رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
56   مشاهدة  

العثور على ورم مبيض نادر بأسنان في جسد امرأة مصرية دفنت منذ ثلاثة آلاف عام

ورم
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



اكتشف علماء الآثار وهم يحفرون قبرًا في تل العمارنة بمصر ورمًا بأسنان نادرًا في المبيض في جسد امرأة دُفنت منذ أكثر من 3000 عام. تم التعرف على الورم في دراسة جديدة على أنه ورم مسخي. الورم المسخي هو نوع نادر من الورم يتكون من أنسجة مختلفة مثل العضلات أو الشعر أو الأسنان أو العظام والذي يوجد بشكل شائع في المبايض أو الخصيتين.

كان حجم الورم المسخي في المرأة المصرية بحجم نيكل أو عنب كبير وتميز بمنخفضين يحتويان على أسنان مشوهة. كانت الأسنان كاملة ومغطاة بالمينا. هذا الاكتشاف مهم لأنه “نادرًا ما يتم التعرف على الأورام المسخية من الناحية الأثرية.” كما أوضحت أليسون فولي، عالمة الآثار الحيوية في كلية تشارلستون في ساوث كارولينا.

في الواقع، هذا الورم هو واحد من خمسة أورام مسخية أثرية تم اكتشافها على الإطلاق. في السابق، تم العثور على ثلاثة في أوروبا وواحد في بيرو. لكن المثال الموجود في مصر هو أقدم مثال معروف للورم المسخي، الذي يعود تاريخه إلى منتصف القرن الرابع عشر قبل الميلاد تقريبًا.

تم اكتشاف جثة المرأة في مقبرة شمال الصحراء، وهي مقبرة غير نخبة في مدينة العمارنة القديمة. قُدر أنه عمرها كان يتراوح بين 18 و 21 عامًا عندما توفيت. دُفنت بخاتم يظهر شخصية بس، وهو إله مصري مرتبط بالخصوبة والولادة.

أشار مؤلفو الدراسة إلى الخاتم على أنه شيء “طبي سحري”. يشير وضع الخاتم – في يدها اليسرى المطوية فوق بطنها فوق الورم المسخي – إلى أنها “كانت تحاول استدعاء بس لحمايتها من الألم أو أعراض أخرى أو المساعدة في محاولاتها لإنجاب طفل.”

قالت فولي: “إن وجود خاتم بس وموقعه وأهميته الرمزية المحتملة كرمز للحماية والخصوبة أمر رائع ومثير للتفكير بشكل خاص.”

كما قالت جريتشن دابس، عالمة الآثار الحيوية في جامعة جنوب إلينوي كاربونديل وأحد كاتبي الدراسة: “بحلول 18-21 عامًا، كان من المحتمل أنها كانت زوجة شخص ما.”

مع ذلك، قالت دابس أيضًا إن المرأة كانت تعمل على الأرجح بطريقة ما. غالبًا ما عملت النساء في جميع أنحاء سنها في العمارنة في مجموعة من المهن. بما في ذلك الاعتناء بالحدائق والماشية أو تخمير البيرة أو العمل في مشاريع البناء الحكومية.

تأسست العمارنة تحت حكم أخناتون سنة 1345 ق.م. على الضفة الشرقية لنهر النيل. في ذلك الوقت، قصد أخناتون أن تكون المدينة قصيرة العمر مركزًا لعبادة إله الشمس أتن. وصل عدد السكان بين 20 ألف و 50 ألف في ذروتها. لكن سرعان ما هاجر سكان المدينة بعد وفاة أخناتون سنة 1336 ق.م.

أصبحت العمارنة الآن موقعًا أثريًا غنيًا، حيث تم العثور على مئات الهياكل العظمية مؤخرًا في مقبرة شمال الصحراء وحدها.

إقرأ أيضا
أنجولا

بالإضافة إلى كونها نادرة من الناحية الأثرية، فإن الأورام المسخية نادرة أيضًا من الناحية الطبية. يمكن أن تبدو هذه الأورام مخيفة وغريبة. في الحالات القصوى، يمكن أن تتميز الأورام المسخية أحيانًا بأطراف جزئية وأعضاء متخلفة.

خلال السنوات 100 الماضية، لم تكن الأورام المسخية مفهومة على نطاق واسع. فقط مع ظهور التكنولوجيا الطبية الجديدة مثل الأشعة السينية، أصبح من الممكن تحديد الأورام المسخية وتحديد هويتها وعلاجها. بالعودة إلى مصر القديمة، من المحتمل أن تكون هذه المرأة قد عولجت من أي أعراض تتعلق بالورم المسخي. لكنها لم تكن لتعرف ما الذي يسببها.

الكاتب

  • ورم ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان