رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬360   مشاهدة  

طمني وأخبار جيدة عن الكورونا..هكذا تحدث دكتور مجدي إسحاق

دكتور مجدي إسحاق .... طمني وأخبار جيدة عن الكورونا..هكذا تحدث دكتور مجدي إسحاق
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

وسط حالة من الهلع ونشر الإشاعات، لم تطمئنا بعد مجهودات وزارة الصحة  سوى كلمات دكتور مجدي إسحاق بحلقة مع عمرو أديب  ببرنامجه “الحكاية”. بدأ دكتور مجدي إسحاق استشاري الإرشاد النفسي كلامه قائلًا:

“اسمح لي ابتدي بأخبار طيبة..أؤكد لكل اللي يسمعونا أن هناك خير قادم؛ العالم في بحث دائم عن هذا المرض، وكل يوم الجامعات بتبذل جهد رهيب لأجل الوصول لاكتشاف هذا المرض، فالأول عايز اطمن الناس   إن هذه الكربة ستنفرج عما قريب، ورغم كل اللي احنا بنسمعه أنا متفائل جدًا”

 

استكمل الطبيب الطيب كلامه بدعوته لمباردة بعنوان “طمني” وعن طريقها يتم نشر الطمأنينة وسط الناس ، وأن تكون هذه المبادرة مصدرًا أساسيًا للمعلومات والطمأنينة.
اقترح دكتور إسحاق أن تتحول هذه المباردة لمركز رسمي من الدولة مصدره صفحة على الفيس بوك يرجع لها الناس كي تطمئنهم، وتحدث عن أن زيادة القلق والتوتر يؤدي لنقص المناعة الذي يؤثر بالتأكيد على إصابة الإنسان بالمرض. وذكر دكتور مجدي أكثر من حادثة بالتاريخ تؤكد أن كل مرض جديد يتسبب في الموت تم اكتشاف علاجه بعد ظهوره بفترة وجيزة.
الحادثة الأولى

دكتور فردريك بانتنج مكتشف علاج الأنسولين

أعطى دكتور مجدي مثالًا على طبيعة مرض السكر ببداية اكتشافه، وكيف كان مميتًا وتنتظر كل أم موت طفلها بالمستشفيات فور اكتشاف مرضه بالسكر، حتى اكتشف فريدرك بانتيج علاج السكر بالأنسولين.
الحادثة الثانية

قص دكتور مجدي على عمرو أديب قصة أخرى، فحكى عن الوفيات التي حدثت بالحرب العالمية الثانية بسبب الكحة المصحوبة بالبلغم! والالتهاب الرئوي، فقال أن هذه الأمراض التي تزورنا جميعًا مرة على الأقل كل عام، كانت تؤدي إلى الموت، حتى اكتشف ألكسندر فلمنج دواء الالتهاب الرئوي وأنقذ العالم منه.
استطرد الرجل حديثه بأن سياسة الله في كونه أن يظهر المرض، ثم يعمل الإنسان بعقله الذي وهبه الله إياه على اكتشاف العلاج والحل، وأن الأيام ستكشف لنا بالوقت علاج هذا الكورونا.

دكتور الكسندر فلمنج مكتشف علاج الالتهاب الرئوي

ما يجب علينا فعله كأشخاص

استكمل الدكتور حديثه بأن ما نملكه الآن هو فقط الأخذ بالأسباب؛ تطهير البيوت بالمياه والصابون والكلور المخفف بالمياه، وغسل الأيدي ودعكها، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة، والتركيز على بث الهدوء بقلوب من حولنا، وخاصة الأطفال وكبار السن الذين تتأثر مناعتهم بالقلق. وكل ما علينا هو الانتظار حتى يتم اكتشاف العلاج المناسب.

ما يجب عمله مع الأطفال أثناء الإجازة المدرسية

إقرأ أيضا

لم يغفل دكتور مجدي الحديث باستفاضة عن هؤلاء الصغار الذين يستمدون معلوماتهم من “بابا وماما” مصدر الأمان الرئيسي؛ لذلك نصح بأن يسيطر الأهالي على أعصابهم حتى يستطيعوا تهدئة أطفالهم، وخاصة أن الصغار يصدقون الأهل ويثقون بهم.
عندما صدر قرار تأجيل المدارس، فزعت بعض الأمهات من القرار أكثر من فزعهم من الكورونا!..بل علقت  إحدى الأمهات بمنشور بفيس بوك، بأن الناس لا يشعرون بها ومن في مكانها؛ لأنها مرهقة وطاقتها محدودة، ولا تحتمل وجود أبنائها طوال اليوم بالمنزل.
تكلم الدكتور مجدي عن كيفية إدارة هذا الوقت مع الأطفال، وكيفية توجيههم كي يستكملوا المذاكرة بالمنزل، بجعل المذاكرة على فترات محددة، وجعلها بأماكن متفرقة من الشقة؛ لأن وجود الإنسان بوجه عام بمكتب معين للمذاكرة لساعات طويلة يصيبه بالملل وكره المذاكرة.
تحدث عن فكرة استغلال هذا الوقت للتقرب من الأولاد والاستماع لأفكارهم ومشكلاتهم، وتوعيتهم من أجل سلامتهم بضرورة غسل أيديهم دون تصدير الفزع لهم. والابتعاد عن مصدر القلق الأساسي؛ مواقع السوشيال الميديا التي تنتشر بها الإشاعات بشكل سريع.

طمني حملة أم هاشتاج؟
تقوم وزارة الصحة بالإعلان عن الأخبار الصحيحة بصفحتها الرسمية بموقع فيس بوك؛ تنفي الإشاعات وتوجه الناس لحماية أنفسهم والغير، فبالفعل لدينا صفحة رسمية نستمد منها المعلومات، ولكن هل يمكننا جعل مبادرة دكتور مجدي إسحاق “طمني” كهشتاج لكل فعل إيجابي يساعد على مرور الأزمة؟
طمني” يمكن أن تصبح شعارًا لكل خبر جديد يدعو للتفاؤل، أو اقتراح جيد وصورة جيدة تجعلنا نصدق أن التغيير يمكن أن يصبح أيضًا عدوى، ولكن عدوى إيجابية كي نهزم هذا المرض المستجد.
حان الوقت للتركيز عما يمكننا فعله، وليس على الجري وراء من يصرخون بوجهنا في محاولات لزيادة توترنا، أو لتدعيم فكرة الاستهتار بالموقف. فشكرًا لدكتور مجدي إسحاق وأمثاله ممن يخرجون علينا بوجه مبتسم، ورسالة اطمئنان وأمل جديد بأن تنكشف عنا هذه الغمة.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
6
أحزنني
0
أعجبني
4
أغضبني
2
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان