رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
52   مشاهدة  

سور الصين العظيم لديه “جلد حي” يحميه لعدة قرون

سور الصين العظيم
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



لطالما خشي الخبراء من أن يقع سور الصين العظيم الشهير ضحية للقوى المدمرة للتآكل. على الرغم من أن هذا التحصين الدفاعي المفروض على طول ما كان في السابق حدودًا شمالية للصين يمتد حوالي 13000 ميل ويعود تاريخه إلى 2200 عام، إلا أنه بالتأكيد ليس محصنًا ضد الانحلال الطبيعي.

الآن، اكتشف الباحثون أن أجزاء من الجدار محمية جيدًا من التآكل بسبب طبقة رقيقة، بسمك بضعة سنتيمترات فقط، مما يُعرف باسم “قشرة حيوية” أو البيوقراطية. تتكون هذه القشرة الحيوية من البكتيريا الزرقاء والطحالب والأشنة. مما تقلل بشكل كبير من الأضرار الناجمة عن الرياح والأمطار التي كانت تضرب باستمرار عند الجدار لعدة قرون.

جزء من سبب تعرض الجدار للتآكل هو أن أجزاء كبيرة منه تم إنشاؤها باستخدام الأرض المحطمة. مما يتكون من مواد عضوية مضغوطة مثل التربة والحصى.

كتب العلماء في دراسة: “بصفته هيكلًا أرضيًا رمزيًا مصدومًا، فإن السور العظيم معرض بشدة لتآكل الرياح وهطول الأمطار والتملح ودورات ذوبان الجليد. مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة مثل التشقق والتفكك وحتى الانهيار النهائي.”

في الوقت نفسه، توفر هذه المواد الطبيعية البيئة المثالية للكائنات الحية. بما في ذلك الكائنات الحية مثل القشرة الأرضية التي تساعد بشكل طبيعي على حماية الجدار. السبب في أن هذه البكتيريا الزرقاء والكائنات الحية الدقيقة الأخرى تساعد في تقوية البنية هو أنها تفرز مواد مثل البوليمرات. تعمل البوليمرات كرابط طبيعي للمادة العضوية، وتعمل بشكل أساسي مثل الأسمنت.

قال العالم المشارك في الدراسة بو شياو في مقابلة: “هذه المواد المسمانية والخيوط البيولوجية وتجمعات التربة داخل طبقة البيوقراطية تشكل أخيرًا شبكة متماسكة ذات قوة ميكانيكية قوية وثبات ضد التآكل الخارجي.”

اختبر العلماء قدرات البيوقراطية لحماية الجدار من خلال مقارنة العينات من الأقسام المغطاة بالبيوقراطية مقابل الأقسام العارية. في الجزء الذي يبلغ طوله 300 ميل تقريبًا من الجدار الذي فحصوه، وجدوا أن 67 بالمائة من الجدار مغطى بالبيوقراطية. قرر العلماء بعد ذلك أن الأقسام المغطاة بالبيوقراطية أظهرت انخفاضًا ملحوظًا في المسامية والتآكل وزيادة كبيرة في القوة والاستقرار.

“مقارنة بالأرض العارية، أظهرت الأقسام المغطاة بالبيوقراطية انخفاضًا في المسامية وسعة الاحتفاظ بالمياه والتآكل والملوحة بنسبة 2 إلى 48٪. مع زيادة قوة الضغط ومقاومة الاختراق وقوة القص واستقرار المجموع بنسبة 37 إلى 321٪.” وفقا للدراسة.

تشير الدراسة أيضًا إلى أن 5.8٪ فقط من كامل السور العظيم لا يزال محفوظًا جيدًا. في حين أن 52.4 في المائة قد تدهور تمامًا أو بشدة.

إقرأ أيضا
انتخابات القرن

لكن اكتشاف البيوقراطية والقوة المطلقة للطبقة الواقية، التي يبلغ عمقها بضعة سنتيمترات فقط على سطح التربة ولكنها توفر حماية قوية ضد العناصر، يمنح العلماء والمؤرخين بعض الأمل.

بينما أشارت الأبحاث السابقة إلى أن القشرة الحيوية ساهمت في تدهور الهياكل التاريخية، تثبت هذه الدراسة الجديدة أن هذا ليس هو الحال دائمًا. في الواقع، قد يكون هذا هو الشيء الوحيد الذي يمنع انهيار سور الصين العظيم بشكل كامل.

الكاتب

  • سور الصين العظيم ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان