تقرأ الآن
حياة الفهد ليست كحياة الضبع في عالم الحيوان والبشر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬003   مشاهدة  

حياة الفهد ليست كحياة الضبع في عالم الحيوان والبشر

حياة الفهد

إذا سألت أي شخص في الدول العربية عدا دول الخليج الـ 6 ماذا تعرف عن حياة الفهد؟ فوراً سيجيبك بأن الفهد أسرع حيوان على وجه الأرض، فتلك المعلومة بديهية.
أما إن سألته ماذا تعرف عن الفنانة حياة الفهد ؟ فلن تجد أي إجابة، وهو أمر طبيعي جدًا.

اقرأ أيضًا 
حياة الفهد : من علموني الفن مصريون ولم أسيء لهم.. فنانة تعودت على المقاومة

الفهد والضبع في عالم الحيوان

في عالم الحيوان يتميز الفهد بالسرعة و القنص، ولكنه أيضا يتميز بنبل الأخلاق، فالفهد لا يهاجم البشر، ولا يأكل الجيفة ،ولا يأكل فرائسه حية بل ينتظر حتى تموت، ولذا تجده حيوانًا يثير إعجاب البشر.

على العكس تماما حيوان الضبع الملقب في العالم الخليجي باسم ” أم عامر ” ، والذي تجده مكروها لعدة أسباب ليس أهمها أنه ياكل الجيف أو أنه يلتهم فريسته حية أو أنه يهاجم البشر، ولكن لأنه حيوان غدار فمعظم الحيوانات المفترسة تصطاد في قطعان وتقوم بتوزيع الفريسة فيما بينها بالتساوي، ولك الضباع تحاول كلاً منها التهام أكبر قدر من الفريسة و لا تبقي للضعيف منها شيء، فهي حيوانات طماعة بطبعها.

والضباع موصوفة بالغدر، فيقال «كمجير أم عامر» وهي قصة أعرابي أنقذ ضبعًا من صيادين يطاردونها، وبعد أن أطعمها غدرت به وقتلته، فجاء ابن عم له فوجده على تلك الصورة، فتعقب الضبع حتى قتلها، ثم أنشد يقول شعراً مطلعه: “ومن يصنع المعروف في غير أهله يلاقي الذي لاقى مجير أم عامر” .

اقرأ أيضًا 
فيرس كورونا وخلافات العرب «لماذا لا يمكن أن نتحد لمواجهة أي كارثة ؟»

جاء في كتاب حياة الحيوان الكبرى للدميري من القرن الرابع عشر أن رؤية الضبع في المنام تدل على كشف الأسرار، وقيل: الضبع يرمز إلى (امرأة قبيحة المنظر، دنيئة الأصل، ساحرة عجوز)، كما وقد ورد ذكر الضبع في عدد من كتب التراث الأخرى، مثل كتاب “عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات” للقزويني من القرن الثالث عشر، الذي جاء فيه: «الضبع حيوان قبيح المنظر، قليل العدد، ينبش القبور، ويجر الجيف” .

 الفهد والضبع في عالم البشر

كنت من تعيسي الحظ الذين وقع حظهم العاثر في عمل يقتضي متابعة إحدى القنوات المحلية الخليجية، وشاهدت مسلسل أسمه ” على الدنيا السلام ، مبروكة و محظوظة ” بطولة الفنانة حياة الفهد والفنانة سعاد عبدلله، وهو ما أصابني بغثيان من كم ” الهطل” الذي رأيته في الأداء التمثيلي للفنانة حياة، فلم أكن أرى فن أو تمثيل ولكن مجموعة من المشاهد العبثية التي تدعو للقيئ من كم “الإستعباط” والأداء ” العبيط” حرفيا ، ولكن المصيبة الكبرى أني علمت أن الفنانة حياة الفهد ملقبة بـ ” سيدة الشاشة الخليجية ” وأنها كانت تمثل ” دويتو” مع الفنانة سعاد عبدلله فلقد ظهرتا في أكثر من عمل درامي مع بعضهما وهو ما ذكرني بمسلسل العرائس ” ظاظا و جرجير “ أو مسرحية “ ريا و سكينة” فبمجرد ذكر اسم حياة الفهد تجده مقترنًا باسم سعاد عبدالله.

مسلسل مبروكة ومحظوظة
صورة قديمة لـ حياة الفهد وسعاد العبدلله
صورة حديثة لـ حياة الفهد وسعاد العبدلله

الفنانة الكبيرة سنا و الصغيرة مقاما في عالم الفن حياة الفهد طلت علينا من يومين بتصريحات غريبة و عنصرية ووقحة طالبت فيها بطرد الوافديين خارج الكويت قائلة ” لو كان الأمر بيدي ، لقطيتهم قط في البر “ وترجمة المصطلح الخليجي هذا ” لو كان الأمر بيدي ، لحدفتهم حدف في الصحراء “ .

ولكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل زادت الطين بلة بمحاولة تبريرها تلك التصريحات الوقحة قائلة “أنها قالت ذلك لأنها تخشى من نفاذ الأكل “!! لك أن تتخيل أن البشرية في طريقها للفناء بسبب فيرس وحياة الفهد تفكر في الطعام و الأكل ، تخشى على ” كرشها “ أكثر ما تخشى من فناء البشرية .

ثم في تصريح لإحدى الصحف العالمية قالت أنها قد خانها التعبير ولكنها متمسكة بفكرها ، ولا أعرف هل هذا التصريح مضحك أم ينم على مدى غباء قائلته ،فهل أرادت مثلا أن تلون تصريحتها الوقحة و العنصرية بكلمات مهذبة مثل ” لو كان الأمر بيدي .. لأخذتهم في سيارتي اللاند كروزر و رميتهم في البر رمي “ ربما ! .

ثم مالبث أن زاد الأمر تعقيدا في مداخلة تليفونية مع إعلامي مصري حاولت تبرير موقفها بأنها لم تكن تقصد العمال المصرية أو السورية، وهنا السؤال هل تقصد العمالة الأمريكية الموجودة في القواعد الأمريكية  للدفاع عن الكويت ربما!.

وأوضحت أنها تقصد تجار الإقامات في الكويت الذين يستقدمو عمالة مقابل الحصول على أموال من الراغبين في السفر لقاء التأشيرة ثم الحصول على جزء من رواتبهم الشهرية وهي تجارة رائجة في الخليج ، ولكن السؤال هنا تجار الأقامات الذين إتهمتهم هم كويتين بالأساس و ليسوا وافدين و يعملون تحت غطاء القانون وتحت نظر الحكومة فلماذا لم توجهي اتهامك من البداية للحكومة ربما تخشى أن يتم سحب الجنسية منها و تصبح بدون مثل آلاف البدون المتواجدين بالكويت ربما !.

مضيفة أنها تقصد العمالة التي تأتي للكويت ” بعد أن يبيعوا مصاغ زوجاتهم و أمهاتهم “ وهذا التعبير المصري قح و المستخدم في إفيهات المصريين دائما للتعبير عن مايريد السفر بشدة للخارج فربما خانها التعبير للمرة الثانية ربما! .

اقرأ أيضًا 
حتى لا ننسى .. لماذا لاتقرأ صفاء الهاشم تاريخها الصغير

ويبقى السؤال هل هذه العمالة التي باعت مصاغ أمهاتها تأتي لتجلس بدون عمل في الكويت لتشحت، هل أصبحت الكويت ملجأ للمشرديين و الشحاتين؟ أم أن الكويتين أمثال صفاء الهاشم و المطيري و البراك و أمثالك أصبحوا يوزعون العطايا والصدقات وهم المعروف عنهم البخل الشديد و الملقبين بصهاينة الخليج ربما !.

 

من هي حياة الفهد

إقرأ أيضا
cinema amer سينما الاسكندرية

الممثلة حياة الفهد التي بدأت مشوارها الفني في الستينات ليست نجمة معروفة في غير نطاق الخليج ، وليس لأنها فنانة قوية و صاحبة حضور ولكن لأنها الموجودة على الساحة فحتى وقت قريب جدا كان التمثيل مقتصر على فنانات مقيمات أو غير خليجيات ، من باب ان التمثيل ” حرام وعيب “ ، وكان ينظر للخليجية التي تعمل في مجال التمثيل نظرة سيئة، ولذلك كان عدد الفنانات الخليجيات محدود جدا.

حياة التي تحب أن تلقب بـ ” أم سوزان “  لم تكمل تعليمها الابتدائي وأخرجوها من المدرسة وعانت حياة شديدة الفقر والقسوة ، ثم عملت في إحدى مستشفيات قبل أن تلتقي زوجها الأول الطبيب العراقي ، ليتزوجا ويذهبا إلى مصر و تمكث بمصر 3 سنوات أحضتنها فيها بكل أدب وحب قبل أن يطلقها زوجها العراقي لأسباب لا يعلمها إلا الله .

بعد طلاقها عادت للكويت للعمل في المستشفى وهنا التقت بفرقة ” ابو جسوم “ ودخلت إلى عالم المسرح ومن المضحكات المبكيات أن الراحل “زكي طليمات” هو من أسس معهد التمثيل بالكويت .

من سخرية القدر أن الفنانة أم سوزان تزوجت وطلقت مرتين من رجلين كلاهما وافد و ليس كويتي فالزوجة الثانية كانت من رجل أعمال لبناني-فلسطيني ، فهل لو كانت على زمة أحدهما حتى الأن وأصيب بفيرس كورونا فهل كنتي ” ستقطيه في البر قط “ ؟

حياة الفهد
حياة الفهد

رسالة إلى حياة الفهد

نعلم جميعا مدى الانحسار و الاندثار الذي تعانيه بعد انحسار أدوارك و أفول نجمك و فشل مسلسلاتك تباعا مثل مسلسل ” رمانة ” الذي فشل فشل زريعا وأنك تحاولين جاهدة العودة للأضواء مرة أخرى حتى ولو بتلك الطريقة الخسيسة، ولكن يرحل البشر و تبقى سيرتهم وهذا التصريح الذي جعل كل ناطق بالعربية يعرفك بعد أن كنتي محشورة في النطاق الخليجي الآن أنتي مشهورة في النطاق العربي أجمع ولكن بلهجتكم ” تخسى “ الشهرة التي من هذا النوع .

أثبتي أنك ممثلة قديرة جدا فقد خدعتي أجيال بدموعك في المسلسلات و الدراما، وأعتقد الجميع أنك أفضل من مثل دور الأم و لكن في الحقيقة أنتي شخص شرير وكشفت الأزمة عن وجهك و سقط البرقع و اتضح أن شخصيتك الحقيقة كما ظهرتي في مسلسل ” خالتي قماشة “ .

“أم عامر” عفوًا أقصد ” أم سوزان “ أنتي ليس لك من اسمك ” حياة الفهد “ نصيب و لكن لك من صفات الضباع النصيب الأكبر ، من يرقص ويتاجر بآلام البشر هو ضبع ، من يتنكر للجميل وصنيع الآخرين هو ضبع، من يهتم بكرشه فقط مقابل فناء البشر هو ضبع.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
0
أعجبني
6
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان