رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
63   مشاهدة  

زيت الزيتون .. بين الخرافات والحقيقة

زيت الزيتون


زيت الزيتون هو أحد المكونات التي كانت ولا زالت أكثر الزيوت شيوعًا التي يتم استهلاكها في جميع أنحاء العالم. حيث يتم استخدامه للسلطات، التغميسات، الصلصات، والمخللات، مما يجعله جزءًا أساسيًا من أي نظام غذائي صحي.
وفي عالم زيوت الطبخ، يعتبر هذا الزيت بمثابة النجم الساطع، الذي يحبه الكثيرون لطعمه اللذيذ. ولكن هل تعلم؟ يعتقد بعض الناس أشياءً غير صحيحة حوله. ويمكن لهذه المعتقدات أن تؤثر على الخيارات التي نتخذها.

لذلك، سنكشف اليوم عن بعض الخرافات الأكثر شيوعًا حول زيت الزيتون الصافي حتى تتمكن من معرفة المزيد عنه!

زين الزيتون

الخرافة الأولى: “جميع الأنواع متشابهة”

يظن البعض أن جميع أنواع زيوت الزيتون متشابهة، لكن هذا غير صحيح. ففي الواقع، تأتي زيوت الزيتون بصفات مختلفة.أفضلها هو  البكر الممتاز، وهو مصنوع بأقل قدر من المعالجة، لذلك فهو يحتفظ بأفضل النكهات لصحتك. وقد لا تكون الأنواع الأخرى جيدة المذاق أو صحية، لذا من المهم معرفة الفرق عند اختيار أحد الأنواع.

الخرافة الثانية: “كلما كان اللون أعمق، كانت الجودة أفضل”

خلافا للاعتقاد السائد، فإن لون الزيت لا يدل بالضرورة على جودته. في حين أن الألوان الخضراء العميقة ترتبط ببعض الزيوت عالية الجودة، إلا أنها يمكن أن تنتج أيضًا عن عوامل مثل تنوع الزيتون ونضجه. وتكمن المؤشرات الحقيقية للجودة في الطعم والرائحة وطرق الاستخلاص.فاللون الفاتح لا يعني الجودة الرديئة، واللون الداكن لا يعني دائمًا التفوق.

الخرافة الثالثة: “الحرارة تجعله غير آمن للطهي”

هناك سوء فهم شائع: يعتقد البعض أن استخدام الزيت في الطهي غير آمن بسبب الحرارة. في حين أن الحرارة الشديدة يمكن أن تغير المذاق والقيمة الغذائية. فإن زيت الزيتون لديه نقطة دخان أعلى مقارنة بالعديد من زيوت الطهي الأخرى.كما يعد زيت الزيتون البكر الممتاز عالي الجودة خيارًا آمنًا ولذيذًا لمختلف طرق الطهي، بدءًا من القلي وحتى الشوي، مما يعزز أطباقك دون المساس بالفوائد الصحية.

الخرافة الرابعة: “زيت الزيتون العكر فاسد”

الفقاعات في زيت الزيتون لا تعني بالضرورة أنه قد تجاوز ذروته. في الواقع، قد تظهر بعض زيوت الزيتون البكر عالية الجودة عليها فقاعات بسبب الجزيئات الطبيعية ومضادات الأكسدة.فهذه الفقاعات، المعروفة بالرواسب يمكن أن تشير إلى أصالة الزيت وقد تعزز نكهة الزيت.

الخرافة الخامسة: “يجب تخزينه في الثلاجة”

في حين أن تخزين بعض الزيوت في الثلاجة أمر شائع، إلا أن هذا الزيت يعد استثناءاً. حيث يمكن أن يتسبب التبريد في تجمده، مما يغير قوامه وربما يقلل من نكهته. فمن الأفضل تخزينه في مكان بارد ومظلم بعيداً عن مصادر الحرارة. كما ويضمن التخزين المناسب أن يحافظ الزيت على نضارته وجودته لفترة طويلة.

إقرأ أيضا
المساعدات المصرية لليبيا

في المرة القادمة التي تبحث فيها عن زجاجة من الذهب السائل، فكر في الفروق الدقيقة التي تجعل زيت الزيتون استثنائيًا. فالجودة، اللون، طرق الطهي، والتخزين إذا كنت على دراية تامة بهم، فأنت على بعد خطوة واحدة من إطلاق الإمكانات الحقيقية لهذا الكنز.
استمتع بتجربة زيت زيتون غنية وخالية من الخرافات.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان