رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
487   مشاهدة  

الدحيح وفخ المركزية العروبية

الدحيح
  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي ونقد الخطاب الديني

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



قبل ما نتكلم ضروري نتفق على تعريف مصطلحين، منعًا للخفنة، فحسب أباء الفلسسفة اليونانية لازم نحرر المصطلحات، ونحرر هنا بمعنى نكتبها/ندونها.

الكدب: الكَذِبُ هو الإخبارُ بالشَّيءِ على خِلافِ ما هو عليه، سواءٌ أكان عَمدًا أم خَطَأً (فتح الباري لابن حجر العسقلاني)
التدليس، في أحد معانيه “حسب معجم المعاني” هو: الإبهام والتمويه. (بالبلدي كده: “اللعب بالكلام”)

اعتراف

أقر واعترف أنا الموقع أدناه، إن الدحيح (أحمد الغندور) هو واحد من أهم اليوتيوبر حدانا، إن لم يكن أهم يوتيوبر شغال بالعامية المصرية ع الإطلاق.
وأنا عن نفسي حريص على متابعة كل حلقات برنامجه من سنة 2015 ولحد دلوقتي، تحديدًا من أول ما حالفني حظي اللطيف وشوفتله حلقة عنوانها: زي ما يكون امبارح.

YouTube player

المُقر بما فيه
رامي يحيى

المركزية الأوروبية

تم تعريف المركزية الأوروبية على إنها موقف، أو منظومة مفاهيمية، أو مجموعة من المعتقدات التجريبية التي تؤطر أوروبا باعتبارها المُحرك والمهندس الأساسي لتاريخ العالم، وحامل القيم والعقل العالميين، وهي كذلك قمة العالم.. بالتالي فهي نموذج التقدم والتنمية.

الموسوعة الدولية للجغرافيا البشرية

تأثير المركزية الأوروبية

العالم من أقصاه لاقصاه متفق على وجود مركزية أوروبية مهيمنة، ومتفق كمان على تأثير حالة الهيمنة دي على مختلف مناحي الحياة. والأمثلة على حالة الهيمنة دي كتير جدًا، من أول شكل الدولة الحديثة.. بنت تطور المجتمع الاوروبي، مرورًا بالحرية الشخصية كقيمة إنسانية أساسية.. والمنطلق من مفهوم الفرد ابن الثورة الصناعية، وصولًا لأجندة الفيفا ومواعيد البطولات القارية المُطالَبَة طول الوقت إنها تهندل مواعيدها بما يتناسب والدوريات المحلية الأوروبية. ودي بنشوف تبعاتها مع كل نسخة من بطولة الأمم الأفريقية.

YouTube player

سؤال لطيف

دلوقتي ييجي واحد من الجمهور يسألني ويقولِّي: الموضوع فين؟
إيه علاقة الكدب والتدليس بالمركزية الأوروبية بالدحيح؟

ده سؤال لطيف.. أنا أحب اللي يسألني

الدحيح
سمير غانم من فيلم الجواز على الطريقة الحديثة

الكورة مع أحمد

في البدء كانت موضوعات أحمد الغندور، في برنامجه الدحيح، قوامها الأساسي والرئيسي هو العِلم.. يعني 1+1=2 ومافيش مساحة لوجهات النظر، والنوع ده من الموضوعات بَلِتة الخلاف فيه كِنزة ويمكن كمان محدودة جدًا؛ يا تصدق العِلم فبالتالي تستفاد بالمعلومة والشرح المبسط والجذاب.. يا ترفض العِلم وتصدق الخرافات بتاعت الأرض المفلطحة والمجوفة والتطور سقط في شبرامنت.. إلى أخر هذا الظَرّْب الذهني.

مع الانتشار الكبير والنجاح “يديمه عليه وعلى فريقه” قماشة الأفكار وِسعِت وضمت التاريخ والسياسة وغيرها من الموضوعات.. بالتالي دخل الدحيح حقل ألغام وجهات النظر والسرديات المتعددة، بس للآسف تدريجيًا أعتمد الدحيح على بوصلة الإنتاج.. مش بس فلوسه القادرة على تطوير نوعية المحتوى وجودة تنفيذه.

إبادة الكُتب

البداية كانت مع AJ+ كبريت في 2017، وقدم معاهم حلقات جميلة كالعادة، بس الأمر ماخليش من التدليس لصالح “السردية العروبية/الإسلامية”، أه ماتكررتش كتير طوال 3 سنين استمرها معاهم.. بس رغم ندرتها إلا إنها عند ظهورها بتكون واضحة جدًا، زي حلقة إبادة الكتب.

YouTube player

الحلقة قدمت نماذج متعددة لأهم كوارث إعدام الكتب، وفي السكة شاورت على تخريب المتاحف والتراث الثقافي عمومً. بس في نفس الوقت غضت الطرف عن الأحداث المماثلة في تاريخ أمبراطورية العرب والمسلمين عمومًا، بداية من حرق عثمان بن عفان مصاحف الصحابة وصولا لجرايم تنظيم الدولة الإسلامية ضد الآثار في سوريا والعراق.. ومرورًا بخمستاشر قرن مليانيين بلاوي من النوع ده.

YouTube player

نقدر نتفهم عدم ذكر واقعة حرق مصاحف الصحابة على أيد الخليفة التالت، عثمان بن عفان لإن الهدف التأكيد على مركزية الدولة أو لحماية النص المقدس من التحريف.

بس هنتفهم إزاي السكوت عن واقعة حرق كتب الفُرس بعد سقوط المدائن، عاصمة الإمبراطورية الساسانية، على أيد جيش بقيادة سعد ابن أبي وقاص، اللي بعت يسأل الخليفة التاني عمر بن الخطاب، يتصرف إزاي في الكتب دي كلها.. فأمره أمير لمؤمنين بإعدامها، زي ما ورد في مقدمة أبن خلدون.

الدحيح
صفحة من مقدمة ابن خلدون

أو عن حرق سليمان بن عبد الملك كتاب السيرة النبوية اللي كتبه قاضي يثرب، أَبَانُ بن عثمان بن عفان، بمباركة أبوه، رابع ملوك بني أمية، عبد الملك بن مروان، والسبب كان إن السيرة ورد فيها ذكر فضل الأنصار على الدعوة، وأياميها كان دم الأنصار اللي أهل الشام دبحوهم همه وعيالهم في وقعة الحرة لسه مانشفش.

YouTube player

حَجة السهو مش واردة لإن المسألة أكبر من التغافل والوصول ليها سهل، فكتاب حرق الكتب في التراث العربي للكاتب السعودي ناصر الحزيمي مغطي الموضوع بدقة كبيرة، واللي فاته الكتاب غالبا هيفتكر مشهد حرق كتب ابن رشد في فيلم المصير، فهيخش يسأل google أو بنك المعرفة المصري عشان يتأكد المشهد ده حصل فعلا ولا مجرد مشهد خيالي لخدمة دراما الفيلم.

YouTube player

نحن

بعد الانفصال عن القناة القطرية بكام شهر تعاقد مع منصة شاهد وقدم معاهم متحف الدحيح واللي زي ما باين من عنوانه.. كله قصص تاريخية، لكن البرنامج ماعمرش كتير وتوقف عداده عند خمس حلقات.

عشان بعدها يرجعلنا تاني الدحيح على يوتيوب عبر متحف المستقبل، وهنا تعلى النبرة العروبية/الإسلامية وتبقى أكتر وضوحًا.. بداية من صياغة الكلام وصولا لحلقات عن اللغة والتراث والأساطير العربية.. زي:

الضاد عن اللغة، (حرب البسوس، الملحمة العربية) عن واحدة من الأساطير العربية المؤسسة، قصر الحمراء عن القصر الشهير كواحد من أثار فترة حكم المسلمين “للأندلس”.

وبمراجعة أي حلقة من الحلقات المذكورة هنلاحظ الصيغ والضماير المستخدمة بوصف إن كل ما مضى يخصـ”نا” “نحن”.

الدحيح
بوستر حلقة الملحمة العربية

ليفيل الوحش

مع مرحلة أكاديمية الإعلام الجديد، المرحلة الحالية، دخلنا ليفيل الوحش، الدحيح مع الأكاديمية خلاص بقى يتكلم طول الوقت بوصفه “ممثل العرب المسلمين”. كلامي هنا مش عن اختيار مواضيع الحلقات زي الربع الخالي، فالموضوع شيق ويستحق العرض وكمان زي ما شوفنا في تتر النهاية ده نتاج ورشة إبداعية في منطقة الخليج وتمت كتابة الحلقة بالتعاون مع مؤسسة خليجية، يعني الموضوع عادي وطبيعي جدًا.

الدحيح
تتر حلقة الربع الخالي

إنما كلامي عن الألفاظ والضماير المستخدمة بشكل عام واللي خلته يتكلم الشيخ أحمد الطيب، اللي سبق فردت مساحة لشرح صيغة أحد خطاباته تحت عنوان تأملات في كلمة المندوب السامي القرشي.

طبعًا هو حر في تصنيف نفسه، إنما لما يبقى بيقول ده بصيغة “إحنا”.. هنا حق عليه النقد، لإنه هنا بيسقط اختياره الهوياتي المُستعرب ده على الجميع، رغم إنه بيتكلم بالمصري، وأصلًا رواجه وشعبيته تدين بالفضل لاختياره اللغة المصري.. وأراهن إن مهما كان حجم موهبته وبراعة فريق العمل لَوْ كان لسانه عربيا نَحَوِّي الْقَولْ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِهَ.

ده النبي شخصيًا ماكنش بيتكلم باللغة العربية الكلاسيكية، وأحيانا كان بيستخدم لغات القبايل العربية التانية في كلامه معاهم، ومنسوب له حديث كان موجه لمُسافر يمني، أتكلم معاه بلغته “لغة حِميَر”، فقال له: «ليس مِن امبرِّ امصِيامُ في امسفَرِ».

وحكاية العربية الفصحى دي عبارة عن تسييد “عامية قريش” بعد الإسلام عشان تكون اللغة الرسمية، بس دي قصة تانية محتاجة موضوع كامل لوحدها.

الدحيح
الحديث المنسوب للنبي

غزو الهند والحملة الفرنسية.. ورؤية إزدواجية عروبية

حلقة الحملة الفرنسية واحدة من الحلقات العظيمة، بحث تاريخي هايل وصياغة حدوتة متماسكة تلخص للمتلقي سردية المهزوم، كمان حلقة غزو الهند ماتقلش عظمة عنها…. ولكن.

مبدئيًا هل يمكن تناول كل الاحتلالات اللي حطت على دماغنا من أول الراحل قمبيز نهاية بالاحتلال الإنجليزي؟

والإجابة طبعًا لأ.. لإن ببساطة عندنا قيمة خمستاشر قرن لازم “نصهين” عنهم عشان الإنتاج مش هيوافق يمول حلقات بتقول على العرب غزاة ولا تقلب في دفاترهم الاستعمارية القذرة.

ثم بقى، الحلقات العظيمة دي نفسها تحتوي كم من “التدليس” رهيب، أه مافيش “كدب”.. لكن حصل تدليس بالعبيط.

لما يتقال إن المصريين يا كبدي كانوا جهلة ومعذورين إنهم مش عارفين الآلات، بس يتم الطناش عن سبب الجهل ده رغم إنهم تحت حكم الدولة الإسلامية من القرن السادس لغاية لحظة وصول الفرنسيس.

لما يتقال إن الفرنسيين زوروا في بعض اللوحات حالة من الترحيب بيهم وقت دخولهم مصر، وتتم السخرية من مجرد طرح الفكرة.. من باب أولى السخرية كمان من أول مستعمر عمل الفيلم الهابط ده، ألا وهو الغزاة العرب/المسلمين.

فالمسألة مش بس عدم القدرة على تقديم “الفتوحات” العربية كما وردت في روايات المغلوبين، زي ما قدمها الكاتب حسام عيتاني، إنما كمان التورط في الكلام عن أي محتل ببداهة إنه لص والسكوت عن محتل مُحدد.. بل والكلام عن الذات باسمه ومن وجهة نظره، باختصار هي مسألة تبني خطاب عروبي مُدلس.. مستمر له سنين طويلة، ونتيجته حالة خلل هوياتي رهيبة.

الدحيح
ميم خاص للمقال

المركزية العروبية

مشروع العرب من يوم فرض سيطرتهم على الشرق الأوسط هو فرض هويتهم على باقي خلق الله، بداية من قرار عبد الملك بن مروان بتعريب الدواوين مرورًا بالبرشطة على المُنجَز الثقافي والمَعرِفي للشعوب المحتلة بمعرفة الجيوش العربية، فالغالبية الكاسحة من علماء وفكري الحضارة دي من الفُرس، والأقلية الباقية برضه مش عربية خالصة، إنما يزاحمهم فيها شعوب تانية سابقينهم في سلم التحضر.

الأكتر طرافة إن البرشطة العربية انتقائية جدًا، فتلاقي الحضارة.. إسلامية، والثقافة.. عربية، إنما الرقص.. شرقي.

الدحيح
الرقاصة المصرية تحية كاريوكا

ملامح المركزية العروبية كتيرة للي يحب يركز وياخد باله، إحنا رسميا بنستخدم لبلدنا الاسم اللي أطلقوه عليها العرب مش الاسم بتاع أجدادنا؛ ومش متكفيين بده.. لأ كمان حاطين بعده صفة “العربية”، إحنا عندنا واحد من أقدم وأدق التقاوييم في تاريخ الإنسانية.. ومنفضينله عادي جدًا وشغالين بالتقويم الأوروبي والتقويم العربي “غير الدقيق”.

إقرأ أيضا
مسلسل زينهم

إحنا مانمتلكش سردية تاريخية تخصنا نعلمها لعيالنا.. إنما عاملين كولاج بين السردية الأوربية والسردية العربية؛ فعيالنا تتعلم في المدارس تاريخ بطولات الخليفة المأمون.. وماتعرفش أسامي أجدادهم الأبطال اللي واجهوا جيوشُه؛ وطبعا مايعرفوش مصيرهم.. لإنهم ماينفعش يدرسوا ثورة البشمورين أو أي ثورة شعبية رافضة للاحتلال العربي، لإن ده مُخالف لسردية المركزية العربية/الإسلامية.

YouTube player

فخ الانحياز العروبي

مفهوم طبعًا إن التوجه دلوقتي ماعدش دعم المتطرفين دينيًا، زي أيام مشروع الصحوة الإسلامية، إنما لسه شغالين ناحية إنهم الجناح التاني للعالم والإنسانية. وهو مشروع ملخفن جدًا لإنه مبني على الكدب والتدليس، من ناحية بيأكد على وجود مركزية أوروبية ومهاجمتها.. عن طريق تبني دور الضحية قصادها أحيانًا، وفي نفس الوقت الطرمخة على وجود مركزية عربية-إسلامية سابقة عليها أصلا، وإن المعسكر العروبي/الإسلامي زي ما في عصر الأمبراطوريات أسقط الأمبراطورية الفارسية وبلعها.. لما جِه عليه عصر الدولة القومية اتهزم، يعني هو مش الطيب في رواية أحدهم.. إنما هو الشرير المهزوم قصاد الشرير الأقوى منه.

ومن ناحية تانية بيفضح الرجل الأبيض وإرثه الاستعماري والاستعبادي خصوصًا في أفريقيا، مع عدم ذكر أي حاجة عن الإرث نفسه للرجل العربي/المسلم ولا عن معاناة أفريقيا برضه منه بنفس القدر وأسوء، وإن كل الفرق بين المشروعين إن حركة أحفاد المسترقين في أمريكا كانت باسم المساواة “حركة الحقوق الدنية“.. لإن المركزية الأوربية هي الطاغية على الوعي بالتالي حتى المعترضين كانوا عايزين حريتهم داخل الإطار الغربي السائد.

بينما حركة المسترقين في الشام كانت باسم “ثورة الزنج“، مش بس لإن اللي سجلها نفسه عنصري عربي، إنما الأنكى إن طغيان المركزية العربية “القرشية” جعلت قيادات الثوار عشان يعرفوا يكتسبوا حق شرعي في الأعتراض.. إنهم ينسبوا نفسهم أساسا للمستعمر القرشي.

إن المحتل الأوروبي لحد النهارده بيستنزف خيرات القارة، إنما المحتل العربي فغير التركيبة الديموغرافية لمناطق كتير من القارة ومتسبب في مجازر وحروب أهلية مختلفة.

في نوع من المركزية مش يصعب تفكيكه إنما السكوت عنه أساسا، وفي نفس الوقت دعمه بالهجوم على منافسه وتبني خطابه هو في الهجوم ده وفي التعبير عن الذات.

YouTube player

ختاما

العلاقة بين الدحيح والمنصات ذات التوجه العروبي صفقة تبدو ع المستوى القُرَيب ربحانة للطرفين، بس لو ركزنا شوية هنلاقيها على المستوى البعيد خسرانة للطرفين.

بالنسبة للطرف اللي يهمنا، الدحيح، وقوعه في الفخ ده هيفقده مصدقيته، ولو الجمهور دلوقتي مش واخد باله كمان شوية هياخد.. إن كان بفعل الزمن أو نتيجة مواقف من اللي بتسبب حالة أستقطاب، زي ما حصل مع “الجزيرة الإخبارية” اللي فضلت سنين طويلة مصدر موثوق للجماهير.. قبل ما يبدأوا ينتبهوا إن شباكهم ع الحقيقة مافهوش أخبار عن قطر نفسها؛ إلا الأخبار البروتوكولية العادية.

بالنسبة للطرف التاني بقى فمشكلته معقدة أكتر، الطرف ده متصور إنه لما يلجأ لمنابر حديثة ويستخدم وجوه مؤثرة فعليا في الجمهور يبقى كده خلاص نجح في تطوير معسكره وقادر ينافس، وده كلام مُضحك جدًا.

هو أه طور “آلياته” بس ماطورش “خطابه نفسه”، زي كده ما نقارن ابن تيمية والشيخ كشك والشعراوي ومحمد حسان، واحد كتب بخط اليد والتاني سجل شرايط كاسيت والتالت طلع في التلفزيون والرابع عمل قناة فضائية ثم تشانيل ع اليوتيوب، ده تطور آليات لمواكبة العصر، إنما على مستوى الفكرة.. كلهم شبه بعض.

دي نفس غلطة المنصات العروبية، أه تطوروا من مجلات وجرايد لمنصات رقمية، بس المحتوى لسه قايم ع إزدواجية المعايير والتدليس، بالتالي مافيش فرق هل الخطاب ده بيتكتب ولا بيتقال بلغة مقعرة ولا لغة مبسطة.

 

 

 

 

الكاتب

  • الدحيح رامي يحيى

    شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي ونقد الخطاب الديني

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
6
أحزنني
3
أعجبني
9
أغضبني
5
هاهاها
4
واااو
4


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان