تقرأ الآن
عندما حول عالمان قطة إلى هاتف من أجل العلم

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
87   مشاهدة  

عندما حول عالمان قطة إلى هاتف من أجل العلم

قطة

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


إذا تعلمنا من تاريخ العلم أي شيء سوف يكون هو أن التجارب العلمية يمكن أحيانًا أن تخرج قليلًا عن السيطرة. على سبيل المثال، عندما قام اثنان من أساتذة جامعة برينستون بتحويل قطة إلى هاتف، تحت اسم العلم، بالطبع.

في عام 1929 كان كلًا من “إرنست جلين ويفر”، أستاذ في جامعة برينستون، ومساعده في البحث “تشارلز ويليام براي” يريدان معرفة المزيد عن كيفية استقبال العصب السمعي للصوت. ولكي يفعلوا ذلك ، كانا يحتاجان إلى الوصول إلى عصب سمعي حقيقي. لذلك قاما باستخدام قطة مخدرة كانت لا تزال على قيد الحياة في بحثهما.

بدأ الثنائي بفتح جمجمة القط للوصول إلى أعصابها السمعية. ثم قاما بربط طرف من سلك الهاتف بالعصب والطرف الآخر بجهاز استقبال هاتفي منشئين جهاز إرسال بشكل فعال. ثم أخذ “ويفر” جهاز الاستقبال وذهب إلى غرفة مانعة للصوت على بعد 50 قدمًا. ولدهشتهم عندما تحدث “براي” داخل آذان القط، تمكن “ويفر” من سماعه من خلال جهاز الاستقبال. واتضح لهما أن نتائج تجربتهما أكبر مما تخيلا. النظرية الشائعة في ذلك الوقت كانت أنه عندما يكون الصوت أعلى يصبح التردد أعلى. وقدمت تجربة “ويفر” و”براي” دليلًا على تلك النظرية.

للمزيد من التأكيد أجريا المزيد من التجارب على القطة حيث أعادا ربط سلك الهاتف بأجزاء مختلفة من الدماغ وتقييد تدفق الدم إلى الدماغ. عندما لم تنجح تلك الطرق، أدركا أن معدل الاستجابة في العصب السمعي مرتبط مباشرة بتردد الصوت. ساعد هذا الاكتشاف الولايات المتحدة الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية.

على الرغم من أن تجربتهما كانت مثيرة للجدل بين الناشطين في مجال حقوق الحيوان حصل الثنائي على أول وسام “هوارد كروسبي وارن من المجتمع” المقدم من قبل جمعية الأطباء النفسيين التجريبيين لأعمالهم الرائدة.

إقرأ أيضا
الكاري

حتى بعد عقود من تجربتهما لتحويل القطة لهاتف، “ويفر” و”براي” لا يزالان يساهمان في العلوم السمعية. حيث ساعد عملهما في هذه التجربة على وضع الأساس لأول عملية زرع قوقعة التي كانت مستوحاة من ربط الثنائي لسلك الهاتف في بالعصب السمعي وتعمل بنفس الطريقة.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان