تقرأ الآن
شكرا لكوكي كاك..تعلمنا منها الكثير ولم ننساها

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
679   مشاهدة  

شكرا لكوكي كاك..تعلمنا منها الكثير ولم ننساها

كوكي كاك
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


كوكي كاك  كوكي كا  كا كا 

كوكي كا كوكي كا كوكي كا كا كا

ألف في دوائر مع لحن عمار الشريعي الرشيق على أغنية تتر بداية مسلسل “كوكي كاك” الأغنية التي لا تحمل سوى كلمات تتكرر مناسبة للأطفال “كوكو كوكو..كوكو لولو” كلمات تبدو من لغة البط. 

تكرار الكلمات بلحن طفولي يشبههم جعلها تثبت في أذهان جيل التسعينات وأواخر الثمانينات. كلمات تحمل حرف الكاف من عالم البط يتكرر في كل الكلمات غير المفهومة التي تعبر عن الكوكو بطلة المسلسل، ورغم تداخل الكلمات مع بعضها البعض، ورغم أننا لم نفهمها أحببناها؛ لأنها ناسبت عالمنا “عالم الصغار”

كوكي كاك بين الماضي والحاضر

أطفال هذا الجيل مع التطور التكونولجي صعب إرضائهم بكارتون يجذب انتباههم بعيدًا عن ألعاب الموبايل لأكثر من عشر دقائق، ولكننا أبناء جيل التسعينات والثمانينات كنا محظوظين بالمسلسلات التي رغم بساطتها نالت نجاح كبير وحبنا.

كوكي من الطيور النادرة التي وُجدت بيضتها وسط بيض النعام الذي لا تشبهه، وبأول حلقة جذبني بطفولتي عملية خروج كوكي من البيضة.

يعني إيه هاكونا ماطاطا

الفنان محمود الجندي رحمه الله كان يؤدي دور الطبيب الذي يوجه الممرضين والمساعدين لإخراج كوكي من بيضتها الضخمة، ونجح المشهد في جذب انتباهي عن طريق جدية محمود الجندي في تمثيل دور الطبيب الذي يقوم بعملية ولادة متعسرة.

يطلب السماعة ويطلب ضغط البيضة!..ويطلب أدوات الطبيب، فاقتعنت  بعقلي الصغير أن هذه البيضة مهمة جدًا وسيخرج منها كائن أحبه وسوف أتابعه.

كوكي كاك
عملية خروج كوكي كاك من البيضة

نجح الكاتب وفنان الأطفال “شوقي حجاب” في اختيار مشهدًا يجذب انتباه الصغار بكافة أعمارهم؛ يتمتع بالخيال الذي يسيطر على عقول الصغار جميعًا.

هل ابني غبي؟…عن المذاكرة والتحصيل الدراسي

أخذنا لعالم جديد تبحث فيه كوكي عن هويتها الحقيقة وسط بشر يحبونها، و تحاول تعلم كل شيء عن عالم البشر كي تتأقلم معه، وبخفية يد شوقي حجاب يكتب لنا مشاهد تعلمنا معها كيفية التعامل مع الآخر صغير أو كبير.

 

مراعاة الجار، أهمية الغذاء الصحي، أهمية دور الفن والهوايات بحياتنا، أهمية مساعدة الآخرين؛ كلها موضوعات كانت تقدم للأطفال على طبق بسيط غير دسم أو خطابي من خلال مغامرات كوكي مع ماما نونو التي قامت بدورها الممثلة والمغنية إيمان الطوخي.

اهتم شوقي حجاب مؤلف ومخرج العمل بمناقشة موضوعات متعلقة بالأحداث من حولنا بهذا الوقت، كمشكلة تعلق هذا الجيل بالفيديو الذي اعتبرناه سحر تكنولوجيا عصره، وقضاء ساعات طويلة أمامه وأمام التلفاز.

كوكي كاك والمسرح

لأن العمل استعراضي يذكرك بخشبة المسرح في تفاصيله، و  فكرة  أن يقوم محمود الجندي بالطبيب وبائع شرائط الفيديو وجار كوكي ومدرس الفصل كانت بالنسبة لي في صغري مدهشة 

وكأنك تشاهد اسكتشات مسرحية خفيفة تجذب الأطفال ويستظرفها الكبار؛ أن يقوم ممثل واحد بعدة أدوار في مشاهد متتالية وكأنه يغير من ملابسه في الكالوس، ويدخل على صالة العرض بأداء مختلف ليقنعك بكل دور يؤديه بالمسلسل

إقرأ أيضا
جعران الحظ

هذه الأفكار والأجواء الاستعرضاية والمسرحية  والفوازيز كانت كفيلة لجذب الصغار مع أغاني من أشعار شوقي حجاب.

 

كوكي كاك وأمنية أن تكون فنانًا يرسم صورة

لو أنا فنان لارسم صورة 

أرسم بني آدم..أباجورة

على راسه الكرة بورنيطة

والكورة فوقها بنورة

بتنور من غير ولا زيطة

لو أنا فنان..لارسم صورة

من لم يتابع المسلسل كله يحفظ عن ظهر قلب هذا الكوبليه عن كوكي التي أردات أن تصبح إنسانًا تتخيل معه أمانيها البسيطة، وتكمل إيمان الطوخي غناء بقية أمنيات ماما نونا هي الأخرى التي تتمنى أن تنير الأبجورة طريق التلميذ والعامل وكل مجتهد من أجل كفاحه الخاص ومن أجل عين بلده الأمورة.

هكذا كانت كلمات شوقي حجاب البسيطة التي يستطيع الطفل غنائها كما كان يطعم أغانيه بكلمات بسيطة أخرى من الفصحى فتصبح الأغنية مجالًا لاستمتاع الطفل وتعلمه مفردات جديدة.

كان العمل من انتاج التلفزيون المصري واشترك فيه مجموعة من الفنانين، فنفذ قناع كوكي الفنان “رحمي” والعمل بطولة  المذيعة إيناس جوهر  وعهدي صادق والفنان محمود الجندي وإيمان الطوخي وآخرين ، ولم يكن العمل الوحيد الذي جمع هؤلاء النجوم من أجل عيون الأطفال.

استمر المسلسل لجزء ثانِ من بطولة وائل نور وهالة فاخر  ولم يحقق نفس نجاح الجزء الأول، ولكن بقيت كوكي من أكثر الشخصيات بنوستالجيا الطفولة والتي لم ننساها.

الكاتب

  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان