رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
56   مشاهدة  

عن دور أحمد عدوية في فيلم أنياب “رُشِّح له عادل إمام ومحمد صبحي”

فيلم أنياب
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



جاء فيلم أنياب عام 1980م بصفته فيلم رعب استعراضي، وكان متوقعًا له النجاح ففيه أحمد عدوية وهو البطل، لكن الفيلم حينها فشل فشلاً ذريعًا ولا زال يلقى سخرية خاصةً مع السوشيال ميديا.

اقرأ أيضًا
آخرها خط دم .. لماذا يرفض المصريون أفلام الرعب المحلية ويسخرون منها؟

مستوى الفيلم كان ضعيفًا ويثير للسخرية، والبعض لاحقًا حاول أن يعطي تبريرًا للفيلم، فقيل من ضمن ما قيل أن صناع السينما أرادوا الاستفادة من موهبة وشعبية عدوية، حتى عندما جسّد شخصية مصاص الدماء بفيلم أنياب الفانتازي؛ ربما كان القائمون على الفيلم قد أرادوا تقديم عدوية، بوصفه رمزًا انفتاحيًا، بهيئة شخص مستغل يمصّ دم الغلابة.[1]

كيف ذهب دور فيلم أنياب إلى أحمد عدوية

أفيش فيلم أنياب
أفيش فيلم أنياب

كانت شركة أفلام مصر العالمية هي التي تقوم بتوزيع فيلم أنياب من إنتاج شركتي سيني آرت وسيني توب، ورغم ذلك فإن يوسف شاهين كان يقوم بدور المنتج حينها وهو الذي اختار عدوية للبطولة.

فيلم أنياب
أحمد عدوية في فيلم أنياب

أسند المخرج يوسف شاهين بطولة أنياب للمغني الشعبي أحمد عدوية ليقوم بدور دراكولا ذي الأنياب الذي سيطر على عصابة الوطاويط مصاصي الدماء، وتقاضى أحمد عدوية أجرًا على الفيلم قيمته 3 آلاف جنيه.

يوسف شاهين
يوسف شاهين

كان مرشحًا للدور في البداية الفنان عادل إمام لكنه طلب 14 ألف جنيه كأجر وتعديلات في السيناريو، وهما الأمرين اللذين لم يقبل بهما يوسف شاهين؛ بعد أن رفض الفنان عادل إمام ذهب الدور إلى محمد صبحي والذي أصر على أن يكون محور الفيلم حول دراكولا ويتم إلغاء دور المطرب علي الحجار والممثلة منى جبر، وهو الشيء الذي لم يوافق عليه يوسف شاهين؛ فذهب الدور إلى أحمد عدوية.[2]

عادل إمام ومحمد صبحي
عادل إمام ومحمد صبحي

قدم يوسف شاهين في هذا الفيلم المخرج الجديد محمد شبل والذي سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية لشراء ماسكات ملابس للوطاويط وشموع على هيئة دراكولا بمبلغ 30 ألف جنيه.

المخرج محمد شبل
المخرج محمد شبل

عُرِض الفيلم في 1 أغسطس عام 1980م وبقي 20 يومًا في السينمات، لكنه لم يحقق النجاح المرجو منه لدرجة أن النقاد سامي السلاموني يقول « نحسّ في النهاية أنّه فيلم لم يكن هناك سبب واحد في العالم لصنعه، ولا مبرّر واحدًا في العالم لأن يكون قد صُنِعَ بهذا الشكل».[3]

إقرأ أيضا
كمال الطويل

[1]  شيماء العيسوي، مشكلة “الفن الرفيع”.. أو لماذا ينتصر أحمد عدوية دائماً؟، موقع حيز، 13 أغسطس 2023م
[2]  محرر، أحمد عدوية بطلاً لفيلم أنياب دراكولا إنتاج يوسف شاهين، جريدة الجمهورية، ع9511، يوم 12 يناير 1980م، ص8.
[3]  وائل سعيد، محمّد شبل ووعد السينما الزائف، موقع عرب48، 14 نوفمبر 2022م

الكاتب

  • فيلم أنياب وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان