تقرأ الآن
بدأت بأسطورة شعبية وتوجها مشهد لـ جميل راتب “قصة أشهر أخطاء الدراما عن الحج”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬198   مشاهدة  

بدأت بأسطورة شعبية وتوجها مشهد لـ جميل راتب “قصة أشهر أخطاء الدراما عن الحج”

جميل راتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع


جميل راتب هو الفنان الراحل الوحيد الآن الذي يستحق الذكر في موسم الحج نظرًا لشعيرة رمي الجمرات، والصلة بين الفنان الراحل ورمي الجمرات وثيقة جدًا ويعلمها كل مواليد الثمانينيات والتسعينيات فهو أشهر ممثل جسد شخصية إبليس بعد إسلام فارس.

جميل راتب وأخطاء الكعبة المشرفة

مسلسل الكعبة المشرفة
مسلسل الكعبة المشرفة

جسد جميل راتب شخصية إبليس طوال 30 حلقة من مسلسل الكعبة المشرفة سنة 1981 م، فالمسلسل يروي قصة الكعبة منذ عهد آدم عليه السلام، ويظل جميل راتب مبدعاً وهو يجسد شخصية إبليس الذي فرح بنزول آدم إلى الأرض واستعد ليعادي أبناءه، ويتواصل التاريخ مع الإبداع التمثيلي حين تمضي فترة الطوفان ويجيء عهد النبي إبراهيم عليه السلام حين رفع القواعد للبيت الحرام.

اقرأ أيضًا 
حين أشرفت فرنسا على خدمة كسوة الكعبة من مصر

ويسرد المسلسل مع إبليس ما تم في الكعبة خلال عهد الجد الرابع لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ليتغير المسلسل ويزداد توهج جميل راتب منذ فترة عام الفيل حتى العهد الحديث.

أشهر أخطاء الدراما عن الحج

 

في آخر الحلقة 24 من مسلسل الكعبة المشرفة وقع المسلسل في خطأ شهير وهو موقف إبليس من رمي الجمرات، إذ ظهر وأنه يتألم من الرمي لأن الناس تربط الجمرات بإبليس.

اقرأ أيضًا 
هل توقف الطواف حول الكعبة 40 مرة “أخطاء تغطية المواقع لأخبار كورونا”

الانطباع العام مأخوذ من الرواية الحديثية التي تقول أن جبريل ذهب بإبراهيم إلى جمرة العقبة فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات فساخ، ثم أتى الجمرة الوسطى فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات فساخ، ثم أتى الجمرى القصوى فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات فساخ، فلما أراد إبراهيم أن يذبح ابنه إسحاق قال لأبيه: يا أبتِ أوثقني لا أضطرب فينتضح عليك من دمي، فإذا ذبحتني فشده، فلما أخذ الشفرة فأراد أن يذبحه نودي من خلفه: أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا [الصافات: 105 ـ 104].

أصل هذه الرواية أنها ضعيفة، لكن بن عباس قال في رواية البيهقي بعد أن ذكر القصة: الشيطان ترجمون، وملة أبيكم إبراهيم تتبعون، وشرعاً ذكر جمع من أهل العلم أن الحكمة في ذلك إهانة الشيطان وإذلاله وإرغامه وإظهار مخالفته؛ لأنه عرض لـإبراهيم عليه الصلاة والسلام حين أراه الله ذبح ابنه إسماعيل، ولكن من المقرر عند أئمة العلم أن الحكمة لابد أن تثبت بدليل واضح من كتاب أو سنة، فإن ثبتت فذلك نور على نور وخير إلى خير، وإلا فالمؤمن يتقبل شرع الله ويعمل به وإن لم يدر الحكمة والعلة في ذلك، مع إيمانه بأن الله سبحانه حكيم عليم، كما قال “إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ” [الأنعام:83] وقال سبحانه: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24].

موقف الأزهر من فكرة الربط

إقرأ أيضا
نتفرج بعدها نحكم

الجامع الأزهر
الجامع الأزهر

نشر الأزهر الشريف بيانًا بشأن هذا الربط قال فيه “ما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما من قوله: الشيطان ترجمون، وملة أبيكم إبراهيم تتبعون، فإنما يعني به الرجم المعنوي، لا الحسي؛ أي أن الامتثال إلى أمر الله عز وجل هو عين رجم الشيطان وكيده.. إذن؛ فرمي الجمار لا يكون للشيطان حقيقة، وإنما هو رمز لكيده بالامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى”.

رمي الجمرات
رمي الجمرات

وعن الحكمة من رمي الجمار قال الأزهر “أما عن الحكمة من رمي الجمار فتتجلى في عظم الانقياد واتباع أوامر الله عز وجل، حتى وإن جهلنا علة الأمر، وإذا كنا لا نخضع للأوامر الإلهية إلا فيما يدركه العقل لأصبحنا بذلك نعبد العقل ولسنا نعبد الله سبحانه وتعالي، ومن المعلوم ضرورة أن العقل لا يدرك حقيقة كل شيء.. فقال حجة الإسلام الإمام الغزالي في إحياء علوم الدين: وأما رمي الجمار؛ فاقصد به الانقياد للأمر إظهارا للرق والعبودية، وانتهاضا لمجرد الامتثال من غير حظ للعقل والنفس فيه، ثم اقصد به التشبه بإبراهيم عليه السلام حيث عرض له إبليس لعنه الله تعالي في ذلك الموضع ليدخل على حجه شبهة أو يفتنه بمعصية، فأمره الله أن يرميه بالحجارة طردا له وقطعا لأمله”.

اقرأ أيضًا 
هل قيل للنبي صلى الله عليه وسلم خليك في البيت ؟

وسخر الأزهر من الربط قائلاً في فتواه قائلاً “خطر لك أن الشيطان عرض له وشاهده؛ فلذلك رماه، وأما أنا فليس يعرض لي الشيطان؛ فاعلم أن هذا الخاطر من الشيطان وأنه الذي ألقاه في قلبك ليفتر عزمك في الرمي، ويخيل إليك أنه فعل لا فائدة فيه، وأنه يضاهي اللعب فلم تشتغل به، فاطرده عن نفسك بالجد والتشمير في الرمي فيه برغم أنف الشيطان، وإعلم أنك في الظاهر ترمي الحصى إلى العقبة، وفي الحقيقة ترمي به وجه الشيطان، وتقصم به ظهره؛ إذ لا يحصل إرغام أنفه إلا بامتثالك أمر الله سبحانه وتعالى تعظيما له بمجرد الأمر من غير حظ للنفس والعقل فيه”.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان