تقرأ الآن
تاريخ مؤتمر برلين .. لعنة مزمنة من 142 سنة على الدولة العثمانية وتركيا

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
2٬171   مشاهدة  

تاريخ مؤتمر برلين .. لعنة مزمنة من 142 سنة على الدولة العثمانية وتركيا

تاريخ مؤتمر برلين
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


رُسِم تاريخ مؤتمر برلين منذ العام 1878 ووصلت إلى العام الجاري 2020 م، وشغلت الدولة العثمانية حيزًا في أسباب الانعقاد بمؤتمرين، بينما تركيا ما بعد العثمانيين حضرت مؤتمر واحد، لكن الاتفاق بين المؤتمرات الثلاثة حكم تاريخي يقضي بضرب الغرور السياسي.

بداية تاريخ مؤتمر برلين الأول والأقدم

أول لقاء في تاريخ مؤتمر برلين
أول لقاء في تاريخ مؤتمر برلين

شهد يوم 24 أبريل 1877 وقوع الحرب الثانية عشر بين الدولة العثمانية وروسيا القيصرية واستمرت تلك الحرب حتى يوم 3 مارس 1878 م، وكان غرض الحرب في المقام الرئيسي رغبة عبدالحميد الثاني في الحفاظ على كرامة دولته بعد 6 هزائم تلقتها على مدار تاريخها.

اقرأ أيضًا 
حماية الدولة العثمانية على يد أوروبا .. قصة قرون التراجع

لم يكن الجيش العثماني يمتلك عناصر القوة أمام روسيا واستمرت الحرب 313 يوم حتى انتهت بانتصار الروس فقررت أوروبا التدخل لعدم استبدال الدولة العثمانية بالقوة الروسية فانعقد مؤتمر برلين في 13 يونيو 1878 م لمدة شهر.

غلاف كتاب الكفاح من أجل التمكن في أوروبا
غلاف كتاب الكفاح من أجل التمكن في أوروبا

يؤكد المؤرخ البريطاني ألان جون بيرسيفال تايلور في كتابه «الكفاح من أجل التمكن في أوروبا»، أن الدولة العثمانية بقبولها الجلوس على مفاوضات مؤتمر برلين أعطت قبلة الحياة لأوروبا وقامت بلدغ أنفسها ذاتيًا بسموم انهيارها مستقبلاً.

عبدالحميد الثاني
عبدالحميد الثاني

كان تاريخ مؤتمر برلين الأول كارثيًا على الدولة العثمانية، إذ خسر عبدالحميد الثاني عدة أراضي لصالح المملكة البلغارية، فيما استقلت 3 دول عن الدولة العثمانية وهي الجبل الأسود وصربيا ورومانيا، أما الإمبراطورية النمساوية فأخذت البوسنة والهرسك، أما بريطانيا فأخذت جزيرة قبرص بينما تمكنت روسيا من حكم القوقاز وصربيا.

اقرأ أيضًا 
الماسونية والدولة العثمانية .. من التغاضي حتى الاتحاد والترقي

عنصر القوة الوحيد الذي كان غائبًا عن مؤتمر برلين تمثل في فرنسا التي خرجت من مولد توزيع الدول بلا دول، فأعلنت احتجاجها على تلك القرارات مهددة بالحل العسكري ضد العثمانيين، فبدأ تقنين جديد للتدخل الأجنبي في الدول العربية برعاية عثمانية.

الصفحة التاسعة من معاهدة باردو - توقيع الباي محمد الصادق
الصفحة التاسعة من معاهدة باردو – توقيع الباي محمد الصادق

أراد عبدالحميد الثاني التملص من مواجهة فرنسا قبل انتهاء الحرب مع روسيا وانعقاد مؤتمر برلين فأعطى لها الضوء الأخضر بغزو تونس وهو ما تم في العام 1881 م حين وجه فرمانًا للباي محمد الصادق بالموافقة على معاهدة باردو والتي بموجبها أعلن الجيش الفرنسي الحماية على تونس لتأمين الحدود الشرقية لولاية الجزائر.

تاريخ مؤتمر برلين الثاني .. مصر هي السبب بشكل غير مباشر

مؤتمر برلين الثاني
مؤتمر برلين الثاني

تجدد تاريخ مؤتمر برلين مع الدولة العثمانية باللقاء الثاني في عام 1884 م وكانت الدولة العثمانية جزءًا منه وسببًا مباشرًا فيه، إذ قرر عبدالحميد الثاني التحالف مع ألمانيا تجاريًا في القارة الإفريقية في محاولة لتصحيح بنود المؤتمر الأول.

محمد علي باشا
محمد علي باشا

جاء عزل الخديوي إسماعيل عن حكم مصر بسبب الديون وهو العلة الظاهرة، لكن السبب الرئيسي أن الحاكم المصري أراد تكرار سيناريو محمد علي باشا بالتوجه إلى إفريقيا وهو الشيء الذي لم تسمح به الدول الاستعمارية.

رسمة أوروبية لتقسيم الدولة العثمانية
رسمة أوروبية لتقسيم الدولة العثمانية

وقعت الدولة العثمانية في غباءٍ سياسيٍ بتحالفها مع برلين إذ قرر الألمان تسليمهم لأوروبا فخسرت الدولة العثمانية القارة الإفريقية وكانت تلك أول صدمة في السياسة الخارجية العثمانية.

استهدف مؤتمر برلين الثاني تقنين وضع التجارة في إفريقيا، وكان مصلحة الدولة العثمانية أن تدخل القارة السمراء بظهير أوروبي داخل بلاد الكونغو وتكون في رعايتها، حتى لا يتكرر السيناريو المصري.

مسودة مؤتمر برلين الثاني
مسودة مؤتمر برلين الثاني

غير أن مؤتمر برلين تحقق منه عكس ما تريده الدولة العثمانية، إذ أن ماثيو كرافن في كتابه «بين القانون والتاريخ: مؤتمر برلين من 1884-1885 ومنطق التجارة الحرة»، يؤكد أن المؤتمر جعل من القارة السمراء كعكعة للأوروبيين دون لعثمانيين، وأعطى السلطان عبدالحميد الثاني لدول أوروبا فرصة ذهبية لتقسيم القارة الإفريقية، حتى من الكونغو إذ أن الدولة العثمانية لم تصمد طويلاً في المفاوضات ووافق عبدالحميد الثاني قبل خلعه بعام على استقلالها وجعلها مستعمرة بلجيكية.

إقرأ أيضا
ريد بُل

مؤتمر برلين 2020 .. تركيا ما بعد العثمانيين

مؤتمر برلين الثالث
مؤتمر برلين الثالث

سعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتكرار ما وصفه بـ «أمجاد الدولة العثمانية»، واعترف بذلك تلميحًا وتصريحًا خاصةً مع الشأن الليبي، ويدل على ذلك ذكره لاسم خير الدين بربروس.

اقرأ أيضًا 
تاريخ بربروس الحقيقي بعيدًا عن أسلمة التاريخ وأردوغنته

يحاول الحضور لمؤتمر برلين وعددهم 12 دولة منهم 3 دول عربية هي مصر والإمارات والجزائر منع حدوث الصدام العسكري ليس فقط بسبب تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وإنما للهزائم العسكرية التي تلقاها حليفه السراج، فيما تكمن مصلحة مصر الرئيسية في استقرار الشأن الليبي على المستوى الأمني بحكم الجوار والتحالف والتاريخ.

اقرأ أيضًا 
مذكرات محمد علي باشا المجهولة ج 3: موقف مصر من ليبيا

احتوت أجندة مؤتمر برلين على 3 مسارات عسكرية واقتصادية وأمنية موزعة على 6 بنود على 6 بنود لم يكن حلم أردوغان من بينها وهو جعل ليبيا على النسخة السورية من حيث السيطرة التركية عليها.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
8
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان