رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
45   مشاهدة  

سباق الفضاء الثاني ..الصين ضد أمريكا

سباق الفضاء
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


يبدو أن هناك حرب جديدة لكنها ستجرى خارج كوكبنا. تقاتل الصين والولايات المتحدة فيما يسميه الناس سباق الفضاء الثاني. إذا كان الاتحاد السوفيتي في يوم من الأيام في طليعة استكشاف الفضاء، فقد بدأت الصين الآن في تولي زمام المبادرة، وتحاول ناسا توعية بقية العالم بذلك. بين الولايات المتحدة والصين، أصبح السباق إلى القمر أكثر تنافسية، وقد يتم تحديد النتيجة في غضون العامين المقبلين. وفقًا لمدير ناسا بيل نيلسون، قد تحاول بكين السيطرة على المناطق الأكثر غنى بالموارد على سطح القمر أو حتى إبعاد الولايات المتحدة.

إذا كانت ناسا نفسها تقول هذا، فهذا يعني أن الصين ليست مزحة، وأن قوتها المالية تتحدث عن نفسها.

قطع برنامج الفضاء الصيني شوطًا طويلًا منذ بداياته المتواضعة في الستينيات. واليوم، تعد الصين لاعبًا رئيسيًا في صناعة الفضاء العالمية، وقد أسهمت إسهامًا كبيرًا في استكشاف الفضاء وتطويره. كان أحد الإنجازات الرئيسية للصين في الفضاء هو الإطلاق الناجح لأول قمر صناعي لها في عام 1970. تبع ذلك إطلاق أول مركبة فضائية مأهولة من الصين في عام 2003. منذ ذلك الحين، أرسلت الصين عددًا من رواد الفضاء إلى الفضاء وأنشأت محطة فضائية مأهولة بشكل دائم.

بالإضافة إلى بعثاتها الفضائية المأهولة، أحرزت الصين أيضًا تقدمًا كبيرًا في استكشاف القمر. في عام 2013، هبطت مركبة فضائية صينية بنجاح على سطح القمر، مما جعل الصين ثالث دولة فقط تحقق هبوطًا سلسًا على سطح القمر. أصبحت المركبة الفضائية أول مركبة فضائية تهبط على الجانب البعيد من القمر في عام 2019.

كما خطت الصين خطوات واسعة في تطوير قدراتها العسكرية الفضائية. في عام 2007، أجرت الصين تجربة صاروخية مضادة للأقمار الصناعية، مما أثار إدانة دولية. ومع ذلك، ذكرت الصين أن برنامجها الفضائي مخصص للأغراض السلمية ويهدف إلى تعزيز المعرفة العلمية والتكنولوجية.

بشكل عام، قطع برنامج الفضاء الصيني شوطًا طويلًا في فترة زمنية قصيرة وقدم مساهمات كبيرة في استكشاف الفضاء.

بسبب المعارك السياسية بين الصين والولايات المتحدة، بدأ برنامج الفضاء الصيني ببطء في العمل بشكل أكثر عزلة. تتمثل إحدى أكبر خططهم في الاستيلاء على القمر من خلال استعماره. تأمل الصين أن تنقل أكبر عدد ممكن من مواطنيهم في أقرب وقت ممكن إلى هناك. هذه ليست بالضرورة علامة على القوة من الصين، لكنهم يحاولون حل مشكلة البنية التحتية الخاصة بهم لأن البلاد صغيرة جدًا بالنسبة لعدد كبير من السكان الذين يعيشون هناك اليوم.

هذه النجاحات في رحلات الفضاء البشرية، جنبًا إلى جنب مع البعثات الأخيرة إلى القمر والمريخ، تعزز حالة أن الصين لا تشارك في سباق مباشر مع الولايات المتحدة من أجل تفوق الفضاء لكنها بدلًا من ذلك تتدفق في ماراثون فضائي. أكدت مقابلات طويلة مع كبار مسؤولي الفضاء الصينيين أجرتها صحيفة نيويورك تايمز خلال زيارة إعلامية أجنبية نادرة لموقع الصواريخ الصحراوي الصيني الخاضع لحراسة مشددة لإطلاق 29 نوفمبر أن برنامج الفضاء في البلاد يعمل بشكل جيد نحو أهدافه طويلة المدى.

إقرأ أيضا
عباس حلمي الثاني وقبره

يقول مسؤولون من ناسا، وكذلك سبيس إكس، إن الصين تسير على الطريق الصحيح مع خططها. إذا سارت الأمور وفقًا لذلك، فقد يستعمرون القمر في العامين المقبلين.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان