رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
519   مشاهدة  

الحلقة الثالثة من مسلسل النمر .. طلع فيه مزيد بجد

مسلسل النمر
  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


الحلقة الثالثة من مسلسل النمر بدأت بمشهد للأسف مالهوش أي لازمة، أو بالأدق حواره مالهوش داعي.. الجملتين تلاتة اللي داروا بين “الشيمي” وابنه “خالد” عمليًا مافيش ليهم أي داعي، المهم هو بقيت المشهد.. إن كان مقابلة “الحاوي” على باب البيت ثم الصفقة مع البدو/العرب. وعمليًا معلومة محتويات الشنطة هنعرفها كمان شوية.

بما أني فتحت بالسئ فخلونا نخلص من كل السيئات ورا بعض، مش منطقي خالص أن بناء عن مكالمة تليفون من رقم مجهول يروحوا البدرشين كده من غير حتى مكالمة تليفون من حد أكثر خبرة بالشر من “ملك”، العقل والمنطق بيقول أن الناس دي تيجي تستلم ابنهم خصوصًا وأن “نصر” هو الضامن له في القسم ومستلمه على مسؤوليته.

مملكة الأخطاء

أغلب المشاكل جت في سيكوانس البدرشين، ملاحظة “ملك” أن “نوح” من الصعيد فماينفعش أهله يكونوا من البدرشين بعيد عن كونها جت متأخرة هي أصلًا مش مبنية على حاجة.. مافيش معلومة سابقة (عندها وكل عالم الصاغة) غير اللهجة أنه من الصعيد، ثم أن البدرشين صعيد.. إداريًا الصعيد يبدء من قفا جنينة الحيوانات ومعاك لحد أسوان.

لو الجماعة بتوع البدرشين طلعوا مايعرفوش “نوح” وكانوا عاملين كامين لخطف “ملك” هتبقى واقعة وحشة جدًا في السيناريو. إحنا دلوقتي عندنا عصابة معاهم رقم موبايل الشيمي وبنته وبدون ما يخده من حد ولا يفتح تليفون حد فيهم (هكذا رأينا).. وأصلًا أن حد يتولى توصيل “نوح” كان وليد الصدفة، فلو مافيش تدبير داخلي ورا العملية دي فبالتأكيد هتبقى سقطة كبيرة.

لزمة المدعو “سكلانس” غير إنها سخيفة، كما سلف الذكر في الحلقة 02، إنما كمان بتترشق في غير مكانها.. فمثلًا الكام صيحة اللي أطلقهم بداية عملية الهروب كل واحدة فيهم كفيلة تكشفهم قبل ما يقفل بؤه. كمان المعركة القصيرة مش متصممة بنفس كفاءة ما سبق من معارك أو مطاردات.. الشخص حامل المسدس كان يقدر يسيطر على الموقف من بدري لولا رعنا ستر وتعليمات الإخراج صدرت إنه يقف يستنى دوره على ما يتضرب؟.

أغرب حاجة هي أنهم راحوا القسم وجابوا قوة ورجعوا يدوروا ع العصابة والقوة روحت تاني ع القسم.. كل ده من غير حد فيهم ما يتواصلوا مع “الشيمي”، وحتى لما تواصلوا معاه لا طلبوا منه عربية تيجي تاخدهم ولا هو عرض عليهم، حالة كده من “تقفيل” المشهد بشكل غريب جدًا.

معركة محل الشيمي في الحلقة الثالثة من مسلسل النمر معمولة أحلى من الهروب بكتير، وعيوبها تخلينا نشك في نية اللصوص أكتر ما نشك في كفاءة التصميم، خصوصًا مع كلام “شمس” للحكومة، بس اللي غلط بكل المقاييس هو أن اللصوص دخلوا كلهم المكتب ثم جوه تم توزيع المهام.. وأن اللي واقف يأمن مهتم يراقب زميله أكتر من بوابة المحل وأن واحد زي “نوح” يدي ضهره لمُسلحين وأن “خالد” خارج من المكتب مش قادر يدوس على رجله اليمين وهو أصلًا مضروب في دماغه.

 

اللوكس مايكملشي

خط شخصية “أمين اللوكس” اللي بدأ في السجن بإنه شاف صورة “نوح/رجب” وبيستحلف له لما يخرج، يبدو مشوق وكمان أتقدم حلو جدًا، فمثلًا أخيرًا قبل ما أموت شوفت في الدراما المصرية سجين بيخرج من قسم الشرطة مش بيفتحوا له باب الليمان كإنه مروح من عند نسايبه.

كمان مشهد مقابلة “اللوكس” مع “شمس” جميل جدًا، مش بس عشان محل شمس هو أحلى لوكيشن لحد دلوقتي.. ولا أن حلاوة اللوكيشن بتخلي المخرج ومدير التصوير يبدعولنا كادرات ممتعة بصريًا، إنما كمان الحوار بينهم مكتوب بروقان.

بس أثناء رسم الخط ده وقع صناع العمل في خطأ زمني، بين الخروجة اللي اتاخدت فيها الصورة دي وبين وجود “اللوكس” في الصاغة أقل من 24 ساعة.. ودي مدة ماتكفيش إجراءات إخلاء السبيل، يعني أصول كان يشوف الصورة وهو في القسم أو بالكتير المديرية.. مش وهو لسه في السجن، ده طبعًا لو غضينا النظر عن خروج مسجون من القسم ع الصاغة وش.

ختام المساوئ مشهد خروج “الشيمي” من المستشفى، الناس كلها صف واحد (كإنهم بيكشفوا الأوفسايد) وكل واحد بياخد كلامه بالدور وتسليم واستلام حاجة مسرح مدرسي ع الأخر.

إقرأ أيضا
نسر السين

طيب هل كده كل حاجة وحشة وبلاها فرجة على أم المسلسل ده؟.. لع، حتى الآن المسلسل جميل ومسلي ومشوق جدًا، هي بس الدخلة الوحشة جرت وراها كل السلبيات ورا بعض.. تعالوا بقى نشوف إيجابيات الحلقة.

أول حاجة استمرار الإيقاع على نفس الوتيرة، تعقيد العلاقات بين الشخصيات أكتر وأكتر، زي تمرير بضايع من “شمس” لـ”الشيمي” بدون علمه (عبر وسيط).. كمان حدوتة الحمل والورقة العرفي عقدت الحياة جدًا، من ناحية جوازة (ملك/حسن) ومن ناحية مصير الجنين.. ده غير موقف “الحاوي” من “الشيمي” بعد إعدام الورقة.

متوقع لشخصية “فريدة” تبقى أكتر تأثيرًا بعد مسألة الجواز والحمل، كمان اللي حصل رجعها متهمة بقوة في رسالة الموبايل اللي حركت كل الأحداث دي في الصاغة. خصوصًا وإنها ليلة الفرح ولما استقبلت مكالمة “ملك” ماخدتش أي أكشن مناسب لتوتر المكالمة في نفس الوقت اللي هي فيه جوه الجناح مع “حسن”.

أخيرًا إصرار “سكلانس” على إقحام نفسه في المشهد، وأتضاح أن “شمس” و”الحاوي” بينهم ابن “علي”.. يا عالم هل من زيجة سابقة ولا مُعلقة، وطبعًا يا عالم هل “شمس” تبقى أم “فريدة” ولا لأ، صحيح كلام “فريدة” عنه بوصفه “ابن شمس” يقول إنهم مش شقيقته.. بس ده مش حاسم تمامًا.

الحلقة الثالثة من مسلسل النمر كلها خطوط مفتوحة بشكل شيق يخلينا نستنى الحلقة الجاية بحماس حتى من غير ظهور خط جديد في خاتمة الحلقة، يخلينا مش عارفين هو نوح ده يطلع مين؟ كرم.. ولا رجب.. ولا الأخ سُليمان؟

الكاتب

  • رامي يحيى

    شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان