رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
796   مشاهدة  

السجن الذي بناه بابلو إسكوبار لنفسه

بابلو إسكوبار
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



لا يزال بعض الناس لا يدركون القوة التي كان بابلو إسكوبار يتمتع بها كزعيم مخدرات في كولومبيا. تمكن من إنشاء نظام تحت الأرض يقوم بتهريب أكثر من 15 طنًا من الكوكايين كل يوم حول العالم. لمنحك فهمًا أفضل لمدى ثراء هذا الرجل، كان ينفق 1000 دولار في الأسبوع على الأشرطة المطاطية لتغليف أكوام النقود.

مع وجود الكثير من المال، يأتي الكثير من القوة، يمكن فعل أي شيء لأن كل شخص لديه سعر. كان “ملك الكوكايين” المعروف في جميع أنحاء العالم يعلم أنه سيتم القبض عليه عاجلًا أم آجلًا من قبل السلطات. لذلك قرر، بصفته رجل الأعمال الذكي، التفاوض على اعتقاله مع السلطات.

التفاوض على اعتقاله بنفسه

في ذلك الوقت، كانت كولومبيا مليئة بالسياسيين الفاسدين والشرطة الذين اشتراهم بابلو إسكوبار أو قتلهم. علمت الحكومة الكولومبية أنه طالما كان إسكوبار حراً، فلن تكون هناك فرصة لتقليل الفساد. لذلك كان هناك شيء واحد فقط يجب القيام به. على الجانب الآخر، حتى إسكوبار سئم من الهروب باستمرار خلال السنوات 20 الماضية. لذلك قرر التفاوض على اعتقاله، وهو أمر لم يفعله أي مجرم من قبل.

كان الاقتراح الذي قدمه إسكوبار إلى السلطات الكولومبية هو أنه سيسلم نفسه وسيكون على استعداد للمحاكمة لعدد السنوات التي أرادوا منحه إياها، لكنه سيقضي كل وقته في سجنه الذي سيبنيه. كان من المفترض أن يكون هذا السجن مؤمن طول الوقت بجدران مكهربة، لكن بصرف النظر عن ذلك، فإن السجن سيتبع قواعد إسكوبار الخاصة وسيكون الوحيد المسجون بالداخل. لم تكن السلطات الكولومبية فقط بل الإنتربول أيضًا حاولت بكل الطرق وضع حد لشبكة إسكوبار لتهريب المخدرات.

لذلك استسلمت السلطات لمطلب إسكوبار باعتقاله في عام 1991 وحكمت عليه بالسجن لمدة خمس سنوات بموجب مطالبه الخاصة، في سجنه.

قواعد السجن

السجن قد يبدو إلى حد ما وكأنه سجن عاديي لكن لا تنخدع بمراكز الحراسة بالخارج. فهذا السجن كان فخمًا للغاية وليس له قواعد على الإطلاق. تم بناء السجن بالقرب من مسقط رأس اسكوبار في سفح الجبل، مخفيًا عن أعدائه. تم اختيار كل أفراد أمن السجن من قبل إسكوبار، ولم يكونوا هناك للتأكد من أن إسكوبار لن يهرب، ولكن لحمايته من أعدائه.

على الرغم من أن كولومبيا أبرمت في ذلك الوقت اتفاقيات لتسليم المجرمين، إلا أنها كان عليهم تغيير القانون من أجل إسكوبار حتى يتمكنوا من الوفاء بوعدهم وعدم السماح للحكومة الأمريكية بالحكم عليه على الأراضي الأمريكية. أثار هذا جدلاً كبيرًا حول العالم. كما أثار غضب الحكومة الأمريكية، ومع ذلك، كانت هذه هي الطريقة الوحيدة القابلة للتطبيق لسجن إسكوبار.

لم يمنعه سجنه من ممارسة عمله المعتاد. لمجرد أن إسكوبار سُجن، فهذا لا يعني أن شبكة تهريب المخدرات توقفت، على الرغم من أن العديد من المشاكل نشأت بسبب غياب إسكوبار.

أطلق على السجن لقب الكاتدرائية أو “فندق إسكوبار” لأنه كان أشبه بمنزل لقضاء العطلات وليس سجنًا. كان المكان يحتوي على كل شيء من ملعب كرة القدم إلى حمام السباحة حتى حديقة جميلة مع إطلالة رائعة. أثناء ما يسمى بالسجن، زار إسكوبار أكثر من 300 شخص تم نقلهم سرًا إلى السجن. كانت هذه تتكون من فتيات ليل وأفراد الأسرة وحتى المجرمين المدانين الآخرين الذين كانوا هاربين.

مع النقل الشهري للإمدادات إلى السجن، كان هناك أيضًا تهريب أنواع أخرى من المواد المهربة مثل الكحول والنقود والمخدرات وحتى الأسلحة داخل السجن. كان سجن إسكوبار أشبه بحلم إجرامي. كان في الواقع أفضل حالًا داخل سجنه من أي مكان آخر في العالم.

إقرأ أيضا
إيران

الهروب

في عام 1992، تعرضت الحكومة الكولومبية لضغوط شديدة بسبب جميع الانتقادات التي كانت تتلقاها في جميع أنحاء العالم بسبب الاختيار الذي اتخذته للعب مع إسكوبار. كان هذا كافيًا، قررت البلاد تسليم إسكوبار إلى الحكومة الأمريكية.

تم إرسال الجيش الكولومبي لمرافقة إسكوبار إلى أقرب مطار، ومع ذلك، فقد هرب إسكوبار قبل وصولهم. بالمال الذي كان بحوزته، تمكن من الحصول على آذان في كل مكان، هكذا علم بالقرار الجذري الذي اتخذته الحكومة الكولومبية. بمعنى أنه قضى 13 شهرًا فقط من عقوبته البالغة خمس سنوات.

في الثاني من ديسمبر 1993، قُتل بابلو إسكوبار في تبادل لإطلاق النار. يمكن للمال شراء كل القوة في العالم، ولكن كلما زاد المال لديك، زاد عدد أعدائك ولا يمكن للمال إيقاف الرصاص.

الكاتب

  • بابلو إسكوبار ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان