رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
59   مشاهدة  

عندما كاد أجر آثار الحكيم في مسلسل الحب وأشياء أخرى يتحول إلى أزمة

مسلسل الحب وأشياء أخرى
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


اكتسب مسلسل الحب وأشياء أخرى شهرةً في الدراما الرومانسية خلال موسم 1986م والذي تدور قصته حول الحب الذي يجمع بين سامح خريج معهد الموسيقى، الذي يعمل في مدرسة حكومية، وهو نموذج للإنسان المهذب الذي يحس بالجمال وينفعل به ويؤلف موسيقى يغلب عليها الطابع الغربي، والطبيبة هند، ابنة طبيب كبير ثري، يملك مستشفى خاصاً يورثه لابنته، ورغم سطوة الأب والفارق الاجتماعي ينجح الحبيبان في الارتباط ويتزوجان، وتبدأ الفترة الأولى من الزواج بكل جمالها، كتتويج لحالة الحب العميق القوي الذي نجح في التصدي للفارق الاجتماعي، ثم تتحول الحياة إلى صراع متواصل يؤدي إلى فشل الزواج.

رؤية أسامة أنور عكاشة لقصة مسلسل الحب وأشياء أخرى

أسامة أنور عكاشة
أسامة أنور عكاشة

كان المؤلف أسامة أنور عكاشة تحدث عن المسلسل في أكثر من حوار، ولفت إلى أن الحب الحقيقي في حياته كان أيام الجامعة، حيث ارتبط بقصة حب عنيفة، ولكن الظروف كانت أقوى منه وافترق عن حبيبته، ثم تجاوز الأزمة، وظلت قصته بين ضلوعه، إلى أن خرجت على الورق وتحولت إلى مسلسل مهم في حياته كسيناريست، وهو «الحب وأشياء أخرى»، وقال: المسلسل هو تجربتي وخبرتي مع الحب، حيث تعاملت مع الفكرة المشتركة، وهي الظروف التي تقهر الأحباب، وفي الوقت نفسه التأكيد على أن الضربة التي لا تميت تقوي، وقالت المخرجة إنعام محمد علي: هذا العمل من أفضل ما أخرجت، حيث يقدم معنى وكلمة ورسالة وقيمة، فهو نموذج للعمل التلفزيوني الاجتماعي، كما يجب أن يكون.[1]

أجر آثار الحكيم في الحب وأشياء أخرى

YouTube player

ثمة أزمة تعرض لها المسلسل بسبب أجر الفنانة آثار الحكيم وقد انتهت تلك الأزمة في مطلع يناير عام 1986م عندما قررت الفنانة استئناف تصوير الجزء الخارجي من الحلقات بالرغم من اعتراضها على الأجر الذي حدده لها التليفزيون.[2]

قبل تصوير المسلسل كانت آثار الحكيم قد انتهت من بطولة الفيلم التليفزيوني الجديد المشهد الاخير، إخراج محمد بسيوني وتقاضت عنه 4 آلاف جنيه وهو أعلى أجر يتقاضاه النجوم من أفلام التليفزيون.

قالت آثار الحكيم أنها قبلت العمل في المسلسل بدون توقيع عقد بعد أن وعدتها المخرجة أنعام محمد علي مخرجة المسلسل وحسن ربيع مدير الإنتاج بالعمل على رفع أجرها إلى ١٥٠٠ جنيه خاصة أنها لم تمثل عملاً جديدًا منذ 3 سنوات ووقف أجرها عند رقم 500 جنيه.

قالت آثار الحكيم أنها فوجئت بعد مرور 4 شهور وعقب انتهاء تصوير مشاهدها الداخلية أن أجرها عن هذا العمل تحدد بـ 850 جنيهًا وليس كما قيل لها من قبل أن أجرها سَيُرْفَع إلى ١٥٠٠ جنيه أسوةً بغيرها من النجوم، مما ترتب عليه حدوث نقاش بينها وبين المخرجة إنعام محمد علي ومدير إنتاج المسلسل فوجئت به يتحول إلى اتهام لها بتعطيل العمل وعدم تعاونها معهم التصوير بقية المسلسل وهو مالم يحدث، مؤكدةً على أنها لا يمكن أن تتسبب في تعطيل تصوير أي عمل فني حتى ولو كانت تعترض على أجرها لأن الفنان كلمة والتزام قبل أي شيء آخر.

إقرأ أيضا
أكابيلا


[1] سعيد يس،  «الحب وأشياء أخرى» بين سامح وهند، موقع الاتحاد، 29 مايو 2018م.
[2] محرر، آثار الحكيم وحكايتها مع مسلسل الحب وأشياء أخرى، جريدة أخبار اليوم، عدد: 4 يناير 1986م، ص2.

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان