رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
413   مشاهدة  

صفعة على وجه البابا.. أنهت وجود “فرسان الهيكل” بعد قرنين

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


لم تكتسب حركة دينية مسلحة في تاريخ العصور الوسطى شهرةً كتلك التي اكتسبتها منظمة “فرسان الهيكل”، والتي تأسست بالتزامن مع نهاية الحملة الصليبية الأولى سنة 1096 م، بهدف حماية حجاج بيت المقدس الأوروبيين.

أخذت المنظمة اسم المعبد، نسبة للهيكل المزعوم للنبي سليمان في القدس، وكان ينقصها الشرعية التي ما لبثت أن منحتها الكنيسة الكاثوليكية الرومانية لتلك المنظمة، تحت شعار “لا علينا لا علينا، يا ربنا، بل على اسمك الأعظم، تنزّل بالمجد”.

في فترة وجيزة كانت الشهرة من نصيب كل أعضاء منظمة فرسان الهيكل، لجسارة جنودها وتميزهم بالشجاعة في المعارك، حتى أصبحوا أقوى نفوذاً من الكنيسة نفسها، خلال قرنين كان فرسان الهيكل أهم عنصر في تاريخ العسكرية الأوروبية، لكن التناقض يكمن في نهاية هذا التنظيم، فقد وصل حين تأسس إلى أعلى قمة، وبمرور الزمن نزل إلى أسفل قمة.

فرسان الهيكل
فرسان الهيكل

بداية النهاية لـ”فرسان الهيكل” كانت عقب الفشل الأوروبي في الحرب الصليبية، وكما يؤرخ الصلابي في تاريخه، فإن بسقوط عكا آخر القلاع الصليبية كان بمثابة تقهقر قوة فرسان المعبد من كل الشرق فانسحبوا إلى قبرص واصطحبوا معهم كل ما أمكن لهم أن يأخذوه في خروجهم ولكنهم تركوا بالطبع كل ما ثقل وزنه وصعب نقله.

خضع فرسان الهيكل إدارياً لسلطة البابا، وكانت هذه التبعية هي الماحية لأثرهم، حيث إن نهاية الحروب الصليبية التي تقوم أصلاً بإذن البابا لم تعط مبررا لوجودهم كجهاز حربي وجهاز حماية للحجاج، خاصةً بعد إعلان موقف المسلمين من حج المسيحيين، حيث تكفلوا بحمايتهم دون قيد وبشرط واحد وهو عدم حمل السلاح.

اختلفت سلطة البابا بونيفاس الثامن مع صلاحيات الملك فيليب الرابع خاصةً أن البابا يحمي فرسان الهيكل من أجل حبه للمال الذي يدبرونه لهم، بينما الملك يريد هذا المال غير أن حماية البابا لفرسان الهيكل تعيق جهود الملك في ضم مال الضرائب لخزينة القصر.

بونيفاس الثامن - فيليب الرابع
بونيفاس الثامن – فيليب الرابع

تروي كتب تاريخ العصور الوسطى، أن فيليب الرابع اصطنع خلافاً مع البابا بونيفاس الثامن سنة 1303 م، وانتهز فرصة هذا الخلاف، بالذات في ظروف تراجع مسيحى أمام المسلمين في الشرق، وأرسل مستشاره نوجاريه لمقابلة البابا في مقره الصيفى في مدينة أنانيا بشمال إيطاليا.

دبر نوجاريه مؤامرة ضد البابا تتلخص في الادعاء بأنه يحضر الأرواح الشريرة وأنه قد شوهد يحادث سحابة من الدخان على هيئة الشيطان فأعلن الملك فيليب من فرنسا أن البابا مهرطق، وبالفعل نجحت المؤامرة التي صدقها كثيرون عندما دخل جندى تابع للملك فيليب إلى خلوة البابا ولطمه لطمة عرفت في التاريخ بلطمة أو صفعة آنانيا وكان مرتديا قفازاً حديدياً كما يقال مما جعل الضربة مؤثرة إلى درجة أنها نجحت في إنهاء حياة البابا بعد حوالى 3 أسابيع من الصفع.

قام فيليب بعد ذلك بتعيين بابا جديد هو كليمينس الخامس الذي انتقل من روما إلى آفينيون بفرنسا تحت ضغط من الملك فيليب وأصبح المقر البابوى في آفينيون حيث بقى هناك لمدة 70 عاما قبل أن يعود لروما من جديد.

إقرأ أيضا
الاختيار 3 - حلقة 1

التحقيقات مع فرسان الهيكل
التحقيقات مع فرسان الهيكل

وبعد ذلك مباشرة تورط أحد أعضاء فرسان الهيكل في قضية جنائية وكان يريد من الملك عفواً حتى لا تطبق عليه عقوبة الإعدام فأعلن عن استعداده لفضح التنظيم بأسره للملك لو أن الملك عفا عنه وأخرجه من السجن.

إعدامات فرسان الهيكل بحضور فيليب الرابع
إعدامات فرسان الهيكل بحضور فيليب الرابع

تحولت اعترافات هذا العضو إلى أدلة اتهام ضد التنظيم الذي كان معظم أعضائه لا يزالون في قبرص فصدر إلى رئيس التنظيم جاك دى موليه أمر من الملك بالمثول أمام هيئة التحقيق فجاء بلا مقاومة وكذلك لم يبد معظم أعضاء التنظيم أي مقاومة للأوامر التى كانوا يرون أن بها كثيرا من سوء التفاهم، وتم اتهام كل أعضاء فرسان الهيكل بإقامة طقوس خاصة شيطانية وأنهم يمارسون الشذوذ الجنسي فضلاً عن الهرطقة، واستغرقت المحاكمات قرابة 7 سنوات من عام 1307 إلى عام 1314 وفي خلالها تم إعدامهم حرقاً بشكل علني.

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان