تقرأ الآن
سيدة مسنة تتعرف على هوية مجهول يضع الزهور على قبر أخيها لمدة 70 سنة كاملة!

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
522   مشاهدة  

سيدة مسنة تتعرف على هوية مجهول يضع الزهور على قبر أخيها لمدة 70 سنة كاملة!

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ربما تزعجنا بعض الأفكار عن الموت من آن لآخر وأكثر ما نفكر فيه متى سينسانا الناس بعد الجنازة والعزاء؟..بعد أسبوع؟..شهر..سنة؟..تضايقنا فكرة أن ننسى كأننا لم نكن، ترعبنا الوحدة بدنيانا وتشغل تفكيرنا حتى عندما نتذكر الموت، فمن سيؤنس وحدتنا بعدما نترك هذه الدنيا بما عليها.

ولعل الإخلاص لشخص قد مات لعدد كبير من السنين مع صعوبات الحياة والضغوط هو شىء بالنسبة لنا درب من دروب الخيال، وأكثر ما يمكن أن تصدقه أن يزور أحدهم قبر صديق لديه لمدة عشر سنوات مثلًا متواصلة، ولكن قصتنا اليوم لأحد الأفراد ظل يزور قبر صديقه لسبعين سنة كاملة!

“أن كارل”هي سيدة مسنة  بريطانية اعتادت زيارة قبر أخيها ووضع الورود عليه، وقد توفي وهو مازال بسن 12 سنة غرقًا بأحد الشواطىء أثناء يوم من أيام العطلات، وكان سن”أن” أخته بهذا الوقت 7 أعوام وأخذتها براءة طفولتها أن تواسي والدتها قائلة لها أنها حتمًا ستراه ثانية يومًا ما.

على الرغم من صغر سن سيدة “أن” عندما حدثت هذه الحادثة وفقدت أخيها “سكوت كارل” وتقول أنها لا تتذكر الكثير عنه إلا أنها لا تنسى أبدًا زيارة قبره ووضع بعض الورود هناك. ولكن ظل هناك لغزًا محيرًا في كل مرة زارت فيها القبر، وهو وجود أشعار وورود وهدايا لم تضعها أبدًا.

ظلت “أن” لعقود وسنوات تبحث عن صاحب هذه الزيارات والهدايا، وبكل مرة تزور فيها القبر تجد هدية جديدة ولكن دون أن تتعرف على هوية صاحبها. نشرت بالمجلات خطابات تدعو فيها هذا الشخص للكشف عن هويته ولكن بلا جدوى، حتى تبنت هذه القصة المثيرة صحفية من البي بي بي سي تدعى “كاميلا  روز”باستخدام حسها الصحفي كي تساعد هذه السيدة في الكشف عن هذا الشخص مجهول الهوية.

وأخذت هذه الصحفية في جمع كل المعلومات عن رفقاء “سكوت” بالسنة التي توفي فيها، بالمدرسة ومن الجيران، والبحث طال لأن معظم الأصدقاء الذين حضروا الجنازة أو كانوا معه بالمدرسة اكتشفت أنهم ماتوا.

ولكن تبقى بالنهاية شخص شكت فيه كاميلا أنه من يزور القبر، شخص شاهد حادثة غرق “سكوت” وكان من الأطفال الذين قضوا معه يوم العطلة وشاهد ما حدث بالكامل، وتواصلت معه كاميلا بالفعل واتضح أنه من يضع كل هذه الهدايا على القبر طوال 70 عامًا كاملة!..في موقف يدل على إخلاص ووفاء لصديقه نادر الحدوث.

وقد وافق هذا الشخص المدعو “رون” على مقابلة “أن” والتعرف عليها وتبادل الحديث عن ذكرياتهما البسيطة عن”سكوت” ولكن خمن إيها القارىء ماذا حدث بعدما زاروا القبر سويًا؟..لقد وجدوا زهورا أخرى هناك لم تضعها “أن” ولم يضعها” رون” أيضًا!..لغز جديد لشخص آخر يزور القبر مجهول الهوية!

إقرأ أيضا

المصدر

الكاتب

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
6
أحزنني
0
أعجبني
5
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان