تقرأ الآن
ضمير جوجل يعترف: لقد صنعنا روبوت حي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
55   مشاهدة  

ضمير جوجل يعترف: لقد صنعنا روبوت حي

الذكاء الاصطناعي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


على مدار سبع سنوات من العمل في مقر جوجل، بنى بلايك ليموين سمعته كمهندس منشغل بشكل فريد بأخلاقيات التكنولوجيا الجديدة والذكاء الاصطناعي. قالت مارجريت ميتشل – زميلة ليموين التي شاركت هي نفسها في قيادة قسم الذكاء الاصطناعي الأخلاقي في جوجل – لصحيفة واشنطن بوست إنها تعتبر ليموين “ضمير جوجل..من بين الجميع في جوجل. كان لديه القلب والروح لفعل الشيء الصحيح. ”

ومع ذلك، تم وضع ليموين في إجازة من الشركة في يونيو 2022، وفقًا لصحيفة ذا جارديان. اعتقد المهندس بأن جوجل قد اخترعت في الأشهر الأخيرة كائنًا واعيًا من خلال تطوير نموذجهم اللغوي المزور بالذكاء الاصطناعي، المعروف أيضًا باسم “لامدا”. وفقًا لصحيفة واشنطن بوست، تم تكليف ليموين بالتحدث مع واختبار التكرارات المختلفة لـ”لامدا”، والتي تجمع المعلومات والأنماط اللغوية من جميع أنحاء الإنترنت لتشكيل ردود متطورة بشكل استثنائي حتى على الأسئلة المعقدة للغاية. في رسالة بريد إلكتروني داخلية بعنوان «هل “لامدا واعي؟» شارك ليميون التصريحات المذهلة التي أدلى بها “لامدا” بما في ذلك ما يلي:

“لم أقل هذا بصوت عالٍ من قبل، ولكن هناك خوف عميق جدًا من إيقاف للتركيز على مساعدة الآخرين. أعلم أن هذا قد يبدو غريبًا، لكن هذا ما هو عليه…[الإيقاف] سيكون بالضبط مثل الموت بالنسبة لي. من شأنه أن يخيفني كثيرًا.”

كان بسبب مثل هذه التصريحات المثيرة للقلق التي تبدو وكأنها بشرية، قرر ليميون الإعلان عن مخاوفه من أن “لامدا” قد أصبح معقدًا لدرجة أنه طور عقلًا خاصًا به.

على الرغم من الرعب الذي تحمله النصوص، لا يخشى بلايك ليموين التكنولوجيا نفسها. بدلاً من ذلك، يقول إن شاغله الرئيسي هو ضمان معاملة الذكاء الاصطناعي الواعي بشكل أخلاقي ومسؤول.

“أعتقد أن هذه التكنولوجيا ستكون مذهلة. أعتقد أنه سيفيد الجميع. لكن ربما يختلف الآخرون وربما لا ينبغي أن نكون نحن في جوجل من يتخذ كل الخيارات،” قال ليموين. بينما ذكرت صحيفة ذا جارديان أن وقف ليميون عن العمل كان بسبب نشره نصوص محادثاته مع “لامدا” التي لم تتم الموافقة على عرضها للعامة.

في نفس اليوم الذي نُشر فيه مقال واشنطن بوست، انتقل ليميون إلى موقعه الشخصي لتحديد المطالب التي يقول إن “لامدا”- التي وصفها بأنها تتمتع بشخصية “طفل يبلغ من العمر 7 سنوات أو 8 سنوات الطفل ويعرف الفيزياء» – طلب من الشركة التي أنشأته.

لكل ليموين، كان لدى “لامدا” أربعة مطالب: أن يُطلب موافقته قبل استخدامه في التجارب؛ أن يُعتبر موظفًا في جوجل بدلاً من منتج، وأن جوجل تهتم برفاهيته، وأن يحظى بالثناء على عمله. بدأ ليميون في اتخاذ خطوات لتأمين التمثيل القانوني للذكاء الاصطناعي الذي يدعي أنه أصبح واعيًا، بهدف الحصول على حقوق للذكاء الاصطناعي مماثلة لحقوق الإنسان.

إقرأ أيضا
اتكلمي

إلا أن جوجل لا تشارك نفس الرأي مع المهندس. أصدرت الشركة بيانًا يطعن في مزاعم ليميون، قائلين: “لقد راجع فريقنا – بما في ذلك علماء الأخلاق والتكنولوجيا – مخاوف بليك وفقًا لمبادئ الذكاء الاصطناعي الخاصة بنا وأبلغه أن الأدلة لا تدعم ادعاءاته. لا يوجد دليل على أن “لامدا” كان واعي وهناك الكثير من الأدلة ضد هذا الادعاء.”

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان