تقرأ الآن
سعد الهلالي والصوفية .. تدليسات في برنامج الحكاية وأخطاء عمرو أديب

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
358   مشاهدة  

سعد الهلالي والصوفية .. تدليسات في برنامج الحكاية وأخطاء عمرو أديب

سعد الدين الهلالي والصوفية

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع


  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف


وقع الصدام الفكري بين الدكتور سعد الهلالي والصوفية عقب انتهاء حلقته مع الإعلامي عمرو أديب، حيث كان موضوع الحلقة الإذن بالذكر عن الصوفية الأمر الذي قاده للتكلم عن الصوفية في مصر.

اقرأ أيضًا 
لماذا الصوفية هي القوة الناعمة في مصر ويجب الحفاظ عليها

أخطاء تاريخية وعلمية شهدتها حلقة سعد الهلالي والصوفية، بدأها من تفسيره لمعنى الشيخ، ثم رؤيته لفكرة العهد والمريد وتلميحه إلى أن التصوف فيه خطور على الأمن القومي.

عمرو أديب
عمرو أديب

معلومة على السريع للإعلامي عمرو أديب قبل الاستعراض في سرد أخطاء سعد الدين الهلالي
الأوراد اسمها ( أَذْكَار  ـ بفتح الهمزة ـ ) وليس ( إِذْكَار  ـ بكسر الهمزة ـ).

سعد الهلالي والصوفية .. الخطايا التاريخية/ السياسية

سعد الهلالي
سعد الهلالي

من ناحية أخطاء سعد الدين الهلالي فإنها تنقسم إلى شقين، أحدهما تاريخي سياسي والآخر ديني يمثل فضيحة علمية للرجل أصلاً.

أصداء تصريح 28 فبراير في الصحف العربية
أصداء تصريح 28 فبراير في الصحف العربية

أول خطأ تاريخي عند سعد الهلالي هو تاريخ استقلال مصر فهو يقول أنه جرى سنة 1923 م، والصحيح أن مصر استقلت سنة 1922 (استقلالاً جزئيًا/شكليًا).

ثاني الأخطاء التاريخية التي وقع فيها سعد الهلالي فكرة ربط التوازنات السياسية عند الأنظمة المصرية المتعاقبة بالصوفية منذ عشرينيات القرن الماضي على اعتبار أن الصوفية قوة ضاربة وشعبية في المجتمع المصري.

الأزهر ومحمد علي باشا
الأزهر ومحمد علي باشا

وهذا خطأ فاحش وفادح، كون أن الصوفية من الأساس يمثلون جزءًا من المجتمع الوطني الفعال منذ أيام المماليك (حكام وولاة)، وكانوا هم رموز الزعامة الشعبية في مصر قبل أن يقطع محمد علي باشا دابرها، ثم عادت مرة أخرى لتكون الصوفية كـ مدرسة صاحبة تخريج رموز مؤثرة في المجتمع المصري وليس لها أي صلة بالسياسة لأن الصوفية أصلاً ليسوا جماعة سياسية.

أما ثالث الأخطاء الفادحة تاريخيًا فهو تشبيه الشيخ عند الصوفية بـ المرجع عند شيعة إيران والمرشد عند الإخوان في مصر، فبعيدًا عن الفوارق (الدينية) بين الشيخ والمرجع والمرشد ـ سيجيء شرحها ـ، لكن الدكتور سعد يبدو أنه لم يقرأ في تاريخ التكوين السياسي للشيعة في إيران، ولا يعرف الفرق بين الحضرة عند الصوفية والحوزة عند الشيعة.

المرجع عند الشيعة اسمًا ليس على مسمى، فالإطار الظاهري للإسم أنه يُرْجَع له في مختلف القضايا والفتاوى الدينية، لكن الخقيقة أن المرجع له نفوذ أكبر حيث يتدخل في مسائل السياسة والحكم حتى صار حاكمًا، ولو درس الهلالي تاريخ الخميني كمرجع شيعي له صلة بالثورة ضد الشاه والشيرازي الذي له صلة بثورة التنباك قبله بسنوات لرأى الفرق.

أمر آخر يثبت تورط سعد الهلالي في الخلط وهو ما هي الشبهة على الصوفية التي تهدد الأمن القومي ؟، عمليًا فإن الشبهة هي اختراق الصوفية من الشيعة، لكن السؤال هل وقف الصوفية محلك سر أمام أي اختراق شيعي ؟، الإجابة لم يحدث كون أن الصوفية الذين يحتلوا 90 % من المناصب القيادية في الأزهر والأوقاف ودار الإفتاء لا يتهاودون مع أي ملمح شيعي.

شيء آخر أغفله سعد الهلالي وهو أن الصوفية ليسوا قوة سياسية حركية تعمل على الأرض مثل جماعة الإخوان، وكذلك ليسوا جماعة دعوية تعمل في فلك الدعوة على الأرض كالجماعة السلفية في بدايتها، وإنما الصوفية فصيل ليس له تصنيف ديني أو سياسي لأن غاية التصوف أصلاً هو التربية والسلوك (رغم ما طرأ عليه من سلبيات لم ولن تؤذي الأمن القومي للوطن).

هل الشيخ هو الزعيم أمام الله عز وجل في الدنيا

تكلم الدكتور سعد الدين الهلالي عن الشيخ عند الصوفية فقال “الشيخ دا هو الزعيم أمام الله عز وجل في الدنيا”، وللأمانة فإن الهلالي في شرحه المقتضب عن تعريف الشيخ قد دلس على المشاهدين، إذ أن الشيخ عند الصوفية لا يمثل الزعامة ولا يُنْظَر له أصلاً على أنه زعيم، كذلك الشيخ ليس كما قال سعد الهلالي “هو اللي بيطمن المريد إنه واصل في الدنيا بس مالوش دعوة بالآخر”.

وهذا يحيلنا إلى سؤال يقول “ما هو الشيخ عند الصوفية ؟”.


في الأساس فإن الشيخ هو شيخ مربي وليس شيخ زعيم، تعريفات متعددة حول معنى الشيخ أبسطها ما ذكره الشيخ محمد علي التهانوي في كتاب كشاف اصطلاحات الفنون والعلوم حيث قال “شيخ التربية هو الذي سلك طريق الحق ، وعرف المخاوف والمهالك ، فيرشد المريد ويشير إليه بما ينفعه وما يضره”.

إقرأ أيضا
الشهيد المسيحي في الإسلام

قوام المشيخة هو إتباع الشرع الشريف وليس كثرة الأتباع كما زعم الهلالي،  وأكبار الصوفية ينصون على هذا فقد كان الليث بن سعد يقول: “إذا رأيتم الرجل يمشي على الماء ويطير في الهواء فلا تغتروا به حتى تعرضوا أمره على الكتاب والسنة”، وتابع الإمام الشافعي  فقال “قصر الليث رحمه الله، بل إذا رأيتم الرجل يمشي على الماء ويطير في الهواء فلا تغتروا به حتى تعرضوا أمره على الكتاب والسنة”.

سؤال آخر، هل من ثمة أدلة حول ضرورة وجود شيخ مربي ؟، نجد الإجابة بفهم قول الله سبحانه وتعالى في قصة موسى والخضر حيث قال “فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا * قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا”، فتلك الآية تشير إلى أن صحبة الصالحين مهمة لمن أراد أن يعي الحقائق الربانية النورانية، وهجرة النبي موسى له ليكون مريدًا عنده من أجل علوم ليست نقلية لأن الوحي الإلهي على النبي موسى قام بهذا، وإنما لعلوم أخرى هي علوم الحقيقة وليست الشريعة.

بن تيمية - رسمة متخيلة
بن تيمية – رسمة متخيلة

أكابر علماء المسلمين ذكروا بأهمية وجود شيخ، بما في ذلك رموز السلفية الذين يمدحهم سعد الهلالي فابن تيمية في فتاواه يقول “وأما انتساب الطائفة إلى شيخ معين فلا ريب أن الناس يحتاجون من يتلقون عنه الإيمان، كما تلقى الصحابة ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وتلقاه عنهم التابعون ، فكما أن المريد يحتاج إلى من يعلمه القرآن ونحوه ، فكذلك يحتاج إلى من يعلمه الدين الظاهر والباطن”، ويكفي بن تيمية كدليل دون ذكر بقية العلماء مثل أبو حامد الغزالي.

العهد عند الصوفية وما قالته دار الإفتاء

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

لم يعطي عمرو أديب فرصة لـ سعد الهلالي لكي ينتقد العهد عند الصوفية كما ذكرته دار الإفتاء، وذلك بسبب تدخلات عمرو أديب بأسئلته التي شعبت الحوار، فاكتفينا بترك ما قالته دار الافتاء للقراء مـــن هـــنـــا.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان