تقرأ الآن
زفة عصافيري على شباكي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
594   مشاهدة  

زفة عصافيري على شباكي

زفة عصافيري على شباكي ...................................................
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.


بديسمبر الماضي كانت الأفكار تقيم بعقلي حفلات للرقص دون استئذان ولا يوقفها حتى النوم، فخلال نومي أسمع أيضًا رأسي يدور!..والتفكير الزائد يصاحب  القلق، وكعادته يغزو روحي بشراسة.

 لم أمتلك الوقت الكافي لشراء طعام العصافير التي تستقرعلى شباكي وتطمئن دقات قلبي المضطربة، فوضعت لهم بفخارتي المُفضلة حبات من الأرز..

 سألت أبي أن يحضر لي أكلًا للعصافير، فسخر من الفكرة كعادته، ولكني كنت على يقين سيشتري طعامًا لزوار شباكي يومًا ما، تمامًا كما يصاحب كلاب الشارع المسيكنة ويطعمهم من حين إلى آخر.

مرت أسابيع وكنت قد تناسيت طلبي من أبي واعتمدت على حبات الأرز التي لا تجذب سوى عصفورة  وحيدة من حين إلى آخر.

فاجئني أبي ـكما توقعت منه ـ بشراء طعامًا خاصًا بالعصافير وزف لي الخبر بابتسامة طفولية كبيرة، وانتشرت الابتسامة بالبيت بعدما قررت العصافير التجمع يوميًا مع شروق الشمس على جدار شرفة منزلنا.

“فرح ابن العمدة”  يتم بالشرفة  يوميًا من مجموعات مختلفة من العصافير، وكأن كل مجموعة تطير لتبلغ أصحابها بوجود منزل للبشر تحتوي شرفته على حبات طعام الطيور وماء نظيف.

كنت أظن أن صوت فيروز بالصباح بأغانيها وحده ما يستطيع تعديل مزاجي، وحده ما يجعلني أستشعر التفاؤل بعد يوم مرهق  وطويل..

ظهرت هذه العصافير بغنائها المُشتت كأفكاري تعزف لحنًا جديدًا بشرفة منزلنا يوميًا، فتصحو أمي بابتسامة مختلفة كنت أبحث عنها منذ سنوات بطرق كثيرة، فاستخرجتها هذه الطيور من مكان ما بروحها.

إقرأ أيضا

ظهرت هذه الطيور لتُبهجنا، وتدخل السرورعلى قلبونا، وكنا المساكين الذين ظنوا أنهم سيقدمون المعروف لها، فقدموا هم المعروف لنا بدواء روحي يومي متكرر.

كنت سأقدم روشتة كبيرة لعلاج نوبات الاكتئاب والقلق، ولكن سأكتفي اليوم بنصيحة للجميع؛ أن يزينوا شرفات منازلهم بالزروع وطعام الطيور والماء النظيف، فهذا الأمر سيهب الطيور مصدرًا للغذاء، وبهجة فريدة تنتشر كعدوى جميلة لا مثيل لها.

الكاتب

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
15
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


3 تعليقات

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان