رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
45   مشاهدة  

حقائق مخفية حول المنطقة 51.. كائنات فضائية أم مؤامرات سياسية؟

المنطقة 51

المنطقة 51 هي على الأرجح واحدة من أكثر الأماكن التي صنعها الإنسان غموضًا في العالم، تقع في الجزء الجنوبي من ولاية “نيفادا” غرب الولايات المتحدة، وتدور الأقاويل حول كونها مقرًا سريًا لاختبار أسلحة حربية خطيرة، بينما يرى فريق آخر أن هناك مفاوضات بين كائنات فضائية وبشر تدور في تلك المنطقة، ومما يزيد الغموض حولها، هو التكتم الشديد من المسئولين، وكذلك إنكار وجود تلك المنطقة من الأساس لسنوات طويلة، وحتى يومنا هذا لم يكشف أحد عن أسرار تلك المنطقة.

المنطقة 51

“المنطقة 51” منطقة غامضة ومثيرة للشكوك، حامت حولها الشائعات لمدة طويلة، تقع في الجزء الجنوبي من ولاية “نيفادا” غرب الولايات المتحدة، وقد تم استخدام عدة أسامي تمويهية لها، مثل غروم ليك، وهو اسم البحيرة التي توجد عليها تلك المنطقة، بعدما جفت مياهها، واسم “برادايز رانش”، واسم “ووتر تاون”، واسم “دريم لاند”، كان الاستخدام الأول لتلك المنطقة عام 1941م، حيث تم استخدامها كمنطقة جوية تدريبية، حيث يُقال أنه يوجد بها عسكري سري لاختبار طائرات التجسس، ولكن قيل بعد ذلك أنها مقر للتواصل مع كائنات فضائية، فما هي الحقيقة؟

حقائق مثيرة حول المنطقة 51

يوجد ندرة شديدة في المعلومات حول تلك المنطقة،  ولكن إذا قمنا بغض البصر عن جميع الشائعات التي تدور حول سبب نشأتها، سنرى أسرار أكثر غرابة من الشائعات الأخرى، مثلًا:

  • لم تعترف وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بوجود تلك المنطقة حتى عام 2013م، وتحولت إلى أكبر لغز عسكري في أمريكا ، يعتقد البعض أن تلك المنطقة هي مجرد مكان واحد مطوق ظل كما هو منذ أن تم بناؤه، ولكن في الواقع هذا غير حقيقي، فالمنطقة 51 لا تزال تتوسع حتى الآن، حيث تم الاستيلاء على جزء كبير من الأراضي من أصحابها دون تفسير كاف،
  • لا أحد يعرف سبب تسميتها بالمنطقة 51 معظمنا لا يدرك أن اسم القاعدة لم يكن دائمًا المنطقة 51، كما أنه ليس اسمها الأصلي، حيث يُطلق على القاعدة اسم مطار هومي أو بحيرة جروم في وثائق عصر الحرب الباردة، وبغض النظر يشار الآن إلى القاعدة باسم المنطقة 51 لجميع المقاصد والأغراض حتى في السجلات الرسمية الحديثة، لماذا هذا الاسم الذي يشير إلى وجود مناطق من 1 إلى 50، التي لن يتمكن أحد من العثور عليها، يقول بعض الخبراء أن هذا يرجع ببساطة إلى نظام تسمية الشبكة من قبل لجنة الطاقة الذرية التي قامت بالتخطيط لتلك المنطقة، ولكن يدعي آخرون أن المناطق من 1 إلى 50 قد تم بناؤها في الأصل ولكن تم تدميرهم في النهاية بسبب خروج الأمور عن السيطرة هناك، ولا يمكننا معرفة أي الرأيين صحيح.
  • على الرغم من أن بعض النظريات بعيدة المنال لدرجة يصعب تصديقها، إلا أن القوات الأمريكية قد سجلت في سجلاتها الرسمية، تأكيدات لوجود أحد الأجسام الطائرة المجهولة التي تم التقاطها بالفيديو في المنطقة، ويُظهر الفيديو طائرة تابعة للقوات وهي تتعامل مع بعض الأجسام الطائرة الغريبة، في حين أن هذا لا يعني أن القوات الأمريكية أكدت وجود كائنات فضائية، إلا أنها اعترفت بحدوث بعض حوادث الطيران الغرر منطقية في المنطقة 51 وما حولها، وقد كان هناك شهود عيان لتلك الطائرات، وجاءت شهادة أحدهم مطابقة لما كُتب في السجلات الرسمية، وهو شخص يُدعى بوب لازار، الذي كان في الأصل موظفًا في المنطقة 51، وكان أول شخص يدعي أنه رأى الحكومة تجري تجارب على كائنات فضائية هناك، ولكن لم يصدقه أحد حين صرح بتلك الكلمات، ولكن عندما تطابقت روايته عن الطائرات الفضائية، مع تلك التي سجلها الجيش في السجلات الرسمية، بدأ الناس في تصديقه.

المصدر

إقرأ أيضا

(1)

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان