تقرأ الآن
عن ثورة القصبجي في ميدان المونولوج

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
337   مشاهدة  

عن ثورة القصبجي في ميدان المونولوج


أهلا بكم أعزائي القراء في الحلقة الحادية والعشرين من قصة الموسيقار الكبير نحيل الجسد قوي الفكر، المرحوم محمد علي القصبجي، وكنا قد بدأنا منذ الحلقة السابقة الحديث عن العلامات البارزة في مسيرة ذلك الموسيقار العبقري، تحدثنا سريعا عن مونولوج إن كنت أسامح وأنسى الأسية نظرا لسبق الحديث عن ثورة القصبجي في ميدان المونولوج من خلاله، تحدثنا كذلك عن المونولوج البديع الذي وصل به القصبجي لذروة التطوير “رق الحبيب وواعدني يوم” وأشرنا في ختام الحلقة السابقة إلى أن هناك مونولوجين يتعين علينا الحديث عنهما، الأول هو منيت شبابي بالنعيم ويا الحبيب، والثاني هو مونولوج ليه يا زمان.

 

الحلقة 21..

مونولوج منيت شبابي:

 

يعتبر مونولوج منيت شبابي بالنعيم ويا الحبيب والذي غنته كوكب الشرق أم كلثوم من كلمات المرحوم أحمد رامي في فيلم نشيد الامل سنة 1937م، أحد العلامات والبراهين الحقيقية على عظمة وعبقرية المرحوم محمد القصبجي، وهو مونولوج مطلق لا تتكرر فيه الألحان، تمت صياغته على مقام الراست، ويضعه الموسيقيين في قائمة المونولوجات المطربة من الطراز الأول، يبدأ بمقدمة موسيقية عبقرية مناسبة تماما للحالة التي يتحدث عنها المونولوج، ثم يبدأ المشهد الأول بالبيتين الأولين: منيت شبابي بالنعيم ويا الحبيب اللي فؤاده يعطف عليّ، وقلت يمكن في الحياة لي نصيب، يتهنى قلبي وتشوف عينيّ، بهدوء تبدأ كوكب الشرق سرد هذين البيتين على لحن المرحوم محمد القصبجي الذي أسس للحالة التي تسيطر على المونولوج في هذين البيتين، وينتهي المشهد على ذات اللحن الذي صيغ لهما، ثم يتبدل المقام مع مشهد جديد ترتفع أم كلثوم في أداء أبياته مع: ما شفت غير طيف الأحزان، ما سمعت غير لحن الأشجان، في تعبير عن الشكوى صادف صميم لحن القصبجي، ثم تتوقف لتقول: أشكي لروحي وتفصل لازمة موسيقية، من كتر نوحي، لتتكرر اللازمة مجددا، ثم يأتي عزف بديع على آلة العود بأنامل وريشة المرحوم محمد القصبجي في أول لازمة بعد مطلع البيت الذي يليه عند غناء أم كلثوم على مقام العجم: إمتى يا ربي يتهنى قلبي، ثم تأتي لازمة من لوازم محمد القصبجي التي اعتاد على صياغة نوعها في مونولوجات كثيرة وهي لازمة شبه سيموفنية حين تستمع إليها تشعر وكأنك في أحد مسارح الأوبرا تستمع لأم كلثوم، وهذه اللازمة تجسد المفتاح الأخير في المونولوج لآخر مشاهده: أشوف خيال الهنا، وأسبح في جو الأماني، ثم تأتي نقلة عبقرية يتغير عندها طعم وروح المونولوج، عند قول أم كلثوم أبلغ مرادي واسعد فؤادي، إذ يتغير المقام للبياتي، ثم يأتي تمهيد جديد ولكن تلك المرة لختام المونولوج ختاما حزينا يليق بالتمني وهو مصاغ على مقام الحجاز يبدأ عند قول أم كلثوم: يا رب تصدق أوهامي يا رب حقق أحلامي، مجسدا ختاما أوبراليا بامتياز لم يفعله أحد ممن لحنوا المونولوج على مدار القرن العشرين كله، وطالما كان الحديث عن مونولوج منيت شبابي بالنعيم، فأنا في الحقيقة أرى أن هذا المونولوج كان سيخرج بطريقة مرعبة من فرط الطرب االوجداني لو غنته المرحومة أسمهان، أتوقف قليلا محاولا استنساخ صيغة المونولوج لدى استماعي لقصيدة ليت للبراق عينا، أو أسقنيها بأبي أنت وأمي، ثم أحاول نقل الجمل الأوبرالية في مونولوج يا طيور مثلا لأطبق تكنيك أداء أسمهان على جمل منيت شبابي خصوصا عند قول رامي أشوف خيال الهنا وأسبح في جو الأماني، ويبدو أن المونولوج كان سيخرج مرعبا بالفعل لو كانت أسمهان قد غنته، حتى أن كثير من السميعة المحبين لكوكب الشرق وأسمهان على السواء وأنا أحدهم يرون أن هناك تشابه كبير بين صوت أم كلثوم وبين صوت أسمهان في تلك المرحلة، ولا عجب فالقصبجي كان يرى أن أسمهان هي الصوت الذي سيحقق من خلاله طموحه الجديد، وألحانه معها قد شابهت إلى حد كبير لحن هذا المونولوج الرائع لذلك قد يتلاشي الاستغراب إذا وضعنا في اعتبارنا أن نسق اللحن الذي نتحدث عنه هو في الأصل من حصيلة أعمال القصبجي التي كان يخطط لاستثمار صوت أسمهان من خلالها، في ذات الفترة الزمنية التي لحن فيها هذا المونولوج.

 

أما المونولوج الثاني الذي سنتحدث عنه فهو مونولوج ليه يا زمان:

والحقيقة أن مونولوج ليه يا زمان وإن كان قد جاء وفقا للتتابع الزمني قبل مونولوج منيت شبابي إلا أن الحديث عن مونولوج منيت شبابي يطول كثيرا عن هذا المونولوج لذلك أخرنا الحديث عنه لما بعد منيت شبابي بالنعيم، غنت كوكب الشرق أم كلثوم مونولوج ليه يا زمان سنة 1935م في فيلم وداد وهو من كلمات شاعر الشباب رامي وألحان الموسيقار الكبير محمد القصبجي، وهو كذلك أحد المونولوجات المطلقة التي لا يتكرر فيها اللحن، وقد تم تلحينه على مقام الحجاز كار كرد.

 

إقرأ أيضًا…قصة الموسيقى في مصر 2

يبدأ المونولوج بمقدمة موسيقة رائعة من مقام الحجاز كار كرد، تذكرني بالموسيقى التي صاغها المرحوم الشيخ زكريا أحمد لمونولوج ياما أمر الفراق الذي قلنا من قبل أنه لحنه وهو يمشي في جنازة شاب، لتبدأ أم كلثوم غنائها بتساؤل: ليه يا زمان، كان هوايا سبب شقايا وهواني؟ لتفصل لازمة موسيقية قصيرة، ثم تستأنف أم كلثوم الغناء على ذات الدرجة، لقيت في حبه هنايا، والدهر باعني وشراني، ثم تأتي لازمة موسيقية جديدة تنقل اللحن لمنطقة جديدة تبدأ بمشهد وتساؤل جديد من درجة أعلى في الغناء مع قولها: يا هل ترى يا زماني أرجع وأشوف الحبيب؟ ولا تخون الأماني وأحيا حياة الغريب؟ والحقيقة أن هذا المونولوج يمكن وضعه كنموذج مثالي للمونولوج التعبيري الوجداني الذي يعبر عن حالة الحزن نظرا لما يتخلله من صياغة بعض الجمل على مقام الصبا الذي يجسد الحزن، واللحن في العموم يدور في فلك مقام الحجاز كار كرد، ويتخلله عزف بديع للمرحوم محمد القصبجي على العود سواء على مستوى اللزمات الموسيقية أو الفواصل أو النقلات، وفي ختام المونولوج يعود القصبجي باللحن لمقام الحجاز كار كرد بكل عبقرية واقتدار في مثال واضح وصارخ على التمكن في تلحين قالب المونولوج.

إن المتتبع لنتاج الموسيقار الكبير محمد القصبجي خصوصا منذ عام 1928م سيلحظ أن منحنى أعماله من حيث النضج الموسيقي كان دائما في ارتفاع، فالقصبجي لم يتراجع مستواه كملحن منذ أن بدأ ثورته الكبرى مع قالب المونولوج، وهذا القول أكاد أعممه على جميع القوالب التي لحنها الموسيقار محمد القصبجي، قصائد وطقاطيق ومونولوجات وأغان سينمائية أيا كان تصنيفها.

لقد اكتمل نضج المرحوم محمد القصبجي في مرحلة مبكرة إذا ما قورن بغيرة من الموسيقيين الذي قطعوا في سبيل الوصول للنضج الموسيقي مسافة طويلة جدا اختتموا بها مشوارهم الفني، وإن كان الأمر قد جاء معكوسا بالنسبة لهذا الموسيقار المظلوم، فالقصبجي جاءت ذروة مجده في مرحلة مبكرة ارتفع معها منحنى نتاجه من حيث القيمة الفنية ومن حيث الكم، ثم توقفت ولا أستطيع أن أقول أنها تراجعت، فالقصبجي قد انقطع نتاجه على مدار خمسة عشر سنة تقريبا إذا ما قارنا حال القصبجي في الخمسينيات بالقصبجي المنتج الذي عرف في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات، إلا أنه ومع ذلك قد ترك حصيلة ضخمة من الأعمال لا زلنا نتدارسها ونبحث في خباياها ونتعلم منها إلى اليوم.

وإلى هنا أعزائي القراء نكون قد وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة ، على أن نكمل الحديث في الحلقة  القادمة إن شاء الله.
دمتم في سعادة وسرور.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان