رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
534   مشاهدة  

حلقة مصطفى كامل في حبر سري .. جعجعة بلا طحين

مصطفى كامل
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



اعتاد الفنان مصطفى كامل أن يكون ضيفًا على برامج التوك شو الساخنة التي تلهث خلف إثارة الجدل، حيث ظهر على فضائية القاهرة والناس في برنامج “حبر سري” الذي تقدمه اسما إبراهيم التي تلصق بجانب اسمها دائمًا لقب إعلامية ولا أعرف ماهي مؤهلاتها كي تقدم لنا أي محتوى مرئي حتى لو كان النشرة الجوية في برنامج لا يراه أحد.

الحلقة قصيرة جدًا اقتربت من الساعة على جزء واحد فقط، أسهب فيها كامل في تكرار ما يلوكه كثيرًا في أغلب حواراته عن نقابة المهن الموسيقية ومشاكلها الكثيرة، دون أن تتطرق إلى الكوارث الفنية الأخرى التي صنعها سواء شاعرًا أو مطربًا ولا أعرف أن كان تدخل بشكل ما في استبعاد بعض الأسئلة أو مناقشة بعض القضايا مع التأكيد على أن فريق الأعداد لم يبذل أي جهد في إعداد محتوى جيد حيث هناك العديد من التساؤلات الهامة التي تصنع حلقة مثيرة كما يشتهون وفي نفس الوقت تدخل مناطق شائكة تنتزع منها بعض الشهادات التي تكون وثيقة هامة شاهدة عليه وعلى فنه.

بدأت الأسئلة باستفسار عن عدم حضور حفل زفاف مغني المهرجانات حسن شاكوش والذي حاول تبريره بأنه لم يذهب لأنه في منصب النقيب وقد يتعرض لبعض الانتقادات والمزايدات كيف يهاجم ويوقع على قرارات ضد مؤدي المهرجانات وفي نفس الوقت يحضر حفل زفاف أحدهم.

يبدو من إجابة كامل أنه آثر السلامة بعدم الذهاب حتى لا يتهمه أحد بالنفاق رغم أن ما فعله كان نفاقًا صريحًا للمجتمع الذي يدخله في حواراته كثيرًا بصفته النقيب الذي يحمي حمى الذوق العام وأحد حراس الفن وكلها أشياء نعرف جيدًا أنها مستهلكة يتاجروا بها وقتما يشاؤون وليس عن اقتناع تام بها، ثم ما المانع في الذهاب إلي الفرح بصفته الشخصية وليس بصفته نقيبًا للموسيقيين لكن يبدو أنه يتعامل في حياته الشخصية على أنه مصطفى كامل نقيب الموسيقيين اللقب الذي يمنحه وجاهة اجتماعية أكثر من لقب مصطفى كامل الفنان أو الأنسان.

دخلت مقدمة البرنامج في أول سؤال شائك بالحديث عن ظهوره في برنامج رامز جلال ورد كامل أنه لم يكن يعرف أنه ذاهب إلي مقلب معتاد من رامز ثم عكس كلامه وقال انه كان يعرف أنه ذاهب إلي برنامج رامز لكنه لم يكن يعرف طبيعة المقلب نفسه وأنه بالبلدي “رايح يهزر ويقضي وقت لطيف” وبالطبع الأهم من كل ذلك محملًا بمبلغًا ضخمًا من المال لا يمكن رفضه حتى لو سخر منه رامز كعادته مع كل ضيوفه ثم استنكر بيان الموسيقار منير الوسيمى عن ضرورة الحفاظ على هيبة نقيب الموسيقيين ودخل في وصلة ردح عن أنه يمتلك فيديوهات له وقت الثورة كنوع من المزايدة عليه ومحدش احسن من حد وهنا ظهر مصطفى كامل الإنسان وليس النقيب كنوع من التبرير لظهوره في البرنامج.

YouTube player

فوتت المذيعة اسما ابراهيم فرصة ذهبية للحديث عن أغاني مصطفي كامل الأخيرة وبالأخص “زرعة خايبة” التي وقف يغنيها بفخر وقال انها تشبه الأغاني التجارية الحالية لكن بأسلوبه الخاص ولم تستفيض في الكلام عنها رغم أنها أغنية مهرجانات صريحة وقالت أنك ترسل رسائل معينة لأشخاص بعينهم في حالة من البلاهة وفقر في مذاكرة أعمال الضيف التي تعامله وكأنها هي الضيف.

YouTube player

لا يفوت مصطفى كامل الفرصة للحديث عن أغنيته اليتيمة مع محمد منير والثلاث أغنيات التي كتبها لعمرو دياب وكأنه يحصر تاريخه كله فيهم وبالطبع مصطفى كامل رغم انتشاره في فترة زمنية معينة إلا أنه أحد أعلام الغناء الملفق في تاريخ مصر.

أغلب الحوار دار حول النقابة ومشاكلها والتركة التي ورثها من هاني شاكر النقيب السابق والفساد الإداري بداخلها ثم زج بأسم الوطن وكأنه حامي الحمى رغم دفاعه عن النقيب السابق بأنه قد لا يكون على دراية بما يحدث داخلها في خبث شديد والكل يعلم أن النقابة جزء من الصورة العامة التي نعيشها من فساد ورشوة ومحسوبية.

ما لم تقله المذيعة وما يجهله فريق الإعداد.

لن أخوض كثيرًا في مسألة أعداد الحلقة حتى أجنب نفسي الدخول في صراع مع أحد لكن الحلقة فقيرة جدًا على مستوى الأعداد وكان من الممكن أن تطرح عليه بعض التساؤلات حول مصطفى كامل الشاعر والملحن والمطرب والممثل ونقيب الموسيقيين منها مثلًا كلمات أغانيه التي تدور في فلك التكرار والإسهاب أو الاقتباسات التي أخذها من عناوين أغاني قديمة مثل “اتعودت عليك علمناه الحب” والمفكرة التي يحتفظ بها ويكتب فيها بعض المفردات كي يستخدمها في كتابة أغانية  أو تسأله عن الألحان التي سرقها من كبار الملحنين أو الفلكلور ونسبها إلي نفسه أو حتى تتحدث عن إمكانياته الضعيفة كمطرب وعن شكل أغنياته الأخيرة التي تشبه أغاني المهرجانات التي يزايد عليها ثم السؤال الأهم كيف نال عضوية نقابة الموسيقيين اصلًا وهو لا يجيد العزف على أي اّلة موسيقية وكيف أصبح بين يوم وليلة نقيبًا لها لكن بالطبع أشك أن تجرؤ على أن تحدثه في تلك الأمور فخرجت الحلقة جعجعة بلا أي طحن.

إقرأ أيضا
عمرو دياب

متى يكف الفنان مصطفى كامل عن سرقة الألحان؟

في النهاية لدي قناعة أن تلك النوعية من البرامج سوف تختفي قريبًا لأن الامور ترتب جيدًا قبل الحوار ناهيك عن تكرار الضيوف حيث يتم حلب نفس الموضوعات دون جديد وأن الضيف لا يأتي حبًا في البرنامج أو في الظهور على فضائية معينة ولكن في المبلغ الكبير الذي يعرض عليه وهو حقه تمامًا ولكن في الغالب لم يعد المحتوى جاذبًا لأي مشاهد ولا أعرف كيف تدفع الشركات الراعية مبالغ في هذا الهراء.

YouTube player

الكاتب

  • مصطفى كامل محمد عطية

    ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان