رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
43٬907   مشاهدة  

“جونكو فوروتا”.. عذبها واغتصبها أكثر من 100 شخص.. لأنها أذكى منهم!

جونكو


الذكاء والجمال صفتان من أفضل الصفات التي يمكن أن تتواجد في الإنسان، يتمنى الكثيرون لو يمتلك احداهما، ولكن في حالة “جونكو فوروتا”، تحول الأمر لنقمة، وتسبب جمالها وذكائها الخارق، تسبب في اغتصابها وتعذيبها من قبل 100 شخص، وعندما انتهوا منها، أشعلوا فيها النيران وتركوها تتعذب لمدة ساعتين، قبل أن تسلم روحها، وتلفظ أنفاسها الأخيرة، وهي في السادسة عشر من عمرها فقط، فماذا فعلت جونكو لتستحق ذلك العذاب البشع؟

البداية

كانت جونكو فوروتا طالبة يابانية، في السادسة عشر من عمرها، كانت جميلة للغاية، وذكية جدًا، مما جعلها محط أنظار جميع من حولها، وأراد معظم الأولاد في مدرستها أن يتقربوا منها، أو حتى يتحدثوا معها خمس دقائق، ولكنها كانت ملتزمة ومنضبطة أخلاقيًا بشدة، وترفض أي محاولة للتقرب منها.

واحد من هؤلاء الطلاب اسمه “هيروشي ميانو”، كان زعيمًا للطلاب المشاغبين والمتنمرين في المدرسة، كما كان عضوًا في عصابة الياكوزا اليابانية، الذين يملكون سلطة وحكم على كل شيء في الدولة، حتى في الحكومة نفسها، وبالطبع، كان هيروشي معتاد على ألا يُرفض له طلب، وغضب بشدة عندما رفضت جونكو الارتباط به، وقرر أن يعاقبها عقابًا عسيرًا على ذلك، واتفق مع ثلاثة مع أتباعه، وخطفوا جونكو بعد انتهاء اليوم الدراسي، وأخذوها لمنزل أحدهم وكان أهله مسافرين والمنزل فارغًا، وأجبروها على الاتصال بأهلها، وأخبرتهم أنها ذهبت لإحدى صديقاتها، لتمكث معها عدة أيام، تريح فيهم رأسها من المذاكرة، وطلبت ألا يتصل أحد بها، ومنذ هذه اللحظة بدأت أبشع جريمة تعذيب قد تسمع عنها في حياتك كلها.

جونكو

تعذيب جونكو

في البداية، بدأ الأربعة بضرها ضرب مُبرح للغاية، واستخدموا كل شيء تواجد أمامهم، عصيان خشب، عصا جولف معدنية، كورة حديدية، ثم قاموا بربطها ووضعوها فوق أسمنت، وبدأوا يضغطوا عليها بأرجلهم، واستخدموا شاكوش كبير وضربوها على كل طرف فيها دون ذرة رحمة.

ثم جلسوا يستريحوا قليلًا، وشربوا سجائر وقاموا بطفيها في جسدها النحيل، ثم قاموا بتعليقها في السقف، واستخدموها ككيس رمل، وانهالوا عليها باللكمات والركلات الشديدة، وأنزلوها إلى الأرض، وبدأوا في إلقاء الأوزان الرياضية الحديدية، على حسدها من مسافة عالية للغاية.

ظلت جونكو تتقيأ دمًا حتى سُدت أنفها وفمها تمامًا، وكانت تتنفس بصعوبة للغاية، وكان طعامها هناك عبارة عن حشرات وصراصير، وإذا تقيأت، يقومون بإجبارها على تناول ذلك القيء، وظلت جونكو في ذلك العذاب عدة أيام حتى وصل أهل الولد، وصدموا مما رأوه، ولكنهم لم يقوموا بالإبلاغ عن أي شيء، بعد أن هددهم هيروشي أنه سوف يقتل ابنهم، وعلى الرغم من استعطاف جونكو ورجائها لهم أن ينقذوها، إلا أنهم لم يحركوا ساكنًا.

جونكو

واستمر مسلسل التعذيب مستمرًا دون توقف، حاولت جونكو الاتصال بالشرطة في غفلة من خاطفيها، ولكن واحد منهم رآها، وأخبر الباقية، وقاموا بتعليقها في السقف، وسكبوا على قدميها مواد كحولية، وأشعلوا فيها النار، حتى احترقت قدميها تمامًا، وأحضروا مفرقعات ووضعوها داخل أذنيها وفمها، وقاموا بإشعالها بداخلها، وكانت تنام في البلكونة في الثلج بدون أي ملابس، وعندما بكت وطلبت منهم أن يدفئوها، قاموا بإحضار شمع ساخن، وصبوه على وجهها، وحرقوا جفونها ورموشها بالسجائر، ثم أحضر أحدهم كماشة وبدأ في خلع أظافرها وتقطيع جسدها بها، أصبح جسدها مليئًا بالحروق والجروح التي تنزف، فقاموا بكيها بأسياح حديدية لكي يتمكنوا من تعذيبها أطول فترة ممكنة.

نهاية جونكو

في يوم 4 يناير عام 1989م، واحد منهم قرر أن يتحداها في لعبة ذكاء، ورغم حالتها المزرية إلا أنها استطاعت أن تغلبه، فجن جنونه وقتها، وانهال عليها ضربًا بعصا حديدية، لم يكن في جسد جونكو أي مكان لا ينزف، وقرروا أنهم سيقومون بكي تلك الجروح بالشموع بدلًا من الأسياخ الحديدية، وظلوا يحرقوها بالشموع طوال الليل، وقرب الفجر اقترح أحدهم أن يشعلوا فيها النيران مرة واحدة.

وبالفعل قام أحدهم بصب جاز عليها، وأشعل فيها النيران، وجلسوا يشاهدوها وهي تُحرق لمدة ساعتين كاملتين، لدرجة أن أصوات ضحكاتهم كان أعلى من صوت صراخها، ساعتين وهي مصلوبة وتُحرق دون أن ترتكب أي ذنب في حياتها، وبعد أن خفت صوتها تمامًا، وتوفت، قاموا برميها وسط 200 لتر من الأسمنت، وألقوها في منطقة نائية بطوكيو.

القبض على المتهمين

عثرت الشرطة على جثة جونكو، وبعد التحقيقات تمكنوا من القبض على الأربع أولاد الذين خطفوها، ولكن تقرير الطب الشرعي فجر مفاجأة، جاءت نتيجته أن جونكو قد تم اغتصابها أكثر من 400 مرة، من 100 شخص مختلفين، وعلموا أن هناك عدد كبير جدًا من طلاب المدرسة متورط في الأمر.

أما الصدمة الكبرى كانت في حكم المحكمة، التي قررت أن المتهمين قُصر، وأطلقت سراحهم، بعد أن اعترفوا بكل ما فعلوه دون أن يُبدوا ذرة ندم، وتم معاملتهم كأطفال، ورفضت المحكمة الإفصاح عن أي معلومات شخصية عنهم، حتى لا يتضرر مستقبلهم.

جونكو

إقرأ أيضا
جنوب غزة

ثم قامت صحيفة كبيرة بتبني القضية، التي اصبحت قضية رأي عام، ونشرت معلومات كاملة عن المتهمين وصورهم، ونشروا مقالة قلبت الدنيا بعنوان “حقوق البشر لا تنطبق على الماشية”، من بعدها ظهر محاميين للدفاع عن جونكو، وفتحت المحكمة التحقيقات مرة أخرى، وتم الحكم على ثلاثة متهمين بـ ثمان سنوات سجن، أما هيروشي تم الحكم عليه بـ سبعة عشر عامًا، وبعد أن خرجوا من السجن، وفرت الحكومة لهم أسماء وهويات جديدة ليتمكنوا من الاستمرار في حياتهم، وكأن شيئًا لم يكن.

أما عن أهل جونكو، فقد اصيبت والدتها بصدمة نفسية شديدة، ومكثت في المستشفى مدة طويلة، وبعد خروجها قاموا برفع قضية على أهل الولد، لتسترهم على الجريمة، وكتعويض لهم، أخذوا المنزل الذي تم تعذيب ابنتهم فيه، وباعوه بمبلغ 50000 ين.

برأيك هل كان حكم المحكمة مُنصف، مقابل ما واجهته جونكو من عذاب؟، مع العلم أن واحد من المتهمين عاد للسجن مرة أخرى بعد خروجه بعدة سنوات في نفس التهمة، حيث قام بالاعتداء على صديقته وكانت ستواجه نفس مصير جونكو، لولا تدخل القدر، وتم إنقاذها مبكرًا.

فيديوهات الغرفة الحمراء .. يمولها مرضى نفسيين لتعذيب واغتصاب الأطفال

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
74
أحزنني
1337
أعجبني
54
أغضبني
1238
هاهاها
38
واااو
56


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان