رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
685   مشاهدة  

روسكو أرباكل .. أول ممثل تقاطعه هوليوود فماذا كان السبب؟

روسكو أرباكل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

شاهدنا جميعًا حملة “Me Too” التي اجتاحت هوليوود في 2017 وكانت من نتائجها خسارة بعض الممثلين حياتهم المهنية مثل كيفن سبايسي وسجن البعض مثل المنتج هارفي وينستون لكونهم متحرشون أو مغتصبون وهو أقل ما يستحقونه لكن لم يحصل الجميع على ما يستحقه فالمخرج رومان بولانسكي مازال يعمل في فرنسا بل وحتى يكسب جوائز بالرغم من اعترافه باغتصاب قاصر وغيره الكثير مثل بن أفليك وأخيه كايسي أفليك والمخرج وودي ألين.

لكن هل تخيلت في يوم ما، ماذا كان سيحدث إذا حدث شيء مماثل في وقت سابق؟ الحقيقة أنه ليس عليك أن تتخيل فأمر مشابه للغاية حصل مع الممثل روسكو أرباكل أو كما يعرف باسمه الفني فاتي أرباكل، دعنا نرجع بالزمن 99 عامًا.

الحفل:

السنة هي 1921، روسكو أرباكل من نجوم الصف الأول في هوليوود الصامتة ومن أعلى النجوم أجرًا. يوم 5 سبتمبر قرر أرباكل أخذ إجازة قصيرة من جدول تصويره المتعب وترك لوس أنجيليس وسافر إلى سان فرانسيسكو مع أصدقاءه الممثل لويل شيرمان والمخرج فريد فيشباك وحجزوا 3 غرف في فندق “سانت فرانسيس” كانت أرقامهم غرفة 1219 وغرفة 1220 وغرفة 1221.

روسكو أرباكل
الغرفة بعد الحفل

قرر المخرج فريد فيشباك أنه سوف يقيم حفل إحتفالًا بعيد العمال الأمريكي وبالفعل أقيمت الحفل في غرفة 1220 وحضرها الكثير من مشاهير هوليوود وكان من ضمن الحضور ممثلة صاعدة تسمى فيرجينيا راب ولم يعرف أحد حينها أن هذه الحفل سيصبح من أكبر فضائح هوليوود على الإطلاق حيث كان هذا الحفل سبب وفاة فيرجينيا غير المفهوم حتى الآن.

ماذا حدث لفيرجينيا راب؟

قصة ما حصل في الحفل تختلف على حسب الراوي لكن هناك روايتين تم استخدامهم في المحاكمة، أولهم رواية روسكو أرباكل الذي قال أنه لم يكن يعرف أي شيء عن الحفلة وكان نائما عندما خطط فريد فيشباك لها وأنه استيقظ ليسمع ضوضاء والكثير من الضيوف في الغرفة التي بجوار غرفته.

وفي الساعة الثالثة عصرًا انضم للحفل قبل أن ينسحب لغرفته -غرفة 1219- لكي يرتدي بدلته فقط ليجد فرجينيا راب سكرانة في حمام غرفته، كانت فيرجينيا تتقيأ وتقول لأرباكل أنها لا تستطيع التنفس مما جعله يحملها ويضعها على سريره ثم تركها ودخل الحمام ليقوم بارتداء بدلته وحينها سمع فيرجينيا تصرخ في ألم.

قال روسكو أرباكل أن فيرجينيا كانت تصرخ بهستيريا وكانت تمزق هدومها بسبب الألم التي كانت تشعر به مما جعل جميع من كانوا في الحفل يدخلون غرفته.

أما عن الرواية الثانية التي استخدمت لإتهام روسكو أرباكل بالإغتصاب والقتل كانت من حكاها بامبينا مود ديلمونت والعديد من ضيفات الحفل وهي مصممة أزياء جاءت للحفل بصحبة فيرجينيا، وفي هذه الرواية تقول أن فيرجينيا كانت تريد الذهاب إلى الحمام فذهبت إلى غرفة 1219 أي غرفة روسكو أرباكل وحين ذلك تتبعها أرباكل إلى الغرفة وأغلق الباب وراءه.

كان أرباكل وفيرجينيا وحدهما تمامًا في الغرفة  لمدة نصف ساعة قبل أن تقوم بامبينا بالخبط على الباب بسبب أن جميع من في الحفل سمعوا عويل فرجينيا.

كان الكل  يستطيع أن يسمع الصوت. كان أرباكل من فتح لها الباب وعندما دخلت بامبينا وجدت فيرجينيا على السرير وملابسها ممزقة وتصرخ بقول أنها تموت أكثر من مرة وحينها كان رد أرباكل هو إخبار بامبينا أن تلبس فرجينيا ملابسها وترجع بها إلى فندقهما لأنها كثيرة الضوضاء. في هذه اللحظة قالت فيرجنيا “أنه فعلها. أعرف أنه فعلها. لقد أذاني. أنا أموت.”

فيرجينيا راب

تنتهي الروايتان بنقل فيرجينيا لغرفة ثانية وحضور طبيب الفندق ليرى ما خطب فيرجينيا وهذا الطبيب قرر أنه لا يوجد أي خطب مع فيرجينيا وأنها فقط تحتاج لترتاح لكن بامبينا مود ديلمونت لم تقتنع فأحضرت طبيب آخر شخص حالة فيرجينيا كتسمم كحولي لكن بعد 3 أيام لم تتحسن فيرجينيا على الإطلاق وتم نقلها إلى المستشفى أخيرًا.

وفي المستشفى تم تشخيصها بالتهاب بريتوني وهو التهاب في جدار البطن وظن الأطباء أنه كان بسبب تمزق مثانة فيرجينيا. بعد يوم واحد فقط في المستشفى توفت فيرجينيا راب في عمر ال30.

قام الطبيب المعالج لفيرجينيا وأخصائي جراحة تشريح بفحص جثة فرجينيا حيث وجدوا كدمتين على ذراعها الأيمن وكدمتين آخرتين على أفخاذها لكن لا دليل لتعرضها للتعدي الجنسي. لكن الحقيقة أن هذا الفحص كله كان مثير للشكوك حيث أنه تم قبل تبليغ الطبيب الشرعي بوفاة فرجينيا وغير ذلك قام الطبيبان بإزالة أعضاء فيرجينيا التناسلية مما جعل الجميع يظن أنهم كانوا يحاولون أن يدمروها لإخفاء أي دليل موجود عليها.

عندما قام الطبيب الشرعي بتشريح الجثة وجد 11 كدمة في أماكن مختلفة من جسم فرجينيا ودليل على إلتهاب مثانة مزمن. اقترح الطبيب الشرعي أن مثانة فيرجينيا تمزقت بسبب بسبب قوة خارجية.

وبينما ما كان يحدث كل ذلك كان أرباكل عاد إلى لوس أنجيليس ويزعم أنه لم يعرف بموت فيرجينيا حتى جاء صحفي إلى بيته ليسأله عن موت فيرجينيا وحينها قال أرباكل أنه لم يكن وحده مع فيرجينيا .

فور مغادرة الصحفي، قام أرباكل بالاتصال بمدير الاستديو الذي كان يعمل فيه الذي بدوره قام بإقامة إجتماع في منتصف الليل مع كلًا من أرباكل وأصدقائه الذين سافروا معه فريد فيشباك ولويل هيروود وأل سيمنكير وهو من أصدقاء فيرجينيا الذين كانوا في الحفل. ما قيل في هذا الإجتماع غير معروف حتى يومنا هذا.

بعدها بأيام قامت الشرطة بتفتيش بيت سيمنكير ووجدوا ملابس فيرجينيا الممزقة التي كانت ترتديها في الحفل في حيازته وكان تبرير سيمنكير أنه قام بأخذهم لأنه كان يظن أنهم مناسبين ليتم استخدامهم لتلميع سيارته.

عندما تم استجواب أرباكل من قبل المدعي العام لسان فرانسيسكو قام أرباكل بسماع كلام محاميه حيث أنه لم يجب عن أي أسئلة لكنهم لم يعلموا أن المدعي العام كان لديه أقوال من 3 أشخاص مختلفين بأن أرباكل قام باغتصاب فيرجينيا مما جعل المدعي العام يتهمه بالقتل أثناء إغتصاب.

ردة فعل هوليوود والجمهور:

بعد الاتهام الرسمي تم منع جميع أفلام أرباكل من العرض في سان فرانسيسكو. بعد أسابيع من الحادثة كان أحدى أفلام أرباكل يعرض في وايومنج عندها اندلعت مظاهرات ضد عرض الفيلم حيث قام رعاة البقر بإطلاق الرصاص على شاشة العرض. في نفس الوقت الذي كان الجمهور يرفض أعمال أرباكل قام الاستديو الذي يعمل فيه بإزالته من قائم الرواتب الخاصة بهم.

جلسات المحكمة المبدئية:

روسكو أرباكل
جريدة أمريكية يوم 17 سبتمبر 1921

تم تشكيل هيئة محلفين كبرى للاستماع لشهادة الطبيب الشرعي وغيره من الشهود ليقرروا إذا كان احتمالية أن يكون أرباكل فعلًا مذنب فيحاكم أم لا.

حينها أعادت بامبينا مود ديلمونت روايتها مرة أخرى بينما قال أل سيمنكير أنه عندما رأى فيرجينيا اليوم التالي للحفل أخبرته أن روسكو أرباكل أذاها بالإضافة للطبيب الشرعي الذي قال أن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تتمزق مثانة فيرجينيا بها هي من خلال قوة خارجية.

وكما في الاستجواب، رفض أرباكل أن يشهد. وبالرغم من أن تقرير الشرعي اقترح تهمة القتل الخاطيء إلا أن المدعي العام قرر أن يتهم أرباكل بالقتل العمد مما جعل القضية تذهب إلى جلسة استجواب لمعاينة الأدلة وتقرير إذا كان هناك أدلة كافية لاتهام أرباكل بالقتل العمد. في هذه الجلسة عندما كان سيمنكير على منصة الشهود قال سيمنكير أن الصباح التالي للحفل أرباكل اعترف له إنه قام باغتصاب فيرجينيا بل وشرح كيف فعل ذلك وحينها قال دفاع أرباكل أن سيمنكير سرق ملابس فرجينيا من الحفل ليبتز أرباكل وفقًا لخطة وضعها مع بامبينا مود ديلمونت لكن ذهب ذلك مع الريح عندما قالت شاهدة ثانية أنها أيضًا تعرف كيف اغتصب أرباكل فيرجينيا وحكت نفس الحكاية. بعدها شهدت أحدى العاملات في الفندق إنها سمعت إمرأة تصرخ “لا” من غرفة أرباكل ورد عليها رجل بقوله “اصمتي” وكان أغرب ما حصل في هذه الجلسة أن بامبينا مود ديلمونت لم تشهد وهذا غريب لأن بامبينا هي من قدمت بلاغ ضد أرباكل من البداية.

لم يقدم دفاع أرباكل أي شهود. كان رد القاضي أنه لا يصدق أيًا من الشهود ماعدا العاملة في الفندق لكنه يوجد احتمالية أن ما سمعته لم يكن اعتداء جنسي وقرر أن أرباكل سيحاكم للقتل الخاطيء.

الحقيقة أن أرباكل لم يحاكم مرة واحدة بل حكم 3 مرات!

المحاكمة الأولى:

روسكو أرباكل وفريق دفاعه في أول محاكمة.

فور محاكمته الأولى قام أرباكل بطرد محاميه وقام بتعيين دفاع مكون من 5 محاميين. بدأت المحاكمة بعد أكثر من شهرين من موت فيرجينيا، لم تختلف أقوال الشهود كثيرًا لكن باستثناء شاهدتين حيث قالوا هذه المرة أنهم لم يسمعوا إتهام فيرجينيا لأرباكل وكان أحد الشهود الجدد هو حارس شخصي كان يعمل لدى حبيب فيرجينيا السابق هنري ليرمان وقال أنه قبل عامين عندما كان روسكو أرباكل وفيرجينيا راب وهنري ليرمان يعملون على فيلم واحد حاول أرباكل أن يرشيه ليعطيه مفتاح غرفة ملابس فيرجينيا.

أضاف سيمنكير لشهادته أنه في أوقات أخرى رأى فيرجينيا تمزق ملابسها في حالة شرب الكحول، بعدها قدم المدعي العام دليل أن بصمات اليد على باب غرفة 1219 ترجح أن فيرجينيا حاولت فتح الباب ومغادرة الغرفة لكن أرباكل قام بمنعها بصفع يدها وللمرة الثانية لم يستدع المدعي العام بامبينا مود ديلمونت للشهادة لكن هذه المرة كانت بسبب أنه كان يعرف أنها سيتم القبض عليها بسبب تهمة ليس لها علاقة بالقضية لكن حدث مثل ذلك أكيد كان سيؤثر على رأي هيئة المحلفين.

استدعى دفاع أرباكل عاملة أخرى في الفندق وقالت أنها قامت بتنظيف الباب الذي وجدوا عليه البصمات يوم الحفل مما يعني أن هذه البصمات ليست من الحادثة لكن هذه العاملة قالت أن أرباكل دفع لها مبلغ كبير لتفعل ذلك.

شهود الدفاع الأخرين كان من بينهم أطباء قالوا أن من الممكن أن تتمزق المثانة وحدها دون قوة خارجية وناس ذهبوا لحفلات مع فيرجينيا قالوا أنها كانت تمزق ملابسها عند شرب الكحول. وأخيرًا للمرة الأولى قام أرباكل بالشهادة حيث روى حكايته.

أنهى الدفاع دفاعه بقراءة شهادة طبيب في شيكاجو يزعم أنه عالج فيرجينيا من مشاكل مزمنة في المثانة.

إقرأ أيضا
جيوش المرتزقة

تجادلت هيئة المحلفين لأيام وفي خلال هذه الأيام كان أرباكل يمزح ويؤدي خدع سحرية للصحفيين. بعدها قالت هيئة المحلفين أنهم لا يستطيعون أن يأخذوا قرار حيث أتفق 10 على براءة أرباكل لكن 2 لا يريدون تغيير رأيهم أنه مذنب.

المحاكمة الثانية:

ذهبت القضية لمحاكمة ثانية بنفس الناس على الناحيتين والشهود لكن هذه المرة فشل اثنين من الشهود من تذكر أي شيء وكان منهم فريد فيشباك، صديق أرباكل والرجل الذي خطط للحفل بينما قالت شاهدة أخرى أن المدعي العام هددها وأجبرها على توقيع شهادتها وكانت شهادتها من ضمن ال3 شهادات التي استخدمها المدعي العام لإتهام أرباكل.

بامبينا مود ديلمونت لم تشهد كالعادة. بالإضافة إلى ذلك استدعى الدفاع 3 شهود جدد أكدوا أن فيرجينيا كانت تمزق ملابسها عند الشرب وهذه المرة لم يقف أرباكل على منصة الشهود.

تبدو كمحاكمة ناجحة لأرباكل وفريق دفاعه، صحيح؟ لا خطأ.

بعد يومين من المناقشة لم تستطع هذه الهيئة من المحلفين أخذ قرار أيضًا لكن هذه المرة 10 من المحلفين رأوا أرباكل مذنبًا بينما رأي 2 فقط أرباكل بريء.

المحاكمة الثالثة:

في المحاكمة الأخيرة لم يتغير الكثير لكن المدعي العام كان لديه شاهدة جديدة وهي السكرتيرة الخاصة بالمستشفى التي دخلتها فيرجينيا وقالت أن فيرجينيا أخبرتها أن من المفروض أن لا تدفع هي فواتير المستشفى بل يدفعها أرباكل لأن هو المسئول عن مرضها وأن فيرجينيا حكت لها ما تتذكره من الحفل وهو أن أرباكل قم برميها على على السرير وحمل ثقله عليها وبعد ذلك لم تعرف فيرجينيا ما حصل.

الدفاع أيضا كان لديه شهود جدد مثل ممرضة من شيكاجو حيث عاشت فيرجينيا لفترة طويلة التي قالت أن فيرجينيا كانت حامل ولم يكتمل حملها بسبب مشاكل في المثانة وأيضًا داية قالت أنها أجهضت فيرجينيا 3 مرات وقامت بتوليدها مرة وأنها رأت مشاكل مثانة فيرجينيا.

لكن الحقيقة أن تشريح جثة فيرجينيا أكد أنها لم تحمل قط، ثم كان أخر شاهد جديد للدفاع هو دكتور من شيكاجو يزعم أنه عالج فيرجينيا بسبب مشاكل المثانة المزمنة، في هذه المحاكمة قام أرباكل بالشهادة ولم تختلف أبدًا عن شهادته في المحاكمة الأولى.

تعمد محامي دفاع أرباكل أن يشوه صورة فيرجينيا بشكل كبير في كلمته الختامية، وبعد 5 دقائق فقط توصلت هيئة المحلفين إلى قرار وهو براءة أرباكل بل وأيضًا قدمت الهيئة بيان اعتذار مما أثار شكوك كثيرة حيث كان مكتوب بعناية كبيرة مما جعل الكثير يظنون أنه لم يكتب في ال5 دقائق التي أخذتها هيئة المحلفين للتشاور.

خبر براءة روسكو أرباكل في جريدة أمريكية

ما بعد المحاكمة:

حاول روسكو أرباكل العودة لهوليوود من جديد لكن الأمر كان صعب للغاية لكن بعض أصدقائه ساعدوه حيث بدء العمل كمخرج تحت اسم وليام جوودريتش وفي عام 1932 قام بالتمثيل في العديد من الأفلام القصيرة مع Warner Brothers. وفي يوم 28 من يونيو 1933 قام روسكو أرباكل بإمضاء عقد مع Warner Brothers للتمثيل في فيلم روائي لكنه في نفس اليوم تعرض إلى سكتة قلبية وتوفى في عمر 46.

من الصعب معرفة إذا كان روسكو أرباكل فعلًا بريء أم لا. فهناك الكثير من الدلائل التي تشير إلى برائته والكثير من الدلائل التي تشير إلى كونه مذنب لكن رد فعل هوليوود والعامة في بداية القضية هو مثال يجب على هوليوود الحالية وجميع المجتمعات والأوساط الفنية الاتخاذ به.

أما عن رد الفعل بعد براءة روسكو أرباكل فإن كان أرباكل بريء فعلًا فإنه ظلم أما إذا كان مذنب فهذا ما استحقه لكننا لن نعرف أبدا ماذا حقًا حدث إلى فيرجينيا راب في غرفة 1219.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان