رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬008   مشاهدة  

نيتفلكس وأعمال محمد سعد..أن تقدم فيلمًا كوميديًا بلهجة مغايرة 

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

على الرغم من أنها حظيت بإعجاب الكثير ووجدوا انها مثيرة للضحك إلا أن ما قدمته منصة نيتفلكس كشفت عن وجه أخر من الأفلام المترجمة إلى لغات أخرى إذا كانت تلك الأعمال كوميدية في الأساس قد لا تكون كوميدية عند البعض الأخر وهذا سبب رئيسي في أن البعض  واجه المشاهد المترجمة من أفلام محمد سعد على نيتفلكس بالضحك حتى السخسخة وتضاعف الضحك هنا لأنهم فهموا الافيهات باللغة العامة ثم وجدوها بالفصحى لكن اذا لم تكن هذه الأفلام باللغة التي يتقنوها ويعرفون مداخلها لن يصل الأمر إلى هذا الحد من الضحك المفرط  الذي لا أصل إليه عند مشاهدتي لبعض مشاهد “مسلسل friends” الشهير  كيفما يشاهده شخصًا يتقن اللغة الإنجليزية ويتفاعل معه مثالاً.

 

التفاعلية مع فيلمًا كوميديًا بلهجة مغايرة 

فكرة التفاعل مع فيلمًا كوميديًا بلغات أخرى قد تكون صعبة كالمعاناة التي واجهها محمد سعد ذاته ككوميديان مصري في الخروج من الشخصية التي اشتهر بها سينمائيًا “اللمبي” ليس فقط لأنها أثرت في بروز أسمه وأصبح نجمًا في سماء الفن خلال السنوات التي قدم فيها الشخصية  في عدة أعمال كان أولها فيلم الناظر الذي حقق إيرادات سينمائية ضخمة  بعد أن بدأ مشواره في مسلسلًا بعنوان “وما زال النيل يجري” ثم جاءت مشاركته في مسلسل “من الذي لا يحب فاطمة” لكنه بعد تقديم اللمبي خرج بصعوبة من تلك الشخصية.

اللمبي ............................................................................
مشهد من فيلم بوشكاكش

اللمبي على الترند 

اللمبي ............................................................................

وتصدر  “سعد” الترند خلال الساعات الماضية بعد ان تناقل رواد موقعي التواصل الإجتماعي فيس بوك وتويتر صورًا للمشاهد التي قامت بترجمتها منصة نتفيلكس وهي عودة بالممثل الذي استغل قدراته الكوميدية والفنية في  مرحلة  ثم رأى الجمهور أن ما قدمه بعدها مجرد إفلاسًا فنيًا لكن الترجمة لم تأتي بالروح الهزلية الأصلية للفيلم الذي يعبر عن نمط مصري كوميدي في المناطق العشوائية في بداية الألفينات وحقق نجاحا لافتا آنذاك.

اللمبي ............................................................................
مشهد من فيلم اللي بالي بالك

الوقوع في فخ الشخصية 

وعلى الرغم من الموهبة الكبيرة التي يحظى بها سعد إلا أن ما يؤهله لمنافسة فنانين الوقت الحالي بات أمرًا صعبًا جدًا فالشخصيات التي زج بنفسها فيها وتصنيفه من قبل الجمهور كفنان يستطيع إخراج ما لديه في الأعمال الكوميدية فقط  كل هذا صعب من مهمة صناعة عمل يتواءم مع متطلبات واحتياجات السينما بشكلها الحديث على الرغم من ظهورة في أكثر من شخصية تراجيدية في أفلام أبرزها الكنز إلا انها لم تلقى استحسان من الجمهور.

إقرأ أيضا
أصحاب ولا أعز

 

اللمبي ............................................................................

الكاتب

  • أحمد الأمير

    صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان