تقرأ الآن
شكك في وطنيته”مصطفى كامل” وحول منزل لكباريه بالهرم..حكاية قاسم أمين

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
564   مشاهدة  

شكك في وطنيته”مصطفى كامل” وحول منزل لكباريه بالهرم..حكاية قاسم أمين

قاسم أمين

ولد قاسم أمين في أول ديسمبر عام 1863 لأم مصرية وأب من أصل تركي، وعندما تقدم لنيل إجازة الحقوق سنة 1881 كان أول الناجحين في الليسانس، لم يكن عمره قد تجاوز الثامنة عشرة، وعين فيما بعد في سلك القضاء وعمره لايتجاوز الـ22 عامًا.

كانت المرأة قبل الثورة التي يحدثها قاسم أمين، تتحرك كدمية من الجميع، تتزوج بأوامر من رب البيت، بعد أن تتم عامها الثاني تنتظر الزوج الذي لم ولن تقابله أو تعرفه أو ترى ملامحه إلا بعد أن يكون زوجها.

تجهز نفسها لأن تكون “ولّادة”، خادمة، مطيعة، تتحرك وفقًا لاحتياجات ورغبات الزوج، ربما لا تضحك إلا إذا أمرها زوجها بالضحك والتبسم.

خلال الشهور الأولى من عام 1889 استعد قاسم أمين لنشر كتابه “تحرير المرأة”، ورغم أنه مهد في مقدمة الكتاب قائلًا:”سيقول قوم أن ما أنشره اليوم بدعة”، لكن الأمر كان أخطر من ذلك، هدده الناس بالقتل.

قاسم أمين

وتعرض قاسم أمين لحملات ومواقف عنيفة، ذات يوم وجد رجلا في منزله في شارع الهرم، يطلب منه أن يجتمع بزوجته، يختلط بها، يخرج معها، قال الرجل لقاسم أمين:”ألست تدعو إلى السفور، إلي اختلاط المرأة بالرجال، أن تنزع المرأة الحجاب وتكسب حريتها كاملة؟ أليس هذا كتابك تحرير المرأة؟.

وبدأت الاتهامات تتوالى وصدر أربعون كتابا للرد على كتاب “تحرير المرأة” لقاسم أمين، وكان منهم كتاب” الجليس الأنيس في التحذير عما في تحرير المرأة من التلبيس”، وكتاب “السنة والكتاب في حكم التربية والحجاب” وغيرهما.

كما صدر حكم الخديو عباس بقرار منع قاسم أمين من دخول قصر عابدين عقابًا على آرائه في كتابه “تحرير المرأة”،في الوقت الذي لم يستطع أصدقاء “قاسم” أن يساندوه، رغم قراءتهم للكتاب قبل صدورها، وهم الشيخ محمد عبده، سعد زغلول، أحمد لطفي السيد.

إقرأ أيضا
وصف مصر

وكان الزعيم مصطفى كامل يقف ضد قاسم أمين وأفكاره، وخصص جريدة اللواء لشهور طويلة للهجوم والتشكيك في وطنية “قاسم”.

ولم تثن هذه المحاولات القائلة مع “قاسم”، بل صدر له كتابه “المرأة الجديدة” وأهداه إلى سعد زغلول قائلًا:”فيك وجدت قلبًا يحب، وعقلًا يفكر وإرادة تعمل”.

ومات قاسم أمين في 23 أبريل لعام 1908في الثالثة والأربعين بالسكتة القلبية، وتحول منزله إلى ملهى ليلي يعرف الداني والقاصي في شارع الهرم يسمى “الأريزونا”.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
3
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان