تقرأ الآن
وانفرطت مسبحة القراء العِظام برحيل آخر حباتها “وداعًا الشيخ الطبلاوي”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬066   مشاهدة  

وانفرطت مسبحة القراء العِظام برحيل آخر حباتها “وداعًا الشيخ الطبلاوي”

الشيخ الطبلاوي

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع


تمنيت أن يكون خبر وفاة الشيخ الطبلاوي كاذبًا كما اعتدنا جميعًا، ففي عام واحد انتشر نبأ وفاته 3 مرات، تمنيت أن أتصل هاتفيًا على رقمه الشخصي كما تعودت ليقول «حسبي الله ونعم الوكيل .. أنا لسه عايش يا وسيم»؛ لكن 5 مايو 2020 كان موته الحقيقي ووصلني ممن لا أشك في مصادره ثم نُشِر خبره رسميًا، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

الطبلاوي .. قصة العشق

الشيخ الطبلاوي
الشيخ الطبلاوي

قبل أن أُطَلِّق التاريخ الأزهري في عالم الكتابة، جمعت آلافًا من الكتب والمخطوطات والوثائق والأقصوصات الصحفية لكي أنشر تاريخ الأزهر ومن ضمن ما جمعته 2300 تلاوة للشيخ الطبلاوي وحده، فلست من هواة جمع التراث القرآني حتى لو كنت من متابعيه لكني من عشاق صوت الطبلاوي لأسبابٍ ليست شخصية حتى لو تخصني، فالطبلاوي صورة لجيل أنتمي له وممثل للجيل الذي سبقني.

الطبلاوي .. رمز «ذلك» الجيل الذي لا يدركه «هذا» الجيل

من شرائط كاسيت الطبلاوي
من شرائط كاسيت الطبلاوي

لا يعرف مواليد القرن الحادي والعشرين قيمة الشيخ الطبلاوي مثل مواليد السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات، فالشيخ الطبلاوي في سوق مبيعات شرائط الكاسيت كان أشرس المنافسين لشرائط الأغاني والخطب، كان عدوية يصدح بـ زحمة يا دنيا زحمة، وعبدالحميد كشك يزعق بـ «مصر ليست لشنودة»، أما شرائط فكانت متصدرةً دونًا عن غيره من القراء.

اقرأ أيضًا 
“فيروس التلاوة الخليجية للقرآن” كيف يمكن انتشال دولة القراء المصرية من الهاوية ؟

الطبلاوي ارتبط ارتباطًا وطيدًا بالمصريين في الخارج، وليس في هذا أدنى مبالغة، فكما يوجد المصري الذي يستمع إلى كوبليه «طمنوني الأسمراني عاملة إيه الغربة فيه»، كان يستمع إلى تلاوات الطبلاوي ويقتنيها بنهمٍ شديد، وتشير الصور التي نشرها موقع الديلي ميل البريطاني عام 2015 لمحتويات العبارة الغارقة سالم اكسبريس عام 1991 إلى ذلك، فشرايط الطبلاوي كانت كثيرة مع الضحايا.

الكفاح والتحدي .. مسيرة الطبلاوي تبدأ

ولد الشيخ محمد محمود الطبلاوي يوم 14 نوفمبر عام 1934م في حي ميت عقبة التابع لمحافظة الجيزة، لأسرة تعود جذورها محافظتي الشرقية والمنوفية، وتعلم فنون التلاوة على يد شيوخ كبار مثل القارئ رزق خليل حبة، ثم حاول الشيخ الطبلاوي التقدم للإذاعة وبلغت محاولاته حينذاك أكثر من تسع مرات وكان سبب الرفض من وجهة نظر اللجنة أنه لم ينتقل من نغمة إلى أخرى وكذلك لابد من وجود طبقات موسيقية في صوته، وبعد 9 محاولات وافقت اللجنة عليه.

اقرأ أيضًا 
“أتوبيس القراء” حكاية مونولوج سخر من مشايخ مصر .. وأصبح قضية رأي عام

كان ظهور الطبلاوي في زمن صعب لمثله أن ينجح فيه كمبيعاتٍ للكاسيت وفي مجال وهو مجال التلاوة تسلل له فقر كبير في القراء، فالكِبار صاروا أقلة فقد مات مصطفى إسماعيل بعد المنشاوي ورفعت، وعلى قيد الحياة عبدالباسط عبدالصمد والحصري ومحمود علي البنا وشعيشع والذين بدأوا يكبروا في السن، فكان الطبلاوي بمثابة دم جديد داخل دولة القراء المصرية وهو الأمر الذي أدركه الكاتب محمود السعدني في كتابه «ألحان السماء» حيث وصف الطبلاوي بأنه آخر حبة في مسبحة القراء العِظَام.

إقرأ أيضا
خان يونس

وصف آخر اتسمت به مسيرة الطبلاوي في بدايتها وهو «قارئ الزمن الآتي»التي قالها الشاعر الغنائي الكبير مأمون الشناوي لما استمع إلى الطبلاوي في بداياته وقت أن كان يعمل مؤذنًا وقارئًا في مسجد موتسيان للدخان ووقع معه عقدًا لشركة صوت الحب التي يرأسها عاطف منتصر.

لماذا الطبلاوي مميزًا ولن يتكرر

التَفَرُّد التي اتسم أداء الطبلاوي في التلاوة جعل خبراء التلاوة وعشاقها يجعلونه مدرسةً مستقلة بذاتها لأن أن له أسلوبه الخاص في التلاوة دون أن يُقَلَّد أي قارئ، بل وصار من الصعب أن يتلو قارئ إلا وأن يمر صوته بتقليده «عن قصد أو غير قصد»، كذلك فإن الطبلاوي أحد أشهر البارعين في فن التلاوة بالتجويد الداخلي استديو، لكنه يعتبر الأبرع على الإطلاق في تلاوة المحافل الخارجية، إذ ينتقل من مقام لمقام بسهولة وجمال.

لكل آية أداء وكل أداء بإحساس مختلف.
هذا ما سيشعر به عاشق الطبلاوي
لم يبقى الآن منه سوى تراثه ولتظل الـ 2300 تلاوة عندي مواسيةً لي على رحيله.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
3
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان