رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
428   مشاهدة  

الحفلة .. صيف عمرو دياب يبدأ مبكرًا

الحفلة عمرو دياب
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



أطلق المطرب عمرو دياب أغنية جديدة بعنوان “الحفلة” من كلمات الشاعر أحمد مرزوق وألحان وتوزيع محمد قماح، والتي جاءت في إطار يتناسب مع أجواء حفلاته في أعياد الفطر من حيث الفكرة البسيطة والإيقاع السريع وهي الأغنيات التي تصنع كي تستهلك في فترة الصيف حيث الانطلاق والمرح ولا تستمر كثيرًا في ذاكرة الجمهور.

اعتاد الهضبة على الاستعانة بفريق عمل ثابت معه لكنه منذ فترة بدأ في التعاون مع بعض الأسماء الجديدة على مشروعه سواء في الكلمات أو في اللحن أو التوزيع وأن كان هذا لم يغير في هويته أي شئ فالكل يسير وفق طلبات الهضبة ويخلع موهبته عند عتبته والاستفادة الوحيدة هي أنه سوف يكتب في تاريخه أنه تعاون مع الهضبة حتى لو في أغنية واحدة فلا مشكلة في التخلي عن الهوية الفنية ففي النهاية أن تتعاون مع أشهر وأغلى مطرب في سوق الغناء.

الكلمات:

فكرة الأغنية سبق وأن قدمها الهضبة من قبل في أغنية “سهران” حيث أجواء السهر والانبساط والفتاة التي تلفت انتباهه ويبدأ في التغزل في ضحكتها ولون فستانها ورقصها.

تناول الشاعر أحمد مرزوق للفكرة بسيط مع محاولة ترك بصمة في حشر بعض الإفيهات مثل “ايوه جاي” الذي بدأ به الأغنية ثم تبعه بعدة مفردات طريفة مثل “تقولش بقيت سلطان بروناي – ساكتة لكن قلبها رغاي – حاسس أني سافرت هاواي” مع بعض الابتذال ومغازلة الطبقة التي تداوم على حضور حفلات الهضبة في “رقصها رقص الطبقة الهاي – ضحكة تلطف شهر جولاي” والأخير يبدو أنه كان مقصود حيث نطق شهر  يوليو باللغة الإنجليزية مع اضطرار للقافية في مقطع “دخلت شربت شاي” وتكرار تكرار لبعض مفردات قاموس أغاني الهضبة الحالي ويبدو واضحًا أن أحمد مرزوق تخلى عن بصمته في مقابل أن يصنع أغنية تتماهي مع شكل أغاني الهضبة الاستهلاكية.

الموسيقى:

على مقام النهاوند جاء لحن محمد قماح، اللحن مكون من فكرة واحدة فقط تتكرر في كل المقاطع  دون لزمة رئيسية “سينيو” أما التوزيع فارغ تمامًا بدأ بجملة إيقاعية من الكيبورد تشبه دخول أغنية “حياتي مش تمام” للمطرب رامي صبري مع صقفات إليكترونية، ثم دخول جملة الفاصل المستنسخة من فكرة اللحن بنفس صوت الأوكورديون الموجود في ثلاثة أرباع أغاني الهضبة مع إيقاع مقسوم سريع ينقصه بعض القوة ولم يبذل قماح أي مجهود يذكر  حيث التكرار الذي يبعث على الملل.

مع بدايات العام الجديد قلت في مقال سابق أن هذا العام قد يشهد تغييرات في شكل أغنيات الهضبة لكنه يبدو من أغنية “الحفلة” أنه لن يتخلى بسهولة عن تلك الأغنيات التجارية البسيطة خصوصًا مع احياؤه للعديد من الحفلات في الفترة القادمة ويبدو أن قرر أن يبدأ الصيف مبكرًا.

إقرأ أيضا
الباذنجان

جت سليمة .. وملعوبة 

الكاتب

  • الحفلة عمرو دياب محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان