غلى كرمان وقُتِل في سنة 1100م / 494هـ بعد تنفيذ مقتلة ال800 باطني.

اقرأ أيضًا
“الحلقة 13 من الحشاشين” حقيقة وتفاصيل قتل 800 من الباطنية في عهد بركياروق

أما زيد بن سيحون فهو شخصية من خيال بالمؤلف بالطبع، وربما استلهمها المؤلف عبدالرحيم كمال من شخصية زيد بن حسيني والتي ذكرها الجويني في تاريخه حيث قال أنه في قلعة آلموت كان أحد الحشاشين ويدعى زيد بن حسيني يدعو لنفسه سرًا، وكان قد أوشك على وضع نهاية لأمر الحسن بن الصباح، وقد ظهرت بوادر دعوته لنفسه سرًا عندما قام أحمد الدنباوندي قائد قلعة قهستان بقتل داعي القلعة حسين القايني، فتم اتهام حسين الصباح بقتله، ليأمر الحسن الصباح بقتل نجله حسين ومعه أحمد الدنباوندي، وبعد سنة عرف بدور زيد بن حسني فقتله الحسن بن الصباح بابنه الذي قُتِل.[2]

إقرأ أيضا
الشاعر الفاجومي أحمد فؤاد نجم

[1]  ابن الأثير، الكامل في التاريخ، تحقيق: عمر عبد السلام تدمري، ج8، ط/1، دار الكتاب العربي، بيروت ـ لبنان، 1417هـ / 1997م، ص499.
[2]  الجويني، تاريخ فاتح العالم، ترجمة: محمد السعيد جمال الدين، تحقيق: محمد بن عبدالوهاب القزويني، ج3، ط/1، المركز القومي للترجمة، القاهرة ـ مصر، 2015م، ص188.

الكاتب

  • مؤذن أصفهان وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان