تقرأ الآن
تأملات في كلمة المندوب السامي القُرَشِي 05 .. تعارف ولا تذويب

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
105   مشاهدة  

تأملات في كلمة المندوب السامي القُرَشِي 05 .. تعارف ولا تذويب

علماء الغرب
  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


غير أن كثير من علماء الغرب فطن إلى السبب الحقيقي في ترحيب الشعوب بهذه الفتوحات واستقبال المسلمين استقبال المخلصين المنقذين، وقالوا أن السبب الصحيح لتفسير هذه الظاهرة المدهشة هو «القرآن»، وما دعا إليه الناس من ضرورة تطبيق قيم العدل والمساواة وتحريم الظلم، وحرية الاعتقاد التي توجت بحق حرية الإيمان والكفر، وإحلال مبدأ «التعارف» بديلًا لمبدأ النزاعات والصراعات والحروب.. وغير ذلك من القيم الضامنة لحياة الناس حياة سعيدة فاضلة.

الكلام ده فيه خمس نقط نتناقش حواليهم.

  • هل شعوب المنطقة رحبت بالعرب-المسلمين واستقبلتهم استقبال المخلصين المنقذين؟
  • هل العرب-المسلمين طبقوا قيم عدل ومساواة؟
  • هل القرآن دعا لقيم العدل والمساواة بشكل مطلق ولا بشروط؟
  • هل الإسلام كفل حرية الاعتقاد؟
  • هل العرب-المسلمين كانوا بيتعرفوا ولا بيضموا البلاد ويحتلوها؟

زي ما أتعودنا في الحلقات اللي فاتت، هناخد النقط المهمة اللي شيخ الأزهر أتكلم عنها.. ونشوف هل الكلام ده موجود على أرض الواقع، ولا فضيلته بيقول كلام شعبوي من اللي يعجب الناس بس مالهوش علاقة بالواقع.

رسائل مسجلة لأسئلة مكررة

1-      هل شعوب المنطقة رحبت بالعرب-المسلمين واستقبلتهم استقبال المخلصين المنقذين؟ راجع حلقة 01.

2-      هل العرب-المسلمين طبقوا قيم عدل ومساواة؟ راجع حلقة 02.

وأصلا مافيش عدل ومساواة يتفقوا مع تأسيس أمبراطورية ضخمة وقصر الحكم فيها على قبيلة بعينها.

فرق التوقيت وتطور المفاهيم

عشان نعرف نجاوب على سؤال: هل القرآن دعا لقيم العدل والمساواة بشكل مطلق ولا بشروط؟، لازم الأول نتفق على مفهوم “العدل” أو “المساواة” أو أي قيمة من القيم، لأن تعريف القيم بيختلف مع اختلاف الزمان والمكان، بالتالي العدل والمساواة اللي العرب-المسلمين طبقوهم من خمستاشر قرن بالتأكيد مش همه نفس العدل والمساواة بتوع النهارده.

العدل

المسلمين طول الوقت بيتغنوا أن دولة الخلافة كانت قايمة على أساس العدل، ووصل الأمر لجعل هذه القيمة مرتبطة باسم الخليفة التاني عمر بن الخطاب، واللي وصفوه بـ أعدل أهل الأرض.

ودايمًا يحكوا لنا حكاية الراجل اللي شاف بن الخطاب نايم تحت شجرة ومن غير حراسة فقال: عدلت فأمنت فنمت يا عمر، وهي زي غالبية المرويات العربية-الإسلامية مختلف عليها، لكن عادة المشايخ بيرددوها بوصفها حقيقة ثابتة.. وعادة ما يتعمدوا عدم الربط بين الرواية دي وبين أن نهاية عُمر كانت القتل، والشيخ من دول بيتعمد الفصل بينهم “عامدًا مُستعمدًا”، لأن الربط هيفتح باب التفكير.. بسبب التناقض بين المقولة والمآل.

التساؤل يؤدي للبحث عن حدوتة القتل وحدوتة المقولة، والبحث هيوصل لحقيقة نسبية المقولة.. أن العدل وقتها مفهومه مختلف عن دلوقتي، أن الجدع اللي قال الجملة يقصد عدل غير اللي نعرفه إحنا دلوقتي. عدل مايعرفش حاجة اسمها مواطنة ولا مساواة بين البشر.

عدل سمح لعبيد الله بن عمر إنه يقتل أنتقاما لأبوه ومايتحاسبش، رغم إنه حتى ماقتلش في فورة غضبه.. ده لف وبحث وشك وقرر يقتل اللي شك في كونه متورط.. وقتله بمنتهى الخسة عن طريق استدراجه بحجة احتياجه في عمل ثم طعنه من ضهره، بس لأن الحاكم عثمان بن عفان دفع دية القتيول من جيبه الموضوع أتلم على كده.. لأن لا عربي ولا مسلم، وقتها ده ماكنش ظلم ولا افترى ولا عنصرية.. إنما عدل حقيقي بمفهوم ومعايير عصره.

المساواة

  • ظهر الإسلام في عصر كانت فيه تجارة الرقيق أمر عادي ولم يحرم الإسلام الرق بل سن له القوانيين والأحكام فيما يعرف باسم فقه الرقيق.
  • في الإسلام الأخت ترث نُص أخوها وشهادتة أي أنثى بنُص شهادة أي دكر.
  • في الفقه الإسلامي القصاص من القاتل له شرط مهم وهو التساوي بين القاتل والمقتول، والشرط ده في حد ذاته بيعني أن البشر مش سواسية. وفعلا لما نقرا هنلاقي خلافات فقهية حول الحر لا يقتل بعبد والوالد لا يقتل بولده.. إلخ.

وكلام تاني كتير جدا يتنافى مع أبسط تعريف للمساواة موجود النهارده، واللي يقولكم “لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى” تقوله أن المساواة دي قصاد الخالق مش الخلايق.

حرية العقيدة

الشيخ الطيب قال أن الإسلام كفل حرية الاعتقاد؟، وأنا ماعنديش غير أني أسأل فضيلته سؤالين:

  • موقفك إيه من اللي يخرج من الإسلام؟ هل أنت من القائلين بقتل الخارج من الإسلام ولا زي حالاتي من المؤمنين أن لا يوجد شئ اسمه حد الردة.
  • حرية العقيدة اللي الإسلام يكفلها دي.. تشمل الحق في الدعوة للأديان التانية؟ ولا الحق ده حِكر ع الدعاة المسلمين وأي حد تاني يتفهم غلط إنه تجرأ ودعا لدينه يتعاقب؟ كما هو الوضع طوال تاريخ دولة الخلافة وحتى الآن؟

غير أن كثير من علماء الغرب فطن إلى السبب الحقيقي في ترحيب الشعوب بهذه الفتوحات واستقبال المسلمين استقبال المخلصين المنقذين،

الجهل المقدس

هل فعلًا العرب-المسلمين كانوا بيتعرفوا ع الشعوب والثقافات؟

بالرجوع لكتاب الإفادة والاعتبار لـ عبد اللطيف البغدادي نلاقي عمرو بن العاص متهم في حرق مكتبة الأسكندرية بعد رجوعه للخليفة بن الخطاب، طبعًا فيه مؤرخين تانيين بيقولوا إنه ماحرقش حاجة. بس كتاب تاريخ ابن خلدون فيه نفس القصة متكررة في بلاد فارس بتفاصيل مختلفة، القائد الفاتح كان سعد بن أبي وقاص وأعدم الكتب برميها في النهر، بس برضه بعد استشارة الخليفة نفسه، عمر بن الخطاب اللي رد عليه: “اطرحوها في الماء. فإن يكن ما فيها هدى فقد هدانا الله بأهدى منه وإن يكن ضلالا فقد كفانا الله“.

إقرأ أيضا

عصر الأمويين زاد توجه الدولة في فرض العروبة على شعوب المنطقة، تجلى ده في قرار عبد الملك بن مروان المعروف بـ تعريب الدواوين، بعض المراجع ورد فيها تفصيلة ملفتة للنظر.. وهي أن العرب-المسلمين ربطوا بين اللغات الأصلية لشعوب المنطقة (سريانية، قبطية.. إلخ) وبين السحر. فحاربوها محاربتهم للسحر.

غير أن كثير من علماء الغرب فطن إلى السبب الحقيقي في ترحيب الشعوب بهذه الفتوحات واستقبال المسلمين استقبال المخلصين المنقذين،

النضال ضد العروبة

تاريخ من العنصري الثقافية النابعة من جهالة مرتكزة على التدين، الاكتفاء بالدين كمصدر أوحد للمعرفة، تعد أحد مكونات أرث دولة بني أمية اللي مازالت ممتدة حتى الآن في غالبية الأنظمة العروبية بالشرق الأوسط. ونقدر نشوف مدى حرص الأنظمة دي على طمس هوية الأقليات الثقافية والعرقية والدينية عمر تهميشها أو أضطهادها بشكل ممنهج، يادوب المغرب والجزاير بيحاول يتدارك الكارثة عبر الاعتراف بالثقافة الأمازيغية، وده حصل بعد سنين من النضال الهوياتي يعرف باسم الربيع الأمازيغي وراح ضحيته المئات.

غير أن كثير من علماء الغرب فطن إلى السبب الحقيقي في ترحيب الشعوب بهذه الفتوحات واستقبال المسلمين استقبال المخلصين المنقذين،

يبقى السؤال: عن أي “تعارف” تتحدث فضيلة الإمام الأكبر؟، وإلى اللقاء في حلقة جديدة من تأملات في كلمة المندوب السامي القرشي.

 

الكاتب

  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
0
أعجبني
5
أغضبني
4
هاهاها
5
واااو
5
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان