همتك معانا نعدل الكفة
129   مشاهدة  

امتى كبرنا؟

أمتى كبرنا؟


“امتى كبرنا؟”.. كان هذا هو السؤال الذي دار في رأسي عندما راسلتني صديقتي صفاء لتخبرني بأن صديقتنا منذ الطفلولة قد تمت خطوبتها وقريبًا سيتم تحديد موعد الزواج، مفأجاة حدثت لي رغم أن الكثير من أصدقائي تزوجوا وأصبح لديهم أطفال، لكن هولاء يختلفون عن تلك.

كيف مرت سنوات الطفلولة بتلك السرعة؟ أتذكر عندما أحضرتني أمي إلى المدرسة للمرة الأولى كيف كانت ردة فعلي، كيف دخلت الصف وجلست بين أطفال لا أعلم عنهم شيئ كنت أجلس بجوار أمنية التي تجمعي معها علاقة صداقة أو بمعنى أخر ليس صديقة بل هي أصبحت شقيقتي التي لا أتخيل حياتي بدونها وأيضًا صفاء التي تربطني بها نفس العلاقة التي تربطني بأمنية، أتمني أن تظل العلاقة بيننا مستمرة حتى يشيب الشعر ويكون الموت هو من يفرقنا.

كبرنا
الصداقة في المرحلة الابتدائية

كانت صديقتي فيفيان تجلس خلفي في الصف الثالث وأنا في الصف الثاني كانت تجلس بجوار صديقتي إيناس والتي أصبحت أمًا لطفلًا ادعو الله أن يحفظه لها، كانت أيام المرحلة الابتدائية كنزًا فالكنز لا يعني الثروة والمجهورات والمال فقط بل هنا يعني امتلاك أُناس يقدرون معنى الصداقة كونت معهم ذكريات ومررنا بمواقف ومشكلات لم تكن سهلة على أطفال ومع ذلك كنا نتوحد ونقوم بحلها، مواقف حزينة وآخرى سعيدة سأظل أحفظها في ذاكرتي بل وجداني وسأحكيها لأطفالي عندما أكبر.

أتذكر أيضًا صديقتي هاجر والتي كانت تجلس بجواري في الصف والتي انتقلت من المدرسة أثناء المرحلة الابتدائية ورغم ذلك لا أنساها رغم قلة المواقف بيننا ولكن كانت رفيقة جيدة أثناء الدراسة.

أصدقاء الابتدائي1
أصدقاء الابتدائي1

انتهت مرحلة الابتدائية وجميعنا كنا سعيدين بتلك المرحلة كنا أطفالًا ولا ندرك أهمية تلك المرحلة التي انتهت لنذهب معًا إلى المدرسة الإعدادية لاستكمال صداقتنا، رغم أن المرحلة الابتدائية جمعتني بأصدقائي أو دعوني ألقبهم برفاق دربي في نفس الصف لكن في الإعدادي فرقتنا فكل منا كان يجلس في فصلًا مختلفًا، كانت المرحلة الجديد ليست سهلة علينا بسبب التغيرات التي حدثت فلكل مرحلة خصائصها الخاصة.

بعد الانتهاء من تلك المرحلة وحصولنا على مجموع الثانوية العامة، تجمعنا من جديد في المرحلة الثانوية وفي تلك المرحلة قد أصبحنا ناضجين ومدركين لأهمية العلاقات والصداقة في حياتنا من وقوف في أزمات تحتاج إلى من يدعمك فيها وغالبًا يكون الأصدقاء هم الأساس في الدعم لا يعني حديثني أن الأهل ليس لهم الدور الأقوى بل عندما تطور العلاقات بين الأصدقاء يكونوا أفرادًا من الأسرة ما يعني أن الأصدقاء هم جزءًا من الأهل ونرى الكثير من المواقف قيام الأسرة بالاتصال بأصدقائنا ليقفوا بجانبها في محنتنا.

كبرنا
المرحلة الثانوية

كانت المرحلة الثانوية لها ذكريات أكثر من المرحلة الإعدادية بسبب رؤيتنا لبعضنا بشكل يومي نتيجة ذهابنا للدورس مع بعضنا البعض، وأيام الأمتحانات التي لم تكن سهلة علينا نتيجة خوفنا الشديد من المجموع والذي سيتوقف عليه مستقبلنا كان هذا تفكيرنا في تلك الفترة ولكن الآن تأكدنا أن المجموع ليس هو الأساس لبناء مستقبلنا.

كبرنا
المرحلة الجامعية

مرت المرحلة الثانوية وانتقلنا على المرحلة الجامعية وهنا قد تفرقنا عن بعضنا البعض فكل منا ذهب جامعة مختلفة عن الآخرى ورغم ذلك كنا حرصين على أن نتواصل دائمًا وأن نلتقي ببعضنا من الحين للآخر لتمر السنوات ويدخلنا الزمن في سباق معه ونحن على غفلة ونكبر ويصبح أكثر حديثنا عن الذكريات مرفوقة بجملة “لما كنا صغيرين” ونسمع عن زواج وخطبة من كانوا وفقًا في الصف.

إقرأ أيضا
عمان

إنه الزمن يا سادة يأخذنا على غفلة دون أن ندري.

إقرأ أيضًا.. رحلة الطفولة من الفيوم إلى شوارع قاهرة المعز.. الحلوى مقابل رغيف خبز

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان