تقرأ الآن
قصة حبس المؤرخ عبدالرحمن الرافعي (1-2) تصفية حسابات مع مصطفى كامل أدت إلى اعتقاله

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
386   مشاهدة  

قصة حبس المؤرخ عبدالرحمن الرافعي (1-2) تصفية حسابات مع مصطفى كامل أدت إلى اعتقاله

عبدالرحمن الرافعي
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


أعلنت بريطانيا الأحكام العرفية على مصر وكان هذا إيذانًا ببداية حبس المؤرخ عبدالرحمن الرافعي وآخرين، خاصةً بعد إعلان الحماية وخلع عباس حلمي الثاني وتعيين حسين كامل بدلاً عنه.

البداية .. اضطهاد الحزب الوطني رمز مصطفى كامل | القائمة كاملة

من أعداد جريدة الشعب
من أعداد جريدة الشعب

بدأت قصة حبس المؤرخ عبدالرحمن الرافعي عندما احتجبت جريدة الشعب الناطقة بلسان حال الحزب الوطني وكان يتولى رئاسة تحريرها أمين الرافعي، وجاء هذا الاحتجاب احتجاجًا على إعلان الحماية البريطانية على مصر.

قررت السلطات البريطانية أن يكون أول عمل لها اضطهاد الحزب الوطني و مطاردة رجاله، فضبطت أوراق الحزب و دفاتره و سجلاته وشتت شمل أعضائه أو حتى الذين اشتبهت في أنهم أعضائه أو أنصاره  واعتقلت الكثيرين منهم، ووزعتهم على سجن الاستئناف بالقاهرة ، و سجن الحضرة بالإسكندرية ، و المعتقلات التي أنشأتها لهم خصيصًا في درب الجماميز وطرة والجيزة وسيدي بشر، و نفت بعضهم إلى مالطة وأوروبا.

غلاف مذكرات عبدالرحمن الرافعي
غلاف مذكرات عبدالرحمن الرافعي

سردت مذكرات عبدالرحمن الرافعي قائمة من تم اعتقالهم فكانوا «أحمد لطفي السيد، علي فهمي ، كامل بك ، عبد الله بك طلعت ، عبد اللطيف بك الصوفاني و قد وضع تحت المراقبة في دمنهور،  عبد اللطيف بك المكباتي، عبد المقصود متولي محمد زكي علي، أحمد وفيق، أمين الرافعي، عبد الرحمن الرافعي، مصطفى الشوربجي، إسماعيل حافظ صهر محمد بك فريد، محمد فؤاد حمدي، إبراهيم رياض، الدكتور عبد الحليم متولي، الدكتور عبد الفتاح يوسف، الدكتور شفيق منصور، أحمد أفندي رمضان زيان، اليوزباشي حافظ محمود قبودان، اليوزباشي أحمد حمودة، محمد أفندي الشافعي، مصطفى أفندي حمدير، يعقوب أفندي صبري، اليوزباشي أحمد نبيه قبودان، إسماعيل أفندي حسين، الشيخ إبراهيم مروني.

اقرأ أيضًا 
سعد زغلول والاغتيالات السياسية “قصة حكيميان الذي أمر زعيم الأمة بقتله”

أما الذين نفوا إلى أوروبا ومالطة فكانوا الدكتور نصر فريد بك، عبد الغفار متولي، الأستاذ الدكتور محمد عوض محمد، الأستاذ محمود إبراهيم الدسوقي، الأستاذ محمد عوض جبريل، حامد بك العلايلي، سلامة أفندي الخولي، الأستاذ على فهمي خليل، الأمير أفندي العطار؛ وقد لبثوا في المعتقلات أو في المنفى مددا طويلة ، و منهم من لبث في السجن أو المنفى إلى ما بعد الهدنة سنة 1918 ، أما من أفرج عنهم فقد قيدت حريتهم و وضعوا تحت المراقبة .

حبس عبدالرحمن الرافعي .. ما الذي ساعده على الشعور بالطمأنينة ؟

إقرأ أيضا
المخرج الراحل أحمد يحيى

عبدالرحمن الرافعي
عبدالرحمن الرافعي

حكى عبدالرحمن الرافعي عن اعتقاله فقال «كان اعتقالي بالمنصورة يوم 17 أغسطس سنة 1915 ، و في نفس هذا اليوم اعتقل لفيف من خاصة أهل المنصورة ممن عرفوا بميولهم الوطنية، و رحلونا معتقلين إلى القاهرة حيث أودعونا سجن الاستئناف بباب الخلق، و هناك التقيت بأخي أمين و بفوج آخر من الوطنيين، اعتقلوهم بمصر يوم اعتقالنا ، و كان نظام الاعتقال بسجن الاستئناف أن تخصص كل غرفة من الغرف الانفرادية لاثنين من المعتقلين، و قد نسقوا اختيار كل اثنين بحسب مراكز المعتقلين و شخصياتهم».

عبداللطيف المكباتي الأول من اليمين
عبداللطيف المكباتي الأول من اليمين

شعور بالطمأنينة أحس به المؤرخ عبدالرحمن الرافعي إذ تم حبسه مع عبد اللطيف بك المكباتي (عضو الجمعية التشريعية وعضو الوفد المصري فيما بعد) في غرفة واحدة و هي الغرفة رقم 15 من العنبر رقم 5 ، وكانا صديقين حميمين ، ومنزله بالمنصورة تجاه منزل الرافعي وقال الأخير عنه «كنا قبل الاعتقال نتبادل الزيارات والأحاديث ، و له ميول نحو مبادئ الحزب الوطني، و كنت أقدر فيه وطنيته وشجاعته الأدبية  واحتفاظه بكرامته، و اعتزازه بشخصيته  و كفاءته الممتازة ، فلما علم كلانا أنه زميل لصاحبه في الزنزانة  اطمأنت نفسنا إلى هذه الزمالة، و خففت عن كلينا غضاضة السجن، و قد استقبلنا موظفو السجن و عماله بالاحترام و التقدير، لأنهم عرفونا وعرفوا سبب اعتقالنا، و عرفوا على الأخص أننا لسنا من طراز ضيوفهم الآخرين نزلاء سجن الاستئناف ، فأكرموا وفادتنا وبذلوا لنا كل ما أمكنهم بذله من التسهيلات، و لكن في حدود اللوائح ، لأن عليهم رقباء من رؤسائهم في المحافظة».

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان