تقرأ الآن
تطيب الكعبة وغسلها “لماذا تقلصت عدد المرات إلى اثنين بدلاً من ثلاثة ؟”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
627   مشاهدة  

تطيب الكعبة وغسلها “لماذا تقلصت عدد المرات إلى اثنين بدلاً من ثلاثة ؟”

تطيب الكعبة وغسلها
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


ينتظر المسلمون سنويًا تطيب الكعبة وغسلها من الأراضي المقدسة في حدث يتكرر مرتين خلال العام، يجلسون في سكينة تامة وقلوبهم وجلة من ذلك المشهد الذي تُزرف الدموع لما يحدثه في القلب من شعور متغاير بين الشوق والرهبة والحنين.

أصل غسل الكعبة دينيًا ؟

غسل الكعبة
غسل الكعبة

غسل الكعبة سنة موروثة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فهو أول من غسل الكعبة، بعد أن هشم الأصنام من داخل جوفها ثم قام بغسلها وكان ذلك في فتح مكة عام 8هـ، ثم أصبحت بعد ذلك سنة متبعة وأصبحت تغسل من داخلها أكثر من مرة في العام.

اقرأ أيضًا 
بدأت بأسطورة شعبية وتوجها مشهد لـ جميل راتب “قصة أشهر أخطاء الدراما عن الحج”

قديمًا كانت الكعبة تغسل في اليوم التالي ليوم التاسع والعشرين من شهر رجب، وأيضًا في اليوم السابع والعشرين من ذي القعدة من أجل الحج، وأيضًا تغسل في الأسبوع الأول من محرم، وبعدها تغيرات المرات ففي النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري أصبحت تغسل مرتين في العام وهما أواخر شهر ذي القعدة والأخرى في الثاني عشر من شهر ربيع الأول، وأما في أيامنا هذه فأصبحت تغسل مرة في موسم الحج وأخرى في شهر شعبان.

السبب في اقتصار غسل جوف الكعبة مرتين في العام وهو أنْ في السابق كان يسمح لبعض الحجاج بدخول الكعبة في موسم الحج و العمرة وكان ذلك يستلزم غسل داخل الكعبة المشرفة أكثر من مرة، ولكن في وقتنا هذا لا يسمح للحجاج ولا المعتمرين بدخولها، عدا بعض من رؤساء الدول الإسلامية، فلم يكن هناك داعي لغسل جوف الكعبة سوى مرة أو مرتين في العام.

طريقة غسل الكعبة

غسل الكعبة
غسل الكعبة

بعد شروق الشمس بلحظة يحضر رئيس السدنة بصحة آل الشيبي الذي معه مفتاح الكعبة المشرفة، فيفتح باب الكعبة، ثم يحضر أتباع السدنة ومعهم قوارير فيها عطر الورد والمباخر والعنبر والعود ومواد الغسل والأدوات، وأسطالاً ممتلئة بماء زمزم، والإزار الذي يكون غالبًا من النوع الكشميري بغرض التأزر بها عند غسل الكعبة، ويكون ذلك بحضور ولاة الأمر من ملوك أو وزراء الدولة ورؤساء الدوائر وشيخ الزمازمة.

يباشر الجميع بغسل الكعبة بماء زمزم الممتزج بماء الورد، وبعد إتمام غسل أرض الكعبة وبعض أطراف جدرانها ويمسحون الجدران إلى ارتفاع قامة الإنسان بماء الورد ثم يطيبونها بعطر الورد الذي يوضع في طاسات من معدن أو بلور، ثم تجفف الأرض بالإسفنج وبعدها يتم تبخير أطراف الكعبة، وبعدها تكسى الكعبة المشرفة الجديدة.

تطيب الكعبة

إقرأ أيضا
كنيسة القيامة في القدس

تطيب الكعبة
تطيب الكعبة

بداية تطيب الكعبة المشرفة بصورة جاء في العصر الأموي، وأول من طيبها هو معاوية بن أبي سفيان بالخلوق والذي يتكون من الزعفران ومواد أخرى بالإضافة إلى المجمر وهو ما يوضع فيه الجمر مع البخور عند كل صلاة، وكان يرسل لها الخلوق والمجمر مرتين في العام، ثم اهتم بعده “عبدالله بن الزبير” بتطيب الكعبة وكان ذلك بعد أن فرغ من بنائها مسح ظاهرها وباطنها بالمسك والعنبر من أعلاها على أسفلها ثم كساها، وكان يبخرها كل يوم برطل من الطيب وفي يوم الجمعة برطلين، وكذلك “عبد الملك بن مروان” كان يرسل كل عام الطيب والمجمر إليها.

أما طريقة تطيب الكعبة في وقتنا الحالي فيكون بصفة يومية ويتم أستخدم أفخر أنواع العود المعتق، ويتم تبخير المسجد الحرام بأكثر من 60 مبخرة يوميًّا بواقع 60 كيلو من العود التي توفره الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وبدعم من ولاة الأمر، ويكلف بهذا العمل أكثر من 10 من الموظفين، يستقبلون القاصدين للبيت الحرام بالطيب.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان