تقرأ الآن
ضرب الأزواج..صراع بين اجتهادات دينية و آراء متضاربة حول شرعيتها

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
754   مشاهدة  

ضرب الأزواج..صراع بين اجتهادات دينية و آراء متضاربة حول شرعيتها


انتشرت في الآونة الأخيرة حوادث عديدة حول ظاهرة ضرب الأزواج  وانتشرت القصص على السوشيال ميديا، خاصة جروبات الفتيات، وظهرت موجة جديدة تطالب المرأة بضرب زوجها إذا قام بالاعتداء عليها، وتداولوا فيما بينهم بعض الشائعات التي تقول أنه يجوز للزوجة أن تضرب زوجها، وفي الحقيقة لم يعد هذا الأمر حالة فردية شاذة بل أصبح ظاهرة، ففي الهند تصل نسبة الأزواج المضروبين إلى 11%، وفي بريطانيا 17%، وفي أمريكا 23%، وفي العالم العربي تراوحت النسبة بين 23% و 28%، وتبين أن النسب الأعلى تكون في الأحياء الراقية والطبقات الاجتماعية الأعلى أما في الأحياء الشعبية فالنسبة تصل إلى 18% فقط.

 

 

وفي احصائية نشرتها صحيفة صنداي تايمز أشارت البيانات إلى أنه يوجد 284 رجلاً تقدموا بطلبات لاستصدار أمر قضائي ضد زوجاتهم في عام 2016م، وهناك بعض العلماء والشيوخ الذين اتفقوا مع هذا الكلام، وهناك من رفضه بل وحرمه تمامًا، وهناك فريق أخر فضل الوقوف في المنتصف فأعطى المرأة الحق في ضرب زوجها ولكن في مواقف معينة فقط، ونستعرض لكم في هذا التقرير جميع الآراء حول ضرب الأزواج.

 

جواز ضرب الرجل

 

لعل من أشهر هؤلاء الذين أيدوا تلك الفتوى كان الباحث والمفكر الإسلامي أحمد صبحى منصور رئيس المركز العالمي للقرآن الكريم، والذي صرح سابقًا بأنه يجوز للمرأة ضرب زوجها في حالة اعتدائه عليها، مبررًا قوله بأنه من حق من يقع عليه اعتداء أن يرد العدوان بمثله، واستعان بأية من القرآن “وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفَا وأَصلح فأجره على الله إِنه لا يحب الظَّالمين” «الشورى 40 ».

 

 

الحدود الشرعية

 

أقر الشيخ مختار محسن، أمين فتوى بدار الإفتاء، على جواز أن تضرب الزوجة زوجها، ولكن وفقًا لحدود شرعية معينة، ويرى أنه لا يجوز الضرب إلا بمسوغ شرعي، ومن أبرز هذه المسوغات الشرعية، الدفاع عن نفسها، ولكن لا يجوز للزوجة أن تؤدب زوجها، كما لا يجوز للزوج أن يضرب زوجته ضربًا مبرحًا، لافتًا أنه من باب الأولى عدم الاعتداء بالضرب من الأساس.

 

 

إقرأ أيضًا…

قال مبارك عن جثة زوجته:”خليها تعفن”..عن مواقف المشير عبد الغني الجمسي مع القصر

 

نشوز المرأة

 

الشيخ عماد رفعت، الداعية السلفي يرى أن ضرب الزوجة لزوجها، هو عمل من أقبح الأعمال، وهو عين نشوز المرأة، واوضح أن هناك من العلماء من قال بجواز رد الزوجة العدوان من باب الدفاع عن نفسها، فإذا ظلمها الرجل وأغلظ في ضربها، فلها أن تدفعه عنها، وتمنع الشر عن نفسها، أما أن تضرب المرأة زوجها لشربه الخمر، فهذا لا دليل عليه من نقل أبدًا، والإسلام لم يبح للمرأة، أن تضرب زوجها، ولو فعلت لسقطت القوامة عن الرجل، فأي قوامة لرجل تضربه زوجته.

 

الإسلام يتبرأ

 

تحدثت الدكتورة أمينة الشيخ الداعية الإسلامية عن المرأة التي تقوم بضرب زوجها وتجبره على فعل شيء لم يرضى به ووصفتها بالمسترجلة، وقالت :”إن الإسلام بريء منها وأن الله قد أمر الزوجة بطاعة زوجها وعدم توجيه الإهانة له”.

 

إقرأ أيضا

وأشارت في حوار لها بإحدى القنوات التليفزيونية: “أن المرأة التي تضرب زوجها ليست أنثى، مؤكدة أن مفارقتها أولى وأسلم من البقاء معها”، واوضحت أن الزواج من هذه المرأة اختيار سيء، وأكدت على أنه يجب على الزوج عدم السكوت عن ضرب زوجته له، مشددة على ضرورة ردعها دون عنف أو تجريح، واستشهدت بالآية التي تقول : “فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم”.

 

 

الرفض التام

 

أوضح الشيخ عبد الله المنيع عضو هيئة كبار العلماء، رأيه في مسألة ضرب الأزواج وعن ضرب الزوجة لزوجها، وجاء رده بفتوى عدم جواز ضرب الزوجة لزوجها حتى وإن كان في حالة الدفاع عن نفسها عندما يعتدي عليها الزوج، وفسر الشيخ عبد الله المنيع كلامه بأن ضرب الزوجة لزوجها يُعد خلق سيء.

 

 

 

 

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان