رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
3٬549   مشاهدة  

القصة الحقيقية لـ زومبي الحقيقي.. حارب العبودية وتصدى للحملات الصليبية

زومبي

Share

“زومبي” اسم مُرتبط بأفلام الرعب والأموات والقصص الخيالية، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أن “زومبي” هو أحد أشجع المحاربون الذين تصدو لهجمات الغزو الصليبي البرتغالي على الأراضي البرازيلية، واستطاع بشجاعته وبسالته أن يتصدى لحملات التنصير والاستعباد، ولكن كانت نهايته مأساوية حيث تم التمثيل بجثته ومحو اسمه وتاريخه وإلصاقه بالجثث المتحولة ومصاصي الدماء.

الغزو البرتغالي

قامت القوات البرتغالية باحتلال البرازيل ومُهاجمة السواحل الإسلامية في أفريقيا الغربية، وقاموا باستعباد السود والأفارقة المسلمون داخل البرازيل بغرض توفير الأيدي العاملة وإجبارهم على التنصير، وظلت عمليات التنصير للمسلمين قائمة منذ بداية الاحتلال في عام 1539م حتى ظهور ” جنجا زومبي” الذي استطاع التصدي لعمليات التنصير داخل الدولة الإسلامية بشجاعة وبسالة منقطعة النظير.

زومبي

ظهور جنجا زومبي

ظهر جنجا زومبي في عام 1775م، واستطاع التأثير في البيئة المحيطة به من خلال الدعوة إلى العودة للعقيدة الإسلامية الصحيحة، والتشجيع على الفرار من قيود العبودية والتخلص منها إلى الأبد، والدفاع عن الإسلام، واستطاع في فترة قصيرة جدًا أن يكون له أتباع، وظلوا في حالة ازدياد حتى استطاع زومبي إعلان قيام الدولة الإسلامية في البرازيل وجعل من “بالميراس” مركزًا لها.

الحملات الصليبية على الدولة الإسلامية بالبرازيل

بعد الترحيب الكبير الذي وجدته دولة الإسلام في البرازيل من قبل البرازيليين حيث كانت العقيدة الإسلامية تدعو إلى الحرية والتمسك بها وترك العبودية، قامت هجمات الحملات الصليبية متتالية بهدف إسقاط الدولة الإسلامية، ولكن استطاع “جنجا زومبي” التصدي لهذه الحملات، وتم إطلاق أسم الشجاع الأسود عليه.

وفاة البطل الأسمر

استطاع جنجا التصدي للحملات الصليبية لسنوات طويلة من عمره قضاها في الجهاد والكفاح من أجل نصرة الدين الإسلامي وإلغاء العبودية، وظلت الحملات الصليبية طوال خمسون عامًا تلحقها الخسارة، حتى توفى جنجا زومبي القائد والزعيم الملهم، وتعامل الأعداء مع جثمانه مُعاملة الوحش للضحية، فقاموا بقطع رأسه وأعضاءه التناسلية وشوهوا جسده وعرضوه على الناس في ساحة عامة ليكون عبرة لكل من يقف أمامهم إلا أن ذلك زاد من المسلمين عزيمة وإصرار، واستمرت حركات الإبادة الجماعية للمسلمين والتعذيب والقتل طوال عقدين من الزمن حتى استطاعوا أخيرًا القضاء على الدولة الإسلامية داخل البرازيل.

إقرأ أيضا

التشويه المتعمد لسيرة جنجا زومبي

تم تشويه اسم وسيرة “جنجا زومبي”، وحرصت الحركة المسيحية بعدها لسنوات طويلة، على شن حملات إعلامية لمحو تاريخ زومبي، وتشويه سيرته بدعم من الكنيسة، وذلك عبر الترويج لأسم زومبي من خلال الأفلام السينمائية، والمسلسلات الدرامية على أنه مسخ أو جثة تعود بعد الوفاة نتيجة لممارسة بعض طقوس السحر الأسود لترويع الناس، بل إنهم صنعوا عيد خاص للزومبي يقوم الناس بارتداء أزياء مخيفة ووجوه مزيفة للعفاريت، وهو ما جعل اسم زومبي يرتبط في مخيلة الناس بالعفاريت ومصاصين  الدماء، وتناسى الناس تمامًا سيرة البطل الشجاع صاحب الاسم الأصلي زومبي، والذي استطاع لفترة طويلة إعلاء لواء الدولة الإسلامية وقهر الحملات الصليبية.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
14
أحزنني
10
أعجبني
3
أغضبني
6
هاهاها
4
واااو
3
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان