رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
239   مشاهدة  

عندما خسرت ماكدونالدز ملايين الدولارات بسبب الأولمبياد

ماكدونالدز
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في عام 1984، أقيمت الألعاب الأولمبية الصيفية في لوس أنجلوس. مثل العديد من الشركات الأخرى، سعت ماكدونالدز للاستفادة من الحدث وحاولت تكرار نجاح التسويق الذي استخدموه في الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1976. مع ذلك، لم يسير العرض التسويقي تمامًا كما هو مخطط له، وبحلول نهاية الألعاب الأولمبية، كلف في الواقع سلسلة الوجبات السريعة ملايين الدولارات.

“عندما تفوز، تخسر ماكدونالدز”

كانت الحملة بسيطة: “عندما تفوز الولايات المتحدة، أنت تفوز”. في جميع أنحاء الولايات المتحدة، تم توزيع بطاقات خدش ماكدونالدز مع أحداث أولمبية مختلفة عليها. بعد فوز رياضي أمريكي في حدث تم تصويره، كما ادعى الشعار، يمكن للعملاء نقل البطاقات إلى فرع ماكدونالدز واستردادها مقابل منتج مجاني. كل ميدالية تتوافق مع منتج غذائي مختلف. كانت الميدالية الذهبية تساوي بيج ماك، بينما حصلت الفضية على بعض البطاطس المقلية، وفازت البرونزية بكوكا كولا.

ماكدونالدز
بطاقات العرض التسويقي

كان هذا التسويق ناجحًا في عام 1976 خلال الألعاب الأولمبية الصيفية في مونتريال في كندا. على مدار تلك المباريات، فازت الولايات المتحدة بما مجموعه 94 ميدالية، بما في ذلك 34 ميدالية ذهبية. في عام 1984، بدا أنها فرصة عظيمة أخرى للشركة. لسوء حظ ماكدونالدز، لم يتم العرض التسويقي بالكامل وفقًا للخطة.

المقاطعة السوفيتية

احتجاجًا على الغزو السوفيتي لأفغانستان، قادت الولايات المتحدة مقاطعة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1980 في موسكو، والتي تضمنت عدم مشاركة 65 دولة. ردًا على ذلك، في عام 1984، قاد الاتحاد السوفيتي مقاطعة تتضمن 14 دولة. ترك هذا الرياضيين الأمريكيين دون منافسة تقريبًا لأن بعض أشد خصومهم لم يحضروا.

حقق الفريق الأولمبي الأمريكي نجاحًا كبيرًا في الألعاب الصيفية، حيث فاز بـ174 ميدالية، 83 منها ذهبية. سرعان ما شعرت ماكدونالدز بعواقب عرضهم التسويقي. كلما فاز الأمريكيون، زاد عدد العملاء الذين جاءوا للحصول على أغراضهم المجانية. واجهت الفروع في جميع أنحاء الولايات المتحدة نقصًا، ونفد 6600 منهم من البيج ماك.

عندما انتهت الألعاب الأولمبية، كانت ماكدونالدز هادئة للغاية بشأن تكلفة العرض. حتى اليوم، لم تفصح الشركة عن المبلغ الدقيق. ومع ذلك، فقد قالوا إنه كان أغلى عرض ترويجي في تاريخهم، وقد قدر خبراء التسويق أنه كلفهم ملايين الدولارات، خاصة وأن العناصر لم يتم تخفيض سعرها بل تم منحها مجانًا تمامًا.

ماكدونالدز والأولمبياد

وعلى الرغم من نتائج التسويق العكسية، جرت حملات مماثلة في عامي 1988 و 1996. لحسن حظ ماكدونالدز، شهدت العروض التسويقية بعد عام 1984 نجاحًا أكبر بكثير من ذي قبل. ومع ذلك، فقد انتهت مؤخرًا الشراكة التي أقامتها الشركة مع الألعاب الأولمبية، والتي استمرت لأكثر من 40 عامًا. في عام 2017، مع الاحتفاظ ببعض حقوق التسويق، قررت ماكدونالدز قطع شراكتها مع اللجنة الأولمبية الدولية.

إقرأ أيضا
إسرائيل

العرض التسويقي لعام 1984 والذي شهد تقديم ملايين الدولارات من الطعام مجانًا لم ير الشركة المعروفة بأقواسها الذهبية تفوز بأي ذهب لنفسها.

الكاتب

  • ماكدونالدز ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان