رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
48   مشاهدة  

رحلة الطيران التي انفجر سقفها في منتصف الرحلة وهبطت بسلام

الطيران
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في 18 أبريل 1988، أقلعت رحلة الخطوط الجوية ألوها 243 في رحلة روتينية بين الجزر من هيلو إلى هونولولو في هاواي. تعرضت طائرة بوينج 737 التجارية، المشهورة بسلامتها وموثوقيتها، لواحدة من أكثر الحوادث إثارة للرعب التي يمكن تخيلها أثناء الرحلة- تمزق السقف. بأعجوبة، نجا جميع الركاب الـ90 الذين كانوا على متنها. سجلت حالة وفاة واحدة فقط. غيّر الحادث قواعد فحص الطيران إلى الأبد.

حالة الطوارئ

تم بناء طائرة بوينج 737 التي حلقت في ذلك اليوم في الأصل عام 1969، وقد طارت لكمية هائلة من ساعات الطيران – 35496 على وجه الدقة. تم استخدام هذه الطائرة بالذات للرحلات القصيرة. مما تسبب في إكمال ما يقرب من 90000 دورة طيران (والتي تضمنت الإقلاع والهبوط) قبل رحلتها في 18 أبريل 1988. كان هذا الرقم أكثر من ضعف عدد دورات الطيران التي صممت الطائرة للتعامل معه.

مع ذلك، بعد أن أكملت بالفعل ثلاث رحلات ذهابًا وإيابًا من هونولولو إلى هيلو وماوي وكاواي في ذلك اليوم، غادرت رحلة 243 في ميعادها. لم يلاحظ أي شيء خارج عن المألوف أثناء التفتيش. تمكنت الطائرة من إكمال إقلاعها الروتيني والصعود إلى 24000 قدم مع طاقمها الخمسة و 90 راكبًا على متنها.

بعد حوالي 23 دقيقة من الرحلة، تمزق جزء من الجانب الأيسر من السقف. كما تمزق السقف فوق مقصورة الدرجة الأولى بصوت صاخب مدوي. عندما استدار الطيار ومساعده، رأوا أنه لم يتم تمزيق باب قمرة القيادة من مفصلاته فحسب، بل كانوا ينظرون إلى “السماء الزرقاء حيث كان سقف الدرجة الأولى”. تم تمزيق حوالي 18 قدمًا من السقف، من قمرة القيادة إلى أمام الأجنحة مباشرة.

هبطت الطائرة بسلام

بشكل لا يصدق، كان جميع الركاب جالسين ويرتدون أحزمة الأمان عندما وقع الحادث. ولم تسجل سوى حالة وفاة واحدة؛ مضيفة طيران تبلغ من العمر 58 عامًا كانت تعمل على هذا النحو لمدة 37 عامًا بحلول هذا الوقت. للأسف، لم يتم العثور على جثتها حيث طارت مع تمزق السقف.

كان القبطان على متن الطائرة روبرت شورنسثايمر البالغ من العمر 44 عامًا، وكانت مساعدته في الطيار مادلين تومبكينز البالغة من العمر 36 عامًا. مجتمعون، كان لديهم أكثر من 10000 ساعة طيران على طائرات بوينج 737. على الفور، بدأوا في النزول الطارئ، وتحولوا إلى مطار كاهولوي القريب في ماوي. عندما اقتربوا من المطار، تعطل محرك الطائرة الأيسر. لم يكونوا متأكدين حتى مما إذا كانت الطائرة قد انخفضت بشكل صحيح للهبوط. مع ذلك، كانوا لا يزالون قادرين على الهبوط بالطائرة بشكل طبيعي بعد 13 دقيقة فقط من وقوع الحادث في السماء.

بمجرد هبوطهم على المدرج 2، تم نشر منزلقات الطوارئ للطائرة وتم إجلاء الركاب بسرعة من الطائرة. نجا كل من هبط بالطائرة. من بين 90 راكبًا، تم الإبلاغ عن إصابة 65، ثمانية منهم بجروح خطيرة. لم يكن لدى ماوي أي خطط لحالة طوارئ من هذا النوع، ولم يكن لدى الجزيرة سوى سيارتي إسعاف في ذلك الوقت. على هذا النحو، تم الاتصال بشركة سياحة وطُلب منهم توفير شاحنات تتسع لـ15 راكبًا للمساعدة في نقل الركاب إلى المستشفى. من اللافت للنظر أن اثنين من سائقي الحافلات كانا مسعفين سابقين وتمكنا من فرز المصابين على المدرج.

أما بالنسبة للطائرة، فقد تضررت بشكل لا يمكن إصلاحه وتم تفكيكها هناك في الموقع. لم يتم العثور على قطعة جسم الطائرة التي تم تفجيرها في السماء.

تم إجراء تحقيق

بعد الحادث، أجرى المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل تحقيقًا لتحديد العوامل التي أدت إلى الفشل الهيكلي للطائرة وحلل الاستجابة الطارئة للطاقم. قرروا أن الحادث كان نتيجة التعب المعدني وسوء الصيانة. كان تآكل الشق موجودًا حيث كانت الطائرة البالغة من العمر 19 عامًا تعمل في بيئة ساحلية، مما يعرضها للملح والرطوبة.

علمت شركة بوينج أن مثل هذا التعب المعدني كان محتملًا وأصدرت إرشادات لشركات الطيران لكل من التفتيش والإصلاحات، لكن التحقيق اكتشف أن شركة ألوها لم تمتثل تمامًا لهذه الإجراءات. بالإضافة إلى ذلك، شهدت إحدى الركاب في الرحلة 243، جايلا ياماموتو، أنها لاحظت وجود صدع في المعدن قبل إقلاع الرحلة لكنها اختارت عدم ذكر ذلك لأي شخص.

إقرأ أيضا
كل الحاجات محمد منير

أجرت صناعة الطيران بعض التغييرات الجادة

أدى كل من الحادث والتحقيق إلى وضع لوائح جديدة حول سلامة الطيران. تم إعادة تقييم ممارسات التفتيش والصيانة للطائرات القديمة وتحسينها للمساعدة في منع مثل هذه الحوادث من الحدوث مرة أخرى. تم تنفيذ عمليات تفتيش أكثر صرامة وتكرارًا، وتم تزويد طائرات بوينج 737 المستقبلية بطبقة ثانية من الألواح المعدنية حول جسم الطائرة للمساعدة في تقليل التعب.

بالإضافة إلى ذلك، تم استخدام تعامل الطاقم مع الحادث كدراسة حالة في تدريب الطيران، حيث كانت استجابتهم لحالة الطوارئ نموذجية، سواء أثناء الطيران أو أثناء عملية الهبوط.

الكاتب

  • الطيران ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان