رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
341   مشاهدة  

قراءة لشهادة الإخواني عبدالحليم أبوشقة في ندم حسن البنا على تأسيس الجماعة

  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

    كاتب نجم جديد


تعرض موقع الميزان في مقال سابق لشهادة فريد عبدالخالق الإخواني السابق والذي أقر فيها على ندم حسن البنا عن تأسيسه لجماعة الإخوان المسلمين.

اقرأ أيضًا 
بين حسن البنا ويوسف الدجوي “كيف ندم مؤسس الإخوان على سوء أدبه مع عالم الأزهر”

وفي هذا التقرير نواصل استعراض شهادات الإخوان حول حول ندم حسن البنا وهو عبدالحليم أبوشقة صاحب كتاب تحرير المرأة في عصر الرسالة وهو كتاب شهير وصاحبه من الشخصيات التي تعتز بها جماعة الإخوان المسلمين فهو عندهم من الثقات وبالتالي ينبغي أن تكون شهادته معتبرة عندهم.

حوار أبو شقة مع حسن البنا

عبدالحليم أبو شقة
عبدالحليم أبو شقة

حاور أبو شقة حسن البنا كثيراً حول ضرورة رجوع أفراد الجماعة إلى التربية والإهتمام بها بديلا عن السياسة وصب جهود هؤلاء الشباب المتحمس في الدعوة والتربية وتوجيهه حماسهم لهذا الأمر والإبتعاد عن السياسة وإضاعة جهودهم وحماسهم فيها فجاء فى مذكراته المخطوطة: «إن البنا بدأ يتجه إلى اعتزال السياسة والتركيز على الجانب التربوى، وقد بدأ يعلن هذا بين بعض قيادات الجماعة، وأنه رفض التعاون مع الوفد لإسقاط حكومة السعديين من منطلق أن الجماعة فى طريقها لاعتزال السياسة، كما رفض دعوة إبراهيم عبدالهادى، الذى كان يشغل رئيس الديوان الملكى، للقائه لنفس السبب، ويؤكد هذا الاتجاه أن البنا قام بزيارة لفتحى رضوان عرض فيها أن يتفرغ مع بعض الدعاة من الإخوان للتربية والتكوين، وأن يقتصر نشاط الجماعة على هذا المجال، وأن يتم توجيه من يريد أن يشتغل بالعمل السياسى إلى الحزب الوطنى، ليعمل تحت قيادة الحزب وحسب توجيهاته».

حسن البنا
حسن البنا

وكتب مثل ذلك الباحث  عماد حسين  فى بحثه: (الإخوان المسلمون من الفكرة إلى المشروع)، الذى نشره بمجلة (المسلم المعاصر)، العدد 139، سبتمبر 201

إقرأ أيضا
حسن طوبار

عصام تليمة
عصام تليمة

نقل مثل هذا الكلام القيادى الإخوانى عصام تليمة في عدة مقالات عام 2016 بعنوان: (تاريخ من النقد المعلن والمراجعات)، نشرت على موقع (عربى 21) الداعم للإخوان، نقل فى إحداها شهادة كريم ثابت، وهو قبطى كان مستشاراً إعلامياً للملك فاروق، وكانت شهادته ضمن مذكراته التى نشرها فى جريدة الجمهورية سنة 1955م، وقال فيها «اتصل بى الأستاذ مصطفى أمين، أحد صاحبى دار أخبار اليوم، فى ذات يوم، وكنا فى منتصف شهر ديسمبر سنة 1948، وقال لى: إنه رتب اجتماعاً بينى وبين الشيخ حسن البنا، المرشد العام للإخوان المسلمين، فى مساء الغد، وفى الساعة السابعة من مساء اليوم التالى التقيت بالشيخ حسن البنا عند مصطفى أمين فى داره بالروضة، وكانت هذه أول مرة أجتمع فيها بالمرشد العام، وكان النقراشى قد أصدر أمره العسكرى بحل جمعية الإخوان المسلمين وفروعها بالأقاليم، ومصادرة أموالها، وأخذ فى تنفيذ التدابير التى تقتضيها هذه الإجراءات، وامتدت موجة الاعتقالات بين المنتمين إلى الجماعة، وطفق الشيخ حسن يحدثنى عن قسوة تلك التدابير واتساع نطاقها، وأفاض الشكوى منها، ثم استطرد يقول: إن انحراف الإخوان المسلمين إلى الاشتغال بالسياسة كان خطأ كبيراً، وإنه كان أحرى بهم أن يتجنبوها، وأن يصونوا أنفسهم عن الانزلاق فى معمعتها، وأن يقصروا رسالتهم على خدمة الدين، ويصرفوا جهودهم فى الدعوة إلى مكارم الأخلاق والهداية إلى آداب الإسلام، وهو الأصل فى تكوين الجماعة».

الكاتب

  • محمد سعد

    خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

    كاتب نجم جديد

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان