رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
257   مشاهدة  

غرق سفينة لوسيتانيا والهجوم على بيرل هاربر.. مآسي قاسية شهدت أبطال حقيقيون

بيرل هاربر


وقت الكوارث والمصائب الكبرى، عادة ما يهرب الناس من المكان بأقصى سرعة، الكل يفكر في كيفية النجاة، وقد تنسى الأم ابنائها أحيانًا من هول الصدمة، ولكن هناك بعض الناس يشغلون أنفسهم بإنقاذ الآخرين، هؤلاء الأبطال عبارة عن ملائكة في هيئة بشر، تهون عليهم أرواحهم في سبيل إنقاذ البشر من الكوارث.

غرق سفينة لوسيتانيا

YouTube player

أصبح الغرق المتعمد لسفينة لوسيتانيا في 7 مايو 1915م، من خلال طوربيد ألماني، أحد أسوأ الأعمال الوحشية في الحرب العالمية الأولى، فقد لقى ما يقرب من 1200 شخص مصرعهم في تلك الكارثة التي قسمت السفينة إلى قسمين بعد انفجار ثانوي، وفي غضون 18 دقيقة من تعرضها للنسف، غرقت لوسيتانيا، تاركة الركاب يقاتلون من أجل حياتهم في المحيط المتجمد، وقد بذل البحارة جوزيف باري، وليزلي مورتون، قصارى جهدهم لمساعدة أولئك الذين كانوا يموتون من حولهم، حيث قاموا معًا بنقل 100 شخص من السفينة، وانضم إليهم صيادون أيرلنديون أرادوا أيضًا المساعدة، وكانت إحدى الناجيات، التي سحبها باري إلى مكان آمن، أم شابة تبكي تمسك بطفلها الذي يصرخ، وكنوع من الشكر والذكرى الطيبة، أخذت المرأة إحدى فردتي الحذاء الخاص بطفلها وأعطته لباري، الذي افتخر واعتز بالحذاء، وكتب على النعل عبارة “لئلا ننسى لوسيتانيا في 7 مايو 1915م”، ولكن للأسف، ماتت تلك المرأة والطفل في المستشفى بعد فترة وجيزة، وقال ناج آخر لاحقًا إنه رأى باري يضفر شعر امرأة شابة أخرى في محاولة للحفاظ على هدوئها، وحصل باري على تكريم عالمي من عدة دول لمجهوداته العظيمة.

الهجوم على بيرل هاربر

YouTube player

كان الهجوم على بيرل هاربور هو الحادث الذي شهد أخيرًا دخول أمريكا الحرب العالمية الثانية، فقد تم تدمير ما يقرب من 20 سفينة بحرية و 200 طائرة خلال الهجوم المفاجئ للقوات اليابانية، ومات أكثر من 2400 جندي أمريكي، وجُرح 1000 جندي آخر، وكان دوريس ميلر، الذي يعمل كطاهي من الدرجة الثالثة، في منتصف دوامه عندما اندلع الجحيم في 7 ديسمبر 1941م، واندفع مع الجميع لمركز القتال، ولكن وجد أنه قد تم نسفه، وبعد ذلك ركض إلى سطح السفينة وبدأ في نقل الجنود الجرحى بعيدًا، قام ميلر أيضًا بتسليم الذخيرة إلى طاقمين من المدافع الرشاشة، ثم قام بتشغيل أحد البنادق وأطلق النار على الأعداء لمدة خمسة عشر دقيقة حتى نفدت الذخيرة، على الرغم من أنه لم يتم تدريبه مطلقًا على التعامل مع الأسلحة، وأصبح الشاب البالغ من العمر 22 عامًا أول أمريكي من أصل أفريقي يحصل على صليب البحرية لشجاعته، قال ميلر بعد ذلك “لم يكن الأمر صعبًا، لقد ضغطت على الزناد وعمل بشكل جيد”.

تسونامي

YouTube player

في 26 ديسمبر 2004م، تسبب زلزال المحيط الهندي في حدوث تسونامي هائل دمر السواحل والقرى والمدن، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 230 ألف شخص، وكانت تيلي سميث البالغة من العمر عشر سنوات، والتي كانت في إجازة في فوكيت مع أسرتها، قد شاهدت سابقًا مقطع فيديو لتسونامي هاواي عام 1946م، في صف الجغرافيا الخاص بها قبل أسبوعين، وأمام عينيها، ظهر الفيديو بالأبيض والأسود بلون مرعب بينما كان البحر يزبد وينحسر، ناشدت عائلتها أن تصدقها أن تسونامي قادم، وقام والدها في النهاية بتنبيه موظفي المنتجع، الذين قاموا بتطهير الشاطئ، لقد أنقذ تفكير تيلي السريع حوالي 100 شخص في ذلك اليوم المشؤوم، وسمع بيتر دافيسون المسعف، عن تسونامي في الأخبار بعد تعرضه للزلزال الأولي وتوجه على الفور إلى مستشفى فوكيت الدولي، حيث قام بتنشيط خطة إدارة الكوارث الخاصة بهم، لمدة خمسة أيام، عمل في مناوبات لمدة 16 ساعة مع موظفيه قبل أن تبدأ الأمور في الاستقرار، تم إعلان دافيسون كونه بطل لتفانيه في علاج المصابين بجروح خطيرة، والحفاظ على الهدوء في خضم الفوضى.

إقرأ أيضا
البدون

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان