تقرأ الآن
قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين (19) الشبهات على حب الوطن

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
49   مشاهدة  

قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين (19) الشبهات على حب الوطن

الشبهات على حب الوطن

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

يواصل موقع الميزان سرد الشبهات على حب الوطن قامت جماعة الإخوان بترديدها بعدما ناقشنا شبهة أن الوطن حفنة من تراب وحدوده من صنع الإستعمار.

حب الوطن شعور انفعالي سخيف

سيد قطب
سيد قطب

من ضمن الشبهات على حب الوطن وأثارها سيد قطب أنه شعور بشري انفعالي سخيف لابد من مقاومته، ويشبه حب الوطن إلى حدٍ بعيد رغبة الإنسان في ارتكابه للمعصية.

رد الشيخ أسامة الأزهري على تلك الشبهة واصفًا إياها بأنها  فهم سقيم، وخلط غريب بين المشاعر الخبيثة الآثمة، التى أمرنا الله تعالى أن نتنزه ونتسامى عليها، وبين المشاعر النبيلة، والدوافع الفطرية الراسخة، التى اكتفى الله تعالى بها، واعتمد الشرع على شدة ثباتها فى النفس الإنسانية، وأنه بسبب استقرارها وثباتها فى النفس فإن الشرع لا يحتاج إلى تقنين تشريع لها، لأن دوافع الطباع تكفى لتوجيه الإنسان فيها إلى المسار الصحيح، ومن هذه الدوافع النبيلة الانتماء والوفاء للوطن.

أشار الإمام أبو حامد الغزالى صاحب إحياء علوم الدين إلى هذا المعنى حيث قال فى كتاب: (الوسيط) في فقه السادة الشافعية: “ولكن فى بواعث الطباع مندوحة عن الإيجاب؛ لأن قوام الدنيا بهذه الأسباب، وقوام الدين موقوف على قوام أمر الدنيا ونظامها لا محالة”.

الشيخ أسامة الأزهري
الشيخ أسامة الأزهري

وعقب الأزهري على ذلك بقوله “فهذا هو العقل المنير، الذى استنار بنور الشرع، وفهم عن الله مراده، واهتدى إلى أن الشرع يكتفى فى عدد من المسائل بثبات دوافع الطباع، فلا يأتى فيها الشرع بتشريع أو أمر معين، مطمئنا إلى أن الطبع السليم كفيل بتوجيه الإنسان، ومن هذه الأمور التى ينتجها الطبع السليم حب الوطن والانتماء إليه والوفاء له، وقد روى الدينورى فى كتاب: (المجالسة) من طريق الأصمعى قال: سمعت أعرابيا يقول: (إذا أردت أن تعرف الرجل فانظر كيف تحننه إلى أوطانه”.

لا نعترف بالوطن لأن الوطن يعارض العقيدة

شجرة فكر سيد قطب
شجرة فكر سيد قطب

رفض أتباع التنظيمات المتطرفة فكرة الوطن لأنها فى نظرهم مقابل العقيدة أو الأمة وبذلك عبروا عن رفضهم الشديد لمسألة الانتماء.

علق الأزهري على ذلك قائلاً “لما أن كان الانتماء مكونًا راسخًا من مكونات الفعل البشري، وهو من أهم مكونات الفطرة التى فطر الله الناس عليها، فقد أكده الشرع الشريف، وانطلق منه، وعول عليه، ولم يقمعْه أو يتجاهله، ولكن عدله ونسقه، وحدد للمكلف معالم راقية للانتماء، تلبى ذلك الدافع القهرى المنبعث من داخله، وتحفظه من مزالقه، التى من الممكن أن يؤدى إليها”.

ينسى التكفيريين أن الدين لم ير بأسًا بوجود انتماءات جزئيةٍ فى إطار ذلك الانتماء الكلي، تدعمه وترسخه، وتنبع منه، وتفضى إليه، ولا تخرج عن نسقه الكلي، فسمح بمحبة البقعة المحددة التى ولد فيها الإنسان وعاش، وهى موطنه المباشر، ولا يتعارض ذلك مع محبة الأمة بأكملها، بل هو جزء منها، فإن غلب عليه حبه وانقلب تعصبًا، يعادى من أجله المسلم الناس فإن الشرع يرفض منه التعصب ويرضى منه حب الوطن، ومن هنا جاءت محبة الأوطان والديار، وأكد الشرع قضية حب الوطن، وكان صلى الله عليه وسلم يحب مكة ويشتاق إليها، مع أن المدينة مقره ومثواه.

وقال أسامة الأزهري أن الانتماء دوائر، بعضها أوسع من بعض، والأكبر منها لا ينفى الأصغر، والصغير منها لا يكر على الكبير بالبطلان، ولا يقطع الروابط ولا الصلات مع أبناء الانتماء الكبير، وانتماء الإنسان لوطنه لا يلغى ولا ينفى انتماءه إلى أمته العربية، وعالمه الإسلامي، لأنها دوائر متداخلة كما سبق.

الأوطان ذمها الله

آية ذم الوطن من ضمن الشبهات على حب الوطن
آية ذم الوطن من ضمن الشبهات على حب الوطن

يرى الآية التكفيريين من ضمن الشبهات على حب الوطن أن الأوطان ذمها الله سبحانه بدليل قوله تعالى «قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِى سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ».

علق الأزهري على ذلك بقوله “إن تلك التيارات قامت بصناعة فهم مغلوط يتصورون فيه أن الأوطان هى تلك المساكن التى ترضونها، وإذا صارت أحب إلينا من الله ورسوله والجهاد فى سبيله فهذا فسق، وهذا المفهوم حافل بالأغلاط والأخطاء ويشتمل على منهج سقيم فى فهم القرآن يؤدى إلى أن ننسب إلى القرآن عكس ما يريد، وهذه هى المنهجية الإجمالية المغلوطة فى فكر تلك التيارات، وهى الدخول إلى فهم القرآن بدون أدوات الفهم الصحيح، وأدوات الفهم الصحيح هى العلوم التى يعلمها الأزهر لأبنائه على مدى سنين من عمر طالب العلم، وهى علوم البلاغة وعلم النحو وعلم أصول الفقه وعلم التفسير لأن القرآن عربى مبين ولا يمكن فهمه إلا بتلك الأدوات العليمة ومن أراد أن يفهمه بدونها فإنه يتسلط على القرآن بفهمه المسبق وينسب أفكاره الخاصة للقرآن مما يؤدى به إلى تقويل القرآن ما لم يقله وهذا منهج فى غاية الخطورة”.

إقرأ أيضا
الاحتفال بالمولد النبوي

لا تنسى .. قراءة موقع الميزان لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

تناولنا على موقع الميزان قراءة تحليلية لـ كتاب الحق المبين في الرد على من تلاعب بالدين بالدين بهذه التقارير القراءة الأولى شرحًا للمقدمة، فيما كانت القراءة الثانية شرحًا للفصل الأول من الكتاب بينما كانت القراءة الثالثة عن الحاكمية وتفسير سيد قطب، فيما ستكون القراءة الرابعة حول مخالفة سيد قطب لتفاسير العلماء حول الحاكمية التي بنى عليها نظريته لتكفير المجتمعات الإسلامية من خلالها.

وتناولت القراءة الخامسة الحديث النبوي الذي ينطبق معناه على سيد قطب والمتعلق بمسألة حفظه للقرآن دون فهم معناه ، أما القراءة السادسة فعن قصة مناظرة بن عباس للخوارج والتي تعتبر أهم مناظرة فكرية في التراث الإسلامي، أما القراءة السادسة فكانت حول مناظرة بن عباس والخوارج بينما القراءة السابعة فهي ما يمكن استنتاجه من المناظرة، بينما تناولت القراءة الثامنة الجاهلية وتكفير المسلمين ، بينما تناولت القراءة التاسعة حول أن البلاد الإسلامية بلاد كفر، بينما تتناول القراءة العاشرة فكرة احتكار الوعد الإلهي، فيما تناولت القراءة الحادية عشر لمفهوم الجهاد ، أما القراءة الثانية عشر فكانت عن الفتوى الماردينية.

أما القراءة الثالثة عشر فكانت عن مفهوم التمكين بين الحقيقة والزيف ، فيما كانت القراءة الرابعة عشر حول تفنيد كذبة أن النبي يوسف طلب السلطة ، بينما كانت القراءة الخامسة عشر حول أخطاء الصلابي بقصة ذي القرنين، وأما القراءة السادسة عشر فكانت عن أخطاء سيد قطب الفقهية ، أما القراءة السابعة عشر فكانت عن أخطاء سيد قطب العقائدية.

وتناولت القراءة الثامنة عشر الرد على مقولة الوطن حفنة من تراب صنعه الاستعمار.

«يُتْبَع»

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slider


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان