تقرأ الآن
ريتا ليفي مونتالشيني.. “تحدت موسوليني” وحصلت على جائزة نوبل

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
648   مشاهدة  

ريتا ليفي مونتالشيني.. “تحدت موسوليني” وحصلت على جائزة نوبل


 

يُعد مجالي الجراحة والكيمياء الحيوية من أصعب المجالات الطبية على الإطلاق، وقديمًا كان يقتصر دراستهما على الرجال فقط، ولكن ريتا ليفي مونتالشيني تحدت الجميع ونجحت بجدارة في إثبات أن النساء قادرات على تحقيق المستحيل والتعامل مع جميع الصعاب، ووصل نجاحها إلى العالمية بعد أن حصلت على جائزة نوبل في الكيمياء الحيوية.

نشأتها وحياتها

في عام 1909م، ولدت ريتا ليفي مونتالشيني بولاية تورينو في إيطاليا، وكانت عائلتها يهودية من الأثرياء، وكان والدها رجل علم يعمل مهندس كهربائي وعالم رياضيات، إلا أنه وعلى الرغم من ثقافته كان يرى أن المرأة ليست إلا زوجة وأم فقط، ولكن ريتا أقنعته برغبتها في دراسة الطب، ورضخ لطلبها، وكانت ريتا تحب القراءة و تأثرت كثيرًا بـ مؤلفات الكاتب السويدي “سلمى لاجرلوف”، وكانت تعمل كاتبة حتى وافق والدها على دراسة الطب والتحقت بالجامعة في تورنتو، ودرست الخلايا العصبية في مُختبر محلي الصنع، وفي عام 1946م دُعيت “ريتا ليفي مونتالشيني” للعمل في جامعة واشنطن في سانت لويس بالولايات المتحدة الأمريكية، وظلت تعمل هناك حوالي 30 عامًا قبل أن تعود أخيرًا إلى إيطاليا، حيث عاشت باقي حياتها في روما، وكانت أيضًا نشطة سياسيًا خلال حياتها، وتوفيت عن عمر يناهز 103 سنة في روما بإيطاليا في 30 ديسمبر 2012م، لتصبح بذلك الحائزة على جائزة نوبل لأطول فترة.

حياتها المهنية

انهت ريتا حياتها الدراسية في عام 1936م بعد تخرجها من جامعة تورنتو ثم عملت معيدة في الجامعة، وتعلمت تقنية صبغ الخلايا العصبية بالفضة تجعل الخلايا واضحة للعيان تحت المجهر، وساهمت في توضيح نظرية تقول إن الإنسان في بداية خلقه وتكوينه يتطور من خلية واحدة تنقسم لتشكيل خلايا جديدة، هذه الخلايا الجديدة تقوم أيضًا بالمزيد من الانقسامات وتتضاعف، و تتشكل شيئًا فشيئًا، ويوجد أنواع مختلفة من الخلايا مع وظائف مختلفة لكل خلية، وقد ساهمت ريتا ليفي مونتالشيني في معرفة العالم و الطب بكيفية عمل هذه الانقسامات و التشكل في الخلايا.

إقرأ أيضًا…رحلات طيران للرجال فقط.. عندما احترفت أمريكا تسليع النساء

وتمكنت من اكتشاف عوامل النمو التي تسببت في فهم الكثير من الأمراض، التي كانت تُعتبر في وقت قريب من المشاكل التي يعجز الطب عن فهمها أو إيجاد حلول لها، مثل التشوهات الخلقية وتشوهات الأجنة، و مرض خرف الشيخوخة، وتأخر التئام الجروح، والأمراض السرطانية.

قبل و أثناء حرب موسوليني

في عام 1938م، وضع بينيتو موسوليني قوانين في إيطاليا بأن الأفراد اليهود لن يعملوا في الجامعات، أو في معظم المهن بما في ذلك الطب وكانت البداية مُحبطة لها، ولكنها لم تيأس وشرعت في إنشاء مختبر في غرفة نومها، واستخدمت الأدوات الجراحية المصنوعة من إبر الخياطة، وعملت هكذا طوال الحرب العالمية الثانية حتى عندما اضطر القصف ليفي مونتالشيني وعائلتها لمغادرة تورينو إلى الريف، و عندما انتهت الحرب عملت كطبيبة في مخيم للاجئين قبل عودتها إلى جامعة تورينو، لكن تغيرت مسار حياتها عندما تم توجيه دعوة لها لزيارة جامعة واشنطن في سانت لويس بولاية ميسوري.

النجاح المهني

في عام 1947م انتقلت ريتا إلى أمريكا، وكانت الخطة هي البقاء لفترة قصيرة، ولكن انتهى بها الأمر أن تصبح أستاذًا في جامعة واشنطن وتحمل الجنسية المزدوجة مع الولايات المتحدة وإيطاليا.

إقرأ أيضا

في مختبر “فيكتور همبرجر”، رأت ليفي مونتالشيني أنه تم استخراج مادة من ورم في الفئران، و حقن أجنة الدجاج بها وأن الحقن قد حفز نمو الأعصاب، وقامت ليفي مونتالشيني بتهيئة التجربة، ووضعت الورم بحيث يشارك فقط الدم مع جنين الدجاج، ولاحظت نفس النمو المتزايد للخلايا العصبية وبعد مقارنة النتائج مع الأنسجة العصبية التي كانت قد زرعتها في البرازيل، بعد ذلك بدأت ليفي مونتالشيني العمل مع عالم الكيمياء الحيوية “ستانلي كوهين” في جامعة واشنطن، و قاموا بعزل عامل نمو الأعصاب، وهو بروتين يُعزز نمو الأعصاب في الخلايا النامية القريبة.

جائزة نوبل

 

على الرغم من أن المجتمع العلمي لم يقدر أهمية عامل نمو الأعصاب في البداية، الا أنهم بعد ذلك قد أدركوا أنه بوضعه جنبًا إلى جنب مع عوامل النمو الأخرى التي تم اكتشافها في وقت لاحق تم توفير العلاجات الممكنة لحالات مثل مرض الزهايمر، والعقم والسرطان، و قد منحت ريتا ليفي مونتالشيني و ستانلي كوهين جائزة نوبل لعام 1986م من أجل اكتشافهم عامل نمو الأعصاب وكانت الجائزة في علم وظائف الأعضاء أو الطب.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان