تقرأ الآن
عندما فتن خالد جمال عبدالناصر لأبيه على نشاط زملاءه في جامعة القاهرة “هكذا رد والده”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
199   مشاهدة  

عندما فتن خالد جمال عبدالناصر لأبيه على نشاط زملاءه في جامعة القاهرة “هكذا رد والده”

جمال عبدالناصر - ابنه خالد
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


فتحت أحكام الطيران بعد نكسة يونيو والتي صدرت في 20 فبراير 1968 م أولى المظاهرات ضد نظام الرئيس جمال عبدالناصر، بعدها بيوم عند عمال حلوان، ثم تفاقمت أكثر بمظاهرات الجامعات في 25 فبراير.

اقرأ أيضًا 
اتكلموا يا جبناء .. هل أحب عبدالناصر 

في مساء يوم التظاهرات عقد الرئيس جمال عبدالناصر اجتماعًا في مجلس الوزراء ليناقش قضية المظاهرات وآلية التعامل مع الطلبة، خلال اجتماع جمال عبدالناصر فجر معلومة عن ابنه خالد.

خالد جمال عبدالناصر وزملاءه

جمال عبدالناصر وابنه خالد
جمال عبدالناصر وابنه خالد

ذكر ثروت عكاشة في الاجتماع أن اثنين من الطلبة هما رشيق وفريد حسنين قالوا أنهم إذا خرجوا من الجامعة أو منزلهم سيتم اعتقالهم، وبعد خروجهم من المعتقل سيتظاهروا مرة أخرى إلى أن يعود من تم اعتقالهم من بقية زملاءهم.

رد جمال عبدالناصر على ثروت عكاشة مؤكدًا أن رشيق وفريد حسنين من كلية الهندسة، الأمر الذي نفاه ثروت عكاشة، لكن عبدالناصر أصر على هذه المعلومة.

قال عبدالناصر لثروت عكاشة: «لأ .. الاتنين دول في الهندسة، وخالد ابني إمبارح بالليل قعد معايا وقال لي: اللي عامل العملية في كلية الهندسة بتوع منظمات الشباب، وهو اللي قال لي على اسم الجدع رشيق، وقال لي، رشيق ده فى سنة أولى وده في منظمات الشباب، وهو اللي مهيج الكلية كلها وهو اللي عامل العملية دى كلها».

لم يتخذ جمال عبدالناصر رد فعل إزاء تلك المعلومة وصرح بذلك قائلاً «أنا حتى أما سمعت من خالد مقولتش يعني امسكوا رشيق، يعنى ده كان كلام بيني وبينه بناءًا على هذا متكلمتش».

رفض جمال عبدالناصر التعامل الأمني العنيف مع الطلبة وقال في الاجتماع «هو الحقيقة إمبارح أنا في كلامي مع شعراوي جمعة، قلت له: بيسيب الناس قلت له إن قد يكون الهدف إنك تموت حد وإن لا تتعرض للمظاهرات مهما عملوا، إن شاء الله خربوا، متتعرضش لهم إلا بأمر مني أنا شخصيًا، لغاية ما نزلوا في وسط البلد بقا في شارع شريف، وراحوا عمارة الإيموبيليا وطلعوا على الأهرام، وابتدا الوضع الحقيقة يبان إنه هيفلت فأنا قلت لشعراوي إدي إنذار، نبه عليهم إن المظاهرات انتهت ويتفرقوا، وبعد نص ساعة إذا متفرقوش استخدم القوة، القوة هنا كانت برضه هي العٌصِي والقنابل المسيلة للدموع».

إقرأ أيضا
أكرم حسني ولوبي الصامتين

خالد جمال عبدالناصر مرةً أخرى

جمال عبدالناصر وابنه خالد
جمال عبدالناصر وابنه خالد

رفض عبدالناصر اتهام الدولة بالشعارات بعد مظاهرات نوفمبر 1968 وعادت سيرة خالد جمال عبدالناصر على لسان أبيه في اجتماع مجلس الوزراء يوم 24 نوفمبر.

وجاء رفض عبدالناصر لذلك بقوله «وبعدين حكاية دولة الشعارات والكلام ده الحقيقة بقا موضة يعني! أما بنمسك بيان 30 مارس وإيه اتعمل فيه هنشوف، ولكن هو مين اللي بيتكلم؟! أنا عندي مثال ابني في كلية الهندسة هو مرضيش يدخل منظمة الشباب، وقال لي: هي منظمة غير مقبولة في الأول، وبعدين هو صحابه كتير في الكلية فيه ولاد كويسين كتير جدًا، وفيه ولاد بيحضروا الاجتماع كويسين».

المراجع

  • محضر اجتماع مجلس الوزراء برئاسة الرئيس جمال عبد الناصر – قصر القبة – 25 فبراير 1968 م

  • محضر اجتماع مجلس الوزراء برئاسة الرئيس جمال عبد الناصر – قبر القبة – 24 نوفمبر 1968 م

  • مكتبة الإسكندرية – موقع الرئيس جمال عبدالناصر

  • كتاب ناصر 67 هزيمة الهزيمة – مصطفى بكري

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان