رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
20   مشاهدة  

انقسام داخل المجتمع الإسرائيلي .. كيف فكّكت المقاومة وحدة الكيان؟

بكاء جندي إسرائيلي
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



تتحدث وسائل الإعلام الموالية بشكل مباشر و “غير مباشر” دائمًا عما يدور من معارك بين جيش الكيان الصهيوني والمقاومة الفلسطينية الباسلة، لكن الصورة لم تنتقل إلى ما يدور داخل المجتمع الصهيوني من انقسامات وانشقاقات، وفي تقرير بالإنجليزية  نشرته “npr” نقلت فيه لمحات من تلك الصورة وجرى سرد التالي : تقع جامعة حيفا على تلة مرتفعة مطلة على البحر الأبيض المتوسط، وتوفر مناظر خلابة من جبل الكرمل لطلابها البالغ عددهم 17000 طالب. إنها الجامعة الأكثر تنوعًا في إسرائيل – حوالي %40 من الطلاب هم مواطنون فلسطينيون في إسرائيل. إنه مكان حيث يمكنك سماع اللغتين العبرية والعربية، وحيث تجاوز التعلم – حتى وقت قريب – العديد من الانقسامات العميقة في إسرائيل.

 

لكن هذا التوازن الدقيق تغير في السابع من أكتوبر2023 ، عندما هاجمت المقاومة الفلسطينية إسرائيل. في جميع أنحاء البلاد، يتقاسم المواطنون اليهود والفلسطينيون مساحة متوترة بشكل متزايد منذ بدء حرب غزة، بما في ذلك في الجامعات. وهذا صحيح بشكل خاص بعد اتهام بعض الطلاب العرب بنشر تعليقات مؤيدة للمقاومة الفلسطينية على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

يتذكر دانييل عمار، وهو طالب يهودي ورئيس اتحاد طلاب جامعة حيفا: “على سبيل المثال، قام أحد الطلاب بتحميل قصة يمكنك من خلالها رؤية مركبة تابعة للجيش الإسرائيلي محترقة”. “وكتبت” أسعد يوم في حياتي “. لا يمكننا قبول ذلك”.

 أوقفت الجامعة ما لا يقل عن ثمانية طلاب عرب بسبب منشوراتهم على وسائل التواصل الاجتماعي وما أسمته “دعم الهجوم الإرهابي على البلدات المحيطة بغزة وقتل الأبرياء”، وبدأت مراجعة تأديبية في أكتوبر. ويعتقد عمار أن هذه كانت الخطوة الصحيحة.. ويقول: “إنه بيان واضح، حسنًا، من الجامعة بأننا… لن ندعم الإرهاب ودعم الإرهاب في حرمنا الجامعي”.

جامعة حيفا الموجودة على الأرض المحتلة "فلسطين"
جامعة حيفا الموجودة على الأرض المحتلة “فلسطين”

اختلف آخرون. كتب ما لا يقل عن 25 أستاذًا من المدرسة، العديد منهم من اليهود، رسالة إلى رئيس الجامعة، جور الروي، يحثون فيها المدرسة على التحقيق بدلاً من طرد الطلاب العرب تلقائيًا.. ورد الروي قائلًا إن الطلاب تم إيقافهم عن العمل لأنهم نشروا منشورات تعبر عن “الدعم الواضح لإرهاب وقتل الأبرياء”. وقال إن البديل الذي لم يختره هو إبلاغ الشرطة عنهم.. وفي رسالته، التي استعرضتها الإذاعة الوطنية العامة، قال للأساتذة إنه “مندهش” من رسالة الأساتذة، التي قال إنها “منفصلة عن كل الواقع” حيث يمر المجتمع الإسرائيلي “بفترة صعبة غير مسبوقة” منذ هجمات السابع من أكتوبر.

 

وكتب: “يدرس الطلاب اليهود والمسيحيون والدروز والمسلمون في جامعة حيفا، وقد عثروا على منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي لبعض زملائهم في الصف”. “من واجبنا حماية مجتمع جامعة حيفا بأكمله هنا – الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين الإداريين والطلاب المتأثرين بالحرب يحتاجون إلى حمايتنا ودعمنا الآن، أكثر من أي وقت مضى” .. ولم تعلق الجامعة تعقيبًا على تلك الأحداث لأيًا من المؤسسات الإعلامية أو الصحفية، على الرغم من أنها قررت في النهاية إعادة الطلاب الثمانية الموقوفين إلى وظائفهم أثناء إجراء التحقيق.

 

إقرأ أيضا
مجزرة رغيف الخبز

أسعد غانم، أستاذ السياسة المقارنة، هو أحد أعضاء هيئة التدريس العرب الذين وقعوا على الرسالة الموجهة إلى رئيس الجامعة. كما كتب بشكل خاص عن مخاوفه لرئيس اللجنة التنفيذية للجامعة، دوف فايسجلاس.ويدعي غانم أن فايسغلاس رد بشكل سلبي على اتصالاته الخاصة، ويقول غانم: “يجب أن تكون الجامعة جزءاً من التفكير في سبل المصالحة و… مساعدة طلابنا”.

مستوطنون يحملون السلاح
مستوطنون يحملون السلاح

إن التداعيات ضد الطلاب العرب تمتد إلى ما هو أبعد من جامعة حيفا، كما يقول عدي منصور، محامي الحقوق السياسية والمدنية في عدالة، وهي منظمة تدافع عن حقوق المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل. يمثل عدالة الطلاب الثمانية الموقوفين عن الدراسة في جامعة حيفا وما يقرب من 100 طالب في جميع أنحاء إسرائيل. يقول منصور إن اتحاد الطلاب العرب الفلسطينيين يقدر أن هناك حوالي 150 حالة اضطهاد مزعومة في الجامعات إجمالاً.. ويقول: “تتنوع الحالات بين نشر آيات من القرآن أو نشر تعاطف مع غزة”. وأضاف: “في رأينا أن جميع الحالات تقع ضمن حدود حرية التعبير”، ويضيف:  إنه ليس من غير المألوف رؤية حملة قمع ضد العرب في إسرائيل عندما تكون هناك حرب مع حماس أو حزب الله. لكنه يقول إن هذا هو أسوأ ما رآه.

الكاتب

  • الإسرائيلي محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان